د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
فيروس كورونا كشف تراجع أمريكا علميّا وسياسيا وأخلاقيّا وفضح ترامب

أعلنت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا " وباء عالميا " عابرا للحدود، سريع التفشي والانتقال من شخص إلى آخر، ولا تتوفر التطعيمات والأدوية اللازمة لمحاصرته ووقف انتشاره، وتوفير العلاج لما يزيد عن 200 ألف مصاب بالمرض تزداد أعدادهم على مدار الساعة، مما يعني أن التأخير في محاصرته ومنع انتشاره يهدد الملايين من سكان العالم بالمرض والموت، ويخلق أوضاعا اجتماعية وسياسية واقتصادية لم يشهد العالم مثيلا لترديها وخطورتها منذ الحرب الكونية الثانية، ولهذا فإن الطريقة الناجعة في التعامل مع هذا الفيروس الذي لا حدود له، ولا يفرق بين شعوب وأجناس وأديان وثقافات العالم يجب أن تكون عالمية تشارك فيها كل دولة حسب امكانياتها.

فيروس كورونا كشف تراجع أمريكا علميا وسياسيا وأخلاقيا، وأماط اللثام عن زيف ادعاءاتها بأنها الدولة الأعظم الحامية للحرية والديموقراطية، والحريصة على سلامة الناس وحقوقهم، وأظهرها كدولة فاشلة في التصدي له، ومنع وصوله اليها وانتشاره على أراضيها وحماية شعبها، واعترفت بأنها لا تملك ما يكفي من أسرّة وغرف عناية حثيثة في مستشفياتها لاستيعاب أعداد كبيرة من المصابين، وفشلت في تقديم وتطوير الأمصال والأدوية اللازمة لعلاجهم.

 أمريكا التي تكذب باسم قيادتها للعالم الديموقراطي الحر والدفاع عنه، وتلقي نصائح ومحاضرات على دول العالم حول ضرورة احترام الحقوق والقيم الإنسانية، حاولت استغلال الفيروس ضد الصين باتهامها بإخفاء المعلومات المتعلقة به، وتسهيل انتشاره وتصديره للعالم في محاولة لتشويه سمعتها، واستثنت بريطانيا من الحظر الجوي الذي فرضته على العديد من الدول الأوروبية لأسباب سياسية ثم اضطرت للتراجع عنه، ورفضت رفع الحصار عن إيران وإرسال معدات طبية وأدوية لها لمساعدتها في مكافحة الوباء، وأثبتت بتصرفاتها هذه فقدانها الحد الأدنى من الاخلاق الإنسانية، واستهتارها بقيمة الناس والتشفي بمصيرهم؛ أما الصين بالمقارنة فقد هبت لمساعدة إيران، وطلبت من أمريكا وقف الحصار عليها، واعتبرت الموقف الأمريكي في هذا الظرف الذي يتعرض فيه الشعب الإيراني والعالم لأضرار ومخاطر فادحة جريمة بحق الإنسانية.

الفيروس فضح أيضا حماقة وعنصرية وجهل وأكاذيب الرئيس الأمريكي وقد يكلفه مستقبله السياسي؛ في البدء اتهم ترامب الحزب الديموقراطي بالتهويل لهذا الوباء لضرب إنجازاته الاقتصادية لأهداف انتخابية، واستهزأ بوجود الفيروس وخفف من خطورته، وقال في شهر يناير الماضي إنه .. أجنبي .. وسينتهي في الصيف، ولم تتخذ إدارته الإجراءات اللازمة لمنع انتشاره؛ بل إنه كذب على الشعب الأمريكي كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز بقوله في مناسبات مختلفة ان الولايات المتحدة قامت بعمل جيد جدا في مجال الفحص المختبري للحالات المصابة، وإن إدارته اتخذت أشد الإجراءات لمواجهته وإنقاذ أرواح الناس منذ بدء الأزمة في الصين، ووصفها بأنها اشد إجراءات اتخذت في أي بلد، وقال ان نسبة الوفيات أقل من 1%، وهي في الحقيقة لا تقل عن 2%.

 ثم عاد قبل يومين ومنح الفيروس "جنسية صينية "، وأخيرا أثار فضيحة عالمية قوبلت بغضب واستنكار دول وشعوب العالم بعرضه على شركة " كيور فاك " الألمانية مليار دولار لحصول بلاده على الحقوق الحصرية للقاح الذي تقوم الشركة بتطويره حاليا، ونسي الرئيس الأمريكي ان هذا الوباء يهدد البشرية كلها، ويجب اعتبار اللقاحات والأدوية التي تستخدم في مقاومته والقضاء عليه جزأ من حقوق الإنسان التي تدعي أمريكا أنها تدافع عنها، مما اضطر الحكومة الألمانية للتدخل، ورد وزير اقتصادها بيتر التماير على محاولة ترامب الرخيصة بالقول " ألمانيا ليست للبيع "، موجها بذلك صفعة قوية له وللولايات المتحدة.

الصين اثبتت نجاحا كبيرا فيما يتعلق بقدراتها العلمية وتميزها البحثي والانتاجي، ووعي مجتمعها، وصحة إجراءاتها، وتمكنت من احتواء الفايروس، وأرسلت معدات وفرق طبية لمساعدة إيطاليا، اسبانيا، اليابان، كوريا الجنوبية، العراق، إيران، ودول إفريقية وأوروبية وعربية أخرى، بينما فشلت الولايات المتحدة والدول الديموقراطية الأخرى كأمريكا وإيطاليا واسبانيا ودول الاتحاد الأوروبي في مواجهة المرض وما زالت عاجزة على التعامل معه والسيطرة عليه.

الولايات المتحدة بقيادة ترامب تخلت عن قيادة النظام الدولي ولم تعد جديرة بالثقة، فبينما هي ترسل حاملات طائرات لتهديد الشرق الأوسط والسلام العالمي، وتدعم العنصرية في الداخل الأمريكي وأوروبا وإسرائيل وتحاول الهيمنة على الاقتصاد العالمي، تقوم الصين بمساعدة الدول المتضررة بفيروس كورونا، وتعمق علاقاتها السياسية والاقتصادية والثقافية مع شعوب ودول العالم، وتكسب المزيد من الحلفاء والشركاء والمعجبين على الصعيد الدولي، وتتقدم بخطوات ثابتة لتحل مكان الولايات المتحدة كأعظم دولة في عالمنا المعاصر خلال السنوات القليلة القادمة؛ ولهذا فإن عالم ما بعد كورونا سيكون مختلفا تماما عن عالم ما قبله!

hamed   they waste no time to buy the vaccine   March 23, 2020 3:58 AM
The quality of the s security health not only the science and the good marketing but when it cover the needs of the society in case of disease prevention and prophylaxis when the popular health is maintained it is a good and profitable investment ,The health of the society it is not commerce in USA is commerce, the companies offer you what can you buy, other words those who have money can buy the necessary service to maintain their health .In USA there are 15 million persons have no health security 27 million have precarious security, these the security don’t cover the test for corona virus, which cost 4 thousand dollars so these the majority of this group cannot do it and in case few sacrificed and do it they will not declare it because if they remain in home this off work sick is unpaid those give positive will not remain home and will not declare that their test is positive .so we have to be solidary with USA people in his struggle for universal security health so as to be corresponded .The reaction of trump and the administration dedicate dollars for this crisis is too late







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز