د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
غزة العزّة ترفض ملايين قطر وتتمسّك بالمقاومة

أدخل السفير القطري محمد العمادي الذي قال إنه زار إسرائيل أكثر من عشرين مرّة منذ عام 2014، خمسة عشر مليونا من الدولارات الأمريكية لحركة حماس، كدفعة أولى من أصل مبلغ 90 مليون دولار التزمت قطر بتقديمها إلى الحركة لدفع رواتب موظفيها لمدة ستة أشهر، واعترف السفير أن هذه الأموال التي تقدّمها بلاده لحماس تهدف إلى إيقاف مسيرات العودة وتحقيق هدنة إسرائيلية - حمساوية تعمل قطر ودول عربية أخرى على ترتيبها.

أبناء غزة الشجعان الذين قدّموا مئات الشهداء وآلاف الجرحى في مسيرات العودة خلال الشهور القليلة الماضية يرفضون هذه الهدنة التي تهدف إلى إفشال مسيرات العودة والمقاومة وإطالة عمر الانقسام، رشقوا موكب السفير القطري بالحجارة خلال زيارته إلى خيمة مسيرة العودة شرق قطاع غزة وأرغموه على مغادرة المكان، وألقت قوات أمن حماس القبض على عدد من الذين شاركوا في عملية الرشق.

من المؤسف أن حماس تناور وتبذل قصارى جهدها للتمسك بالانقسام وحمايته، وترفض إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وجهوية متزامنة تقود الى إنهائه وتوحيد الصف والقرار والاستراتيجية الفلسطينية، أي ان قادة حماس المنتفعين من الانقسام يناورون ويماطلون ويتصرّفون " كدولة داخل دولة " على أمل أن تتغير الظروف ويتمكّنون من السيطرة على الضفة والقطاع والتحكم بالقرار الفلسطيني.

لقد طفح الكيل وسئم شعبنا من الأكاذيب والمزايدات؛ إذا كانت حماس حريصة على مصالح شعبنا ولا تهمّها المناصب والمكاسب والمحاصصة والنفوذ كما تدّعي، فلماذا تقدم هذه التنازلات لنتنياهو وحكومته وتزداد تشددا في رفض المصالحة؟ ولماذا تعمل وتنسق مع إسرائيل " بطرق عير مباشرة " لإفشال مسيرات العودة والقضاء على المقاومة التي تتغنّى بها؟ وإذا كانت قطر والدول التي تدعم حماس تريد الخير لفلسطين وشعبها فلماذا لا تضغط على حماس لإنهاء الانقسام؟ وإذا كانت إسرائيل متضرّرة من " دولة حماس الانقسامية " فلماذا تسمح بإدخال الأموال لحمايتها ومنعها من السقوط؟

إسرائيل تدرك تماما أن الانقسام يخدم استمرار احتلالها وتوسّعها ومخططاتها الاستراتيجية؛ ولهذا فإنها تدعمه وتعمل مع دول عربية على استمراره لإضعاف الفلسطينيين، والضغط عليهم لقبول حل تآمري إسرائيلي أمريكي عربي يؤدي إلى تصفية قضيتهم وفتح أبواب العالمين العربي والإسلامي " للأصدقاء " الصهاينة! 

Arabic man   I feel Sorry   November 12, 2018 5:03 PM
I feel sorry for the Palestinians. They are between the
Israeli vicious Zionist and the Arabic terrorist Zionist. They are doomed for a long time

IPkhalifa Aaed Enaya   Umar Empire NOW   November 13, 2018 2:32 PM
Rasool Aaed Enaya will be visiting Qalqilia next year. Jihad one Muslim is better than hajj OPEC

ابن غزه   يازلمه انت مريض نفسي ولاتري الا بعيون عوره   November 14, 2018 12:33 AM
الشعب الفلسطيني وكل انسان عاقل ويريد تحرير بلده لايعمل وحده مع من سيسلمه للعدو.... اعتقد بان الكاتب لايفهم معني تنسيق امني ولو بيعرف معني تنسيق امني لقال يجب علي الشعب الفلسطيني محاسبة فتح لانهم يخبرون اليهود عن مكان المقاومين او يسلموهن بانفسهم لليهود انها الخيانه العظمي... وفصاءلنا الفلسطينيه مش متحده لكي تحاكم الخونه امثال عرفات والرجوب وعباس وو..و وهم اخطر من اسراءيل كأمثالك يفعلون ولايفقهون مايفعلون







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز