رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخــــــطــــــــــــــاء شــــــــــــائــعـــــــــــة / 85


الـخطأ : تُستعمل المَروحة لتبريد جو الغرفة .

الصواب : تُستعمل المِرْوَحة لتبريد جو الغرفة .

 

     روَّح عليه بالمِرْوحة : حركها ليجلب إليه نسيم الهواء . روَّح بالقوم : صلَّى بهم التراويح . المِرْوَحة : أدة يُجلب بها نسيم الهواء في الحر. باليد أو بالكهرباء والجمع مَراوح . ( المعجم الوسيط ص 410 -411 ) . 

     لاسم الآلة ثلاثة أوزان الأول : مِفعَل : كـ مِبضع ومِرقم ومِعبر ومِقص . والثاني : مِفْعلة : كـ مِكسحة " مِكنسة " ،   مِعبرة " ما يعبر عليه من قنطرة أو سفينة " ،  ومِـشـربة ومِـنـشَّة ومِـصفـاة . والثالث : مِـفعـال : كمِـفتاح ومِـجذاف ومِغراف ومِـقـراض. ( جامع الدروس العربية ج 1 ص 205 ) .  

     إذا ورد حرف " الميم" في أول اسـم الآلـة يكون مكـسورًا كما شـاهدنـا في الأوزان الـثلاثة . وكلمة " مروحة" اسم آلة فيكون حرف " الميم" مكسورًا وليس مفتوحًا كما جاء في الجملة الخطأ؛ لذلك فالصواب أن يقال : تُستعمل المِروحة لتبريد جو الغرفة.

 

الـخطأ : يؤكل القَرنبيط مطبوخًا .

الصواب : يؤكل القُنَّبيط مطبوخا .

 

     القُنَّبيط : بقلة زراعية من الفصيلة الصليبية ، تطبخ وتُؤكل ، وتسمى في مصر والشام " القرنبيط " . ( المعجم الوسيط ص 791 ) .

     القَــُـنَّبيط ، بالضم وفتح النون المشددة : أغلظ أنواع الكرنب ، مبخِّر مُغلظ ، ومحتملة بزره لا تحبل . ( القاموس المحيط ص 684 ) .

     القَرنَبِيط أو القرنابيط أو القنَّبيط : هي نبتة غنية بالمواد الكبريتية، تُعرف أيضًا باسم الزهرة . يقول علماء التغذية : إن القنبيط من أكثر الخضروات احتواءً على مادة الفوسفور فهو لذلك مقوٍ للبنية لأن الفوسفور من أخص مركباتها . وذكر بعض العلماء أنه من الخضروات التي تحلل حمض البوليك ونُصح بأكله لهذا السبب .

( وكيبيديا – الموسوعة الحرة - بتصرف ) .

     يُدرك مما ذكر أعلاه أنّ الاسم الحقيقي لهذا النبات هو " قنَّبيط " وليس قرنبيط ؛ لذلك فالصواب أن يقال : يؤكل القنَّبيط مطبوخا .

 

الـخطأ :  كنتم الجنود المصطَفِين .

الصواب : كنتم الجنود المصطَفَيْن .

 

     الاسم المقصور هو : الاسم المعرب الذي آخره ألف لازمة " أي لاتفارقه " . مثل : الهدى الهوى المولى . وحكم المقصور الإعراب بالحركات المقدرة على آخره في جميع حالاته . إذا جمع المقصور جمع مذكر سالمًا وجب حذف آخره " وهو : ألف العلة " في كل الحالات ، مع ترك الفتحة قبلها دليلا عليها ؛ تقول في : عُلاً ، ومرتضًى وأمثالها من أعلام الرجال " العُلَوْن " رفعًا ، والعُلَيْن نصبًا وجرًّا ، وكذلك المرتضَوْن والمرتضَيْن . ( النحو الوافي ج 4 ص 620 ) .

    قال تعالى : [ وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ] ( 47)  سورة ص .

    وبناء على ذلك فكلمة " المصطفَى " هي اسم مقصور وعند جمعها جمع مذكر سالما تحذف الألف من آخره وتبقى الفتحة الموجودة على  " الفاء " مع إلحاق واو جمع المذكر السالم علامة الإعراب في حالة الرفع " المصطفَوْن " والياء في حالتي النصب والجر " المصطفَيْن "  فلا يصح رفع " الفاء " في حالة الرفع ، ولا كسرها في حالتي النصب والجر ؛ لذلك فالصواب أن يقال : كنتم الجنودَ المصطَفَيْن .

 

الـخطأ : البَرغوث حشرة شديدة الوثب .

الصواب : البُرغوث حشرة شديدة الوثب .

 

    البُرغوث بالضم ووجه الاعتماد على القاعدة المقررة : أنه ليس في كلام العرب فَعْلول غير صَعْفوق " هو من يشهد السوق وليس عنده رأس مال... " المعجم الوسيط ص 515 ) . يقول الدّميري : الضم فيه أشهر من الفتح والفتح يحتاج إلى ثبت . البُرغوث : وهي دويبة شبه الحُرقوص ، وجمعه البَراغيث . ( تاج العروس ج 5 ص 167 ) .

   التهذيب : الحراقيص دويبات صغار تنقُب الأساقي وتقرِضها وتدخل في فروج النساء ، وهي من جنس الجعلان إلا أنها أصغر منها وهي سود منقطة ببياض . إذا عضَّتْ تؤلم ألمًا لا سُمَّ فيه كسمِّ الزنابير . قال ابن بري الحرقوص يدخل في فرج الجارية البكر ، قال : ولهذا يسمى عاشق الأبكار . وقيل : هي دويبة مثل القُراد ( لسان العرب ص 843 ) .

    البُرغوث : ضرب من صغار الهوامِّ عضوض ، شديد الوثب . ( المعجم الوسيط ص 80 ) .

البُرغوث : من رتبة الحشرات الخفية الجناح ، وهذا هو بُرغوث الإنسان وهناك بُرغوث الفأر وبُرغوث القطط والكلاب . البُرغوث : ضم الباء أشهر من كسرها وقولهم : " أكلوني البراغيث " لغة طيء. وقالوا عنه في الأمثال : { أطمر من بُرغوث }.( مجمع الأمثال ج 1 رقم المثل 2343 } . طَمَر : وثب ( حياة الحيوان الكبرى ص 28 ) .

    " الباء " مضمومة وليست مفتوحة في كلمة " بُرغوث ؛ لذلك فالصواب أن يقال : البُرغوث حشرة شديدة الوثب .

 

المراجع :-

 1 - تاج العروس، محمد مرتضى الحسيني الزبيدي، تحقيق الترزي وغيره، مطبعة حكومة الكويت.

 2 – جامع الدروس العربية ، تأليف الشيخ مصطفى الغلاييني ، راجعه د.عبد المتعم خفاجة ، منشورات المكتبة العصرية – صيدا – بيروت الطبعة 28 ، 1993 م .

3 - حياة الحيوان الكبرى، كمال الدين محمد بن موسى الدميري، تهذيب وتصنيف أسعد فارس ، طلاس للدراسات والترجمة والنشر – دمشق 1992م .

 4 - القاموس المحيط ، مجدالدين الفيروزآبادي ، التحقيق بإشراف محمد نعيم العرقسوسي ، مؤسسة الرسالة – بيروت ، الطبعة الثامنة 2005 .

5 - لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980.

 6 – مجمع الأمثال، لأبي الفضل الميداني ، تحقيق محمد محي الدين عبد الحميد 1955 .

7 - المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي، لبنان ط 2، 1972.

8 - النحو الوافي أربعة أجزاء ، عباس حسن، دار المعارف بمصر ، 1975 .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز