الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
الفنيقيُون الجُدد!

الفنيقيُون  الجُدد!

المستعمرُون   دأبهم  خلق  تاريخ  يخدمهم ،  ويثبت   جدَارتهم   الوطنية   في  المكان  ،   فاتخاذ  ( العروبيين)  معلم  تواجد   جماعات  من  تجار  الفنيقيين   في  شمال  إفريقيا   كسلم  لإثبات  قدم   عروبتهم   فيها ،  لا  يختلف   عن  فكر المدرسة  التاريخانية   الفرنسية   التي   تريد  إثبات   قدمها   بإحياء   تراث   الرومان  البزنط  عندنا .

°°الوجود  الفنيقي  في  شمال  إفريقيا   بدأ  سلميا ،   فطائفة   من   اللبنانيين     من  صور   حلت    من  أجل  ترويج   تجارتها  ،  فهم   تاَجروا   مع   من ؟  لا  شك   وأن  في  بلادنا  في  ذلك  الزمن    بشرٌ   في حقبة  الألفية  الأولى  ماقبل  التاريخ  ؟ ، فمن   سمح  (لعليسا   ديدون ) الأسطورية  الإقامة  بقرطاج  بعد  أن  باعها    أرض  بمساحة  جلد   ثور  ؟  أوليس  هو الملك (ايرباص)  الأمازيغي  ،  وقع   التمازج  البشري  بين  أكثرية   محلية   ،   وأقلية  إقتصر   وجدوها   في  ساحل  البحر  المتوسط  (  المواني  الساحلية  المهمة ) دون  وصوله  إلى مناطق  الداخل  ،  فوجودهم   لا  يختلف  عن  وجود  الأسبان  في  سواحل  الجزائر  في  العصر  الحديث .  

°°كان  تأثيرُ  الفنيقيين   في  الأمازيغ   مقصورا   على  الفعل  التجاري  والبحري  ،   وشراكة  الأمازيغ   في [ الأفعال]   أقنعت   المؤرخين  استبدال   إسم   الفينق   باسم   جديد   إثني جامع  بين  الع   نصرين  ،  هو   (  القرطاجيون )   الذين  هم   إفريقيون     نسبة   لمدينة   قرطاجة   وتمييزا  عن  الفنيقيين ،  كان  منهم  أبطال   كحنبعل   القرطاجي   .

 

°°إستئثار  (أشفاط )  قرطاج     بالحكم  و تحولهم  إلى   استعمار   ضد  الأهالي   المحليين  بمعاونة  بعضهم ،  سبب   تنافرا   بينهم   وبين   قيادة   أمازيغية  ناشئة   ثائرة    هو  [ مسنسن] ، الذي  تحالف  مع   [عدو  روماني]   ضد   [عدو  قرطاجي مستبد  ] ،   فسقطت دولة    قرطاج  .

°°فالوجود  الفنيقي   بدأ   سلسا   متعاونا    وقوته   العسكرية   والإقتصادية    والإجتماعية   مستمدة  من  ظهير أمازيغي   معطاء  أثمر  بظهور  دولة   قوية  مقارعة  لأعتى  الأمبراطوريات  القديمة   ،   غير  أن  إنقلابها  السياسي  على  الأمازيغ   تسبب  في  سقوطها  ،  فقد  أخطأ  أشفاط   قرطاج   ودفعوا  الثمن   .

 

اللغة في  شمال  إفريقيا قديما  لغتان  :

°°  لغة   الدولة  المهيمنة  كلغة  رسمية  وتتنوع  تبعا  لتداول  المستعمرين   عليها  ( فنيقية  ثم  تحولت إلى  لغة  ليبيقية  lybic) ثم   (اللغة الرومانية ) ،  وتلتها  اللغة   العربية   والتركية ،   والفرنسية )   ،   فهذه  اللغات   الكتوبة   كانت  لغة   الدولة   و لغة   الأرسطوقراطيين  ،  لغة   الحواضر ،   لغةُ   الكتاب  والمثقفين  . ففي   زمن  الرومان  مثلا  كتب  المثقفون  الأمازيغ   باللغة اللاّتينية  ، كالقديس  أوغسطين المادُوري ،  أو  أبوليوس  صاحب   أقدم  رواية  في التاريخ  (الحمار  الذهبي ) .... ،   وفي  العهد  الإسلامي  كتبُوا   بالعربية  ، كابن  معطي  الزواوي  ، و ابن  بطوطة  ،  وابن  رشد   ،وعباس  بن  فرناس ...  وفي  عهد  الهيمنة   الفرنسية   تعلمنا   لغتها وحاربناها  بها ، وأنتجنا   بلسانها ،   فمولود  فرعون  ،    ،  و كاتب  ياسين ، ومحمد  ديب  ، هم   جزائريون  أثَّروا  في الأدب  الفرنسي  و كان  لهم   رواق أدبي  خاص  بهم  ضمن  الأدب  الفرنسي.      

°°  الفنيقيون   لا  علاقة    لهم   بالعرب  ،   العرب  كأمة   لم  يرد   ذكرهم  في  التاريخ  إلى   في  حدود  القرن  الثامن  قبل  الميلاد  ،   وهم  أمة   غير  متجانسة   على   أرومتين   (قحطانية) و(عدنانية )   ولا  شك   أن  حرب  اليمن الحالية   هي  حرب  لذاك  السبب ، وهم  (أمة  بدوية )    في  حين   أن   الفنيقيين  ( أمة   بحرية ) ،  فهم   يختلفون   في  أنماط  العيش  واللغة    والربط  بين   الفنيقيين  والعرب  اديولوجي   بحت ،  غرضه   إثبات   قدم   العرب   في  شمال  افريقيا   ليس  إلا  ،   وقد بينت   أبحاث  الخبير  اللبناني    والأكاديمي   المرموق    في  علم   البصمة الوراثية  [ بيير زلوعة]  ،أن  البلدان   المتوسطية   تعرضت   لتداخل   بشري  متنوع  ، فمن  الصعب وجود   شعب   واحد  متجانس   عرقيا ،   فلبنان   مثلا    فيها   أكثرية   فينيقية  j2    وأقليات   أخرى    كالعرب  العدنانية  J1    مع  وجود  أقليات   أخرى  وافدة   أسيوية  وأوربية ،  واثبت    بأن  العرب  والفنقيين   ليسوا  من   بصمة  وراثية  واحدة . 

  

°°فأسبقية   وجود  الأمازيغ   في  هذه  الرقعة   الجغرافية    وغلبتها  العديدية    هي   تقريرات   علمية   لا  يمكن  إبطالها   بآراء   وقراءات   فاسقة  ماجنة   لا  سند  لها  ،   ف(الأبحاث  الجينية )   و( (علم التحفير)  أثبت   أن   الإنسان   الأمازيغي   هو   الأصل  ،   أما   الباقي  فهم  بقايا  من  بقايا الإستعمار.  فلو  طُبقت   قرارات  ايفيان   في  شقها  الخاص  بالمعمرين    لكانت   الجزائر   حاضنة  لجزائريين   من  أرومة   فرنسية  وأوربية ،  ولجعلوها  كذلك  فرنسية  إعتمادا   على   وجود  موطأ  قدم   لأجدادهم      في  التاريخ   القديم ،  في    العمران   والثقافة  والخط   واللغة .

[ أنا مندهشٌ    من  جزائريين  يُمجدون ويتمثلون  الإستعمار  بوقاحة ونذالة   وصغار ؟ !  .]

 

 

ابن حرام عربي   شكرا على تحليلك   November 7, 2018 6:32 PM
مقالك بثبت ان سكان الشرق الوسط باسمائهم المختلفة التارخية و الحديثة منها و القديمة انما هم جميعا بناديق و اولاد حرام و هذا يعكس على تصرفاتهم الاجرامية والارهابية على بعضهم لبعض .شكرا على تحليك للمنايك مجتمعاتنا عبر التاريخ.

مقال سطحي     November 11, 2018 4:58 PM
مقال سطحي لم يذكر ان حركةالامازيغ هي الصهيونية الجديدة.
حقارة و وساخة نادرة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز