الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
الشيخ المولود بن الصديق الحافظي الفلكي الأزهري.

 


°°(إيث  ورثيران )   جهة   جبلية   عامرة   بالقرى  ،  اشتهرت   بجبلها  المثقوب ،   وعلماؤها    ذائعوا  الصيت   في    شتى  صنوف  العلوم  الدينية  و الدنيوية ،    وقد  حوت  مكتبة  الشيخ    الموهوب  أولحبيب   بثالا وزرار ، العديد   من  المخطوطات   لعلمائها   ونوابغها  الذين    أصابهم  هاجس  الهجرة  نحو  الشرق  لاستكمال  تحصيلهم   العلمي  ،   (فالزيتونة)  و(الأزهر)  هما  مركزان  مهمان   يحج  إليهما  طلبة  الثقافة  الدينية  بالخصوص ،  في  حين  كان  هاجس  المصريين  والمشارقة  عموما هو  التمغرب  نحو   بلدان  النهضة   الصناعية  بعد  فاجعة  انهزام  الجيش  المملوكي    في  واقعة  الهرم  1789 على  يد  الغازي  الفرنسي   بقيادة  نابليون   بونابرت ،  حيث  تضمن  كتاب    (الجبرتي )   الذي  عاصر  الأحداث  الكثير  من  مظاهر  الإنهزام   الحضاري  و انقشاع   الغيم   على  حضارة  مادية   صاعدة   جاءت   بوادرها   على  متن   سفن فرنسية   واحدة  منها  (لوريان  )  كانت  محملة  بمطبعة آلية .

°°رغبة  المصريين  اللحاق  بالركب  الحضاري   جعلهم   يرسلون   وفودا   طلابية  من  نوابغهم  للغرب  كفرنسا  وألمانيا وبريطانيا  لمحاكاة   أسس  التطور   والتفوق ،   فكان رافعة الطهطاوي ،وأحمد  أمين ، ومحمد  عبده ،  وطه  حسين ... غيرهم  ، فالمفارقة   بيننا  وبين   مصر   غريبة  ،  فهم   ينشدون  التغرب    ونحن  مشدودون   للشرق  غالبا ؟ !  لعل  في  الشرق  ما  يعيد   عربتنا   للسكة    لتصل    بر  الأمان ؟ .

°°كان  علماء  منطقة  (ايث  ورثيران   )ينشدون   الهجرة  شرقا   فقد  كان  الشيخ   الحسين   الورثلاني ، ونجله   الفضيل ،   و كان   الشيخ   المولود بن  الصديق  الحافظي   سبَّاقون   لذلك .

°°لا   أدري  لما ذا  غُيّب  مصلحنا   المولود  بن  الصديق  الحافظي   في  الرواية   السياسية   و  الثقافية  والدينية   رغم   بوعه  الكبير   في  مختلف  مناحي   المعرفة  ،    لماذا  تتجاهلهُ  المقررات   الدراسية  ؟   ولماذا  تنكرنا   لنضاله  وجهده   الكبير   في  إرساء   قواعد  الحوار  والعقلانية   والتصالح ؟  ،     ولماذا   أغفلنا  الحديث   عن   [جمعية  علماء السنة الجزائريين ]   كتجربة   قيمية    في   صد    هجمة الإستعمار الفرنسي   وصد  عنف  التيار   الوهابي    الذي  استأثر   بجماعة  الإصلاح   التي  تبنت  الكثير من  طروحات  (مدرسة  ابن  تيمية  ومحمد  بن  عبد  الوهاب )  العنيفة    والدموية ،  فعظماؤنا   غابوا   عن   ساحاتنا   لوجود   فكر  إقصائي   شمولي   لا  يرى  إلا  نفسه  ،    فلولا  تقدم  وسائل  التواصل  الإعلامي والإجتماعي    لما   سمعنا   ب(الحافظي )  ولا   ب(ابن   سماية )  ولا   ب(مالك   بن  نبي ) .....

 

   الشيخ  المولود  بن  الصديق  الحافظي  الأزهري .

بهذا   الإسم   عرف  الرجل  المصلح ، أجبرته  الظروف  على  التمشرق  ،  درس  في  الأزهر  وتخرج   بدرجة   العالمية  (  أعلى  شهادة )    عالم   متبحر   في  العلمين   (الوضعي)  و(النقلي) ،  من  مؤسسي  جمعية   علماء  المسلمين   1931  وانشق  عنها  مؤسسا   (جمعية  السنة )  ، خلق جوا  نقاشيا  وسط   العلماء    مقارعا خصومه  بالحجة  والدليل  ،  يحمل  في  جوانحه  هموم  وطن  أسير ، همشته  السياسة  و ذيله   المنتصر  بنفس  الطريقة   التي  تفوق  فيها  أبو  حامد  الغزالي  على  العقلاني   ابن  رشد  .

°°إنه  [ سحابي   مولود  ]  المعروف  ب(المولود بن الصديق الحافظي الفلكي  الأزهري )   المولود  في  1880،  فقد  نسب  نفسه  للأرض  الذي   نبت فيها   والقرية   التي  ولد  بها  (ايث  حافظ )   جهة  ايث  ورثران ،   وكنَّى  نفسه  بالأزهري   لأنه  من  خريج  جامعة   الأزهر  الإسلامية   بشهادة  عليا   في  تخصص     علم  الفلك .

هو  من  النوابغ ،  حفظ   القرآن  في  مسقط   رأسه ،  متقن   للغة  العربية ، عارف   بالفرنسية ،   نبوغه  وطموحه  العلمي   تحقق  بفضل  خلاف  مع  والده   بشأن   بيعه  قطعة   أرض   لدفع  مصاريف  المحامي    لإخراج  ابيه   من  السجن  ،  فعندما   علم  الوالد   بذلك   توعد   ابنه   المولود    بالقتل  حال  خروجه  من  السجن ،  فالأرض  عنده  مقدسة  لا   تُباع  ،  أمام  هذا  الوعيد    فر  الشيخ   المولود    باتجاه  الشرق  الجزائري   ثم  عبر نحو   تونس   طلبا   للعلم    فقضى  بها   ردحا  من  الزمن ،  ليغادرها  باتجاه   ( القاهرة  بجامعها   الأزهر)     الذي  أسسه   أجداده   الكتاميون   المرافقون  للمعز  الفاطمي .

°°  جيل  الإستقلال    الذي  هيمن   على  عقله   الحكم   الشمولي   بتأليب   من  النظام  الذي  خنق  الحريات   واستبعد   الآراء   المخالفة  ،  جعلنا   ننسى  الرجال  المعتدلون   المنصفون   أمثال  ( المولود  الحافظي) ،  ولا  شك  أن   عقلانيته  أستمدها  من   تبحره  في  العلوم الدينية و الوضعية  معا ،  خاصة   الفلك   والرياضيات   ،على  عكس  محاوريه   الذين   تأثروا  بالتيار   السلفي ( كالطيب  العقبي)  (والإبراهيمي  البشير) و أبو  يعلى  الزواوي   ،  و مبارك  الميلي ، و  الإخواني  (  الفضيل الورثلاني )   هذا  الأخير الذي   كان  ملازما   (لحسن   البنا)  وكان  خليفته  في  التدريس  والخطابة .

°°  فعالمنا  المقتدر المولود    كان   مصلحا   معتدلا  ،  اختار   قريته   التي  أقام   بها   معهده    الذي  كان   مزارا   لطلاب   العلم   ،  ثم  انتقل  للتدريس  والإشراف   على زاوية   عبد  [الرحمن  اليلولي ]   بجهة عزازقة  لفترتين   متقطعتين  ،   ثم  مدرسا   في  [زاوية   بلحملاوي]     قرب  العثمانية   بولاية  ميلة  ،   وانتدب  للتنشيط  ( معهد   الكتانية )  بقسنطينة .  وقد  ترك   آثاره  العلمية   في انجاز  3 ساعات   شمسية   ( المزاول)   cadran  solaire.على  أرضيات رخامية     في  كل  الزوايا   التي  درَّس بها ، (  اليلولي ،و  بلحملاوي )  و ساعة ثالثة  قرب  بيته   (بايث  حافط )  ورابعة    وعد  بانجازها  لمسجد   الخروب بقسنطينة  ،  كما  ترك   حصيلة   فكرية   من  الدعوة  الإصلاحية   تتمثل   في  أزيد  من  600  مقالة   في  شتى  صنوف  المعرفة   علمية  و دينية  اجتماعية  واقتصادية    مثل  (الكسوف  والخسوف) ،  رؤية  الأهلة ،  الإمساكيات ،  الساعات  الشمسية ،   منشورة  في    أكثر  من  17  مجلة  وصحيفة [   الصديق  ،  النجاح  ،المنتقد ،  الشهاب ،  صدى  الصحراء ،  الحق ،  وادي  مزاب ، البلاغ  الجزائري ،   البرق ، الإصلا ح ، المغرب  ،  النور الإخلاص ، لسان الدين  ]   وترك   مخطوطات   قيّمة  ضاع   كثيرها   أو أحرق  بعد  تحويل  داره  إلى  ثكنة   عسكرية بموجب  قرار إخلاء . 

وأهم   مخطوطاته  المتبقية  ، 1)الكوكب  الشارق  في  الزيج   الفائق ،2)  دليل  الأوقات  في  البسائط والمنحرفات ،  3)   بهجة  النظر  في حساب  خسوف  القمر ،  4)  النجوم الشارقات في  البسائط   والمنحرفات 5) السَّبعُ  الشداد   6)  لفظ  الجوهر في  تحديد   الخطوط  والدوائر 7) المطلب  8)  كراسات  مخططة  بخط  يده     في  مسائل  محلولة  في  الجبر والهندسة  والحساب ،   وكتابات   فلكية  و مختصر مفيد   في  الجغرافيا  .

 

الشيخ   المولود   في  الأزهر. 

 

  وصل  مصرَ  وقاهرتها   بجامع  أزهرها   وهو  يحمل  ذخيرته  العلمية  من  حفظه  للقرآن ، ومتون  اللغة  العربية  ، ومباديء  علوم   الدين  ، وشيء  من  الثقافة   الفرنسية،  لقنها   في   مسقط   رأسه  ،  ونماها  خلال  إقامته   بتونس    لأربع  من  السنوات   جامعا   بين  الدراسة   في  الزيتونة  و العمل   الجاد  لكسب   قوت  يومه   كنادل،  أو مقتطع   لتذاكر في  شركات  النقل  ، ما  إن  توفرت   له  الفرصة   حتى  ركب  البحر   مبحرا باتجاه   الأسكندرية ،  ومتوجها  برا  نحو  قاهرة   المعز   وجامعها  الكبير  (  الأزهر)  طاب  له  المقام   بعد  أن  توفرت  له  سبل  الإقامة   ليكون   من  نشطاء  كلياتها  مشرفا  على  رواق  طلبة   المغرب ،    وتتلمذ    على   كبار  العلماء    أمثال (بخيت   المطيعي )  الذي  هو (البحر  في  أي  النواحي  أتيته   استقيت  منه  ،   ثم  هو  البحر في  جلاله  وهديره )حسب  شهادة حسن  الشقرا ،  (  أنظر  كتاب محمد صالح  الصديق ،) ،  وهو  الأستاذ  الذي  تأثر  بها  الحافظي   مذكرا  دائما  بخصاله  وعلمه  وتقواه   فقد  كان  نبعا  صافيا  منهمرا  ومرجعا  للعلماء  ومقصدهم ، وأخذ  عنه  حب  العلم  والرغبة   الجامحة  في  نشره ،  ومحاربة  البدع والخرافات  بالفكر  والقلم والتدارس .

وهو  وإن  كان  ضليعا   في مختلف  العلوم الدينية  مع  فصاحة   لسان ،   فهو  متميز   بين  أقرانه   في  الفلك  والرياضيات  ذاك  ما  أبرزه  في  مناظرته   مع  الليبي  الطرابلسي  الشيخ ( الرداد  البرقاوي) ،    وقد  قضى  16  عاما   طوافا   بين  أروقة   جامع  الأزهر  وكلياته  وتخرج   بأعلى    شهادة   فيها   وبتفوق    (  شهادة   العالمية )  ،   التي  تؤله  للتدريس   في  الجامعة  التي  تعلم فيها ، أو  التعيين   كقاض  أو مستشار ،  أو  عالم   لقيادة   مهام  البحث  الفلكي  في  مصر    ، إلا  أنه   فضَّل  الرجوع   إلى  وطنه  الجزائر للمساهمة   في   تحريره  بالدعوة   واللسان  والقلم .

 

...و عودةٌ  إلى   وطن  جريح  .

بعد   غياب  طويل  دام  20  سنة  ،  عاد   عالمنا    إلى  وطنه   الجزائر  محملا   بطاقة   جهادية  إصلاحية   استقاها   من   تكوينه   (العلمي ) و(الديني)   ومعه  ذخيرة   من   الكتب ، أوقفه   الإستعمار  عند  بوابات  الدخول   مانعا   له  ، بدعوى   مشاركته   في  إضطرابات    في  القاهرة  ضد  الوجد  البريطاني  فيها 1919 ،    فلم  يسمحوا   له  بالولوج  إلا  بكفالة  وشرط   عدم  الخوض  في  أمور  السياسة ،  وحاولوا إغراءه  تعيينا  في  العاصمة  كإمام  أو  مفتي   ،   لكنه  رفض   فهو  في  أشد  الحنين  إلى   (ايث  حافظ )  وناسها     فهم أولى  بعلمه   واعتداله   و هم الذين   استقبلوه   بالأحضان   والأفراح  التي   دامت   لأسابيع  .

 

   نضالات  الشيخ  المولود   الحافظي  وجهاده الإصلاحي   .

 

أ)في   قريته   (ايث  حافظ  )  :  حيث  وسع  بناء  داره ،  وكون  به   نواة   معهد ا   لتعليم   الطلبة   على  شاكلة     ما  كان  قد  فعله     المرابطون   في  تأسيس  أربطتهم   على  نهر  السنغال  ، فقد  وفق   إلى  حد  بعيد   في  استقطاب  المريدين   لعلمه   من  منطقته   والجوار  ،  خاصة   وأنه   من  القامات  الفكرية   المشبعة   بالعلمية   كعلم  الفلك  و الرياضيات ، والتاريخ  والجغرافيا  ، والعلم   الديني  ،،  قيل   عنه    بأنه   (خزانة  العلم   في  شتى  صنوف  المعرفة  ، مجالسته   تروي  الظمأ  من  كل حاجة  وفن ).  أو  [ كان  خزانة   علم  متنقلة ،  فيها  ماتشتهيه  النفوس](1)







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز