محمد حسين
jovani203@Gmail.com
Blog Contributor since:
07 August 2018



Arab Times Blogs
زكريات من الزمن الجميل بقلم. محمد حسين
زمان كان المصروف نص جنيه 💲
وبنصحى 6:30 😃
وبنروح مشي للمدرسه 👬
كنت تستنى أمك وهيا تحطلك السندوتشات فى الشنطه كانت 7 حصص 😦
وأكبر فرحه لما أستاذ يغيب ويكونوا 6 حصص 💪
كانت الحيطان مكتوب عليها أسامينا ✌
وراسمين عليها قلوب وأسماء صحابنا ❤
كان الخوف من حل لواجب أكبر خوف 📖
وكانت رهبة الأستاذ كبيره 📐📏✏✏
كان جرس المرواح أكبر فرحه 🔔🔔
كنا نجرى عشان نطلع من الباب زى اللى طالع افراج من السجن 💃
كنت احط إيدى على كتف صاحبى ونروح 🙉
كانت ضحكتنا راس مالنا 😃😃
ماكنش للهم مكان جوانا 😯
كان الواحد يروح تعبان 🏡
ويرمى الشنطه على الباب وينادى ياأمى عامله اكل ايه 🍔
لما تكون زهقان تنزل تلعب ف الشارع مع صحابك ⚽
بس بتفضل أيام زمان دى زكرى مابتتنساش 😚
وياريت يرجع زمان كنا أحلى كنا طيبين كنا صغيرين 👥
وياريت فضلنا صغيرين دا اسمه زمن الطيبين 💑
كنا بستنى سنه 4 إبتدائي عشان نكتب بالجاف ✏
تسألك امك الساعه كام تقولها الكبير على اربعه والصغير على سته 🕟
كنا نستنى الامتحانات عشان مانخدش الشنطه
وتلبس لبس جديد وتستنى الشهاده
واول ماتبان تكون أول واحد رايح تجبها 👐👐👐
أكيد عملت حاجه من دى وانته صغير 😇
كنت بترسم الشمس فى زاويه الورقه
كنت بتقفل باب التلاجه براحه عشان تشوف اللمبه بتطفى أمته 💡
كان لما حد ف البيت يطلب منك كوبايه ميه كنت لازم تشرب
وقبل ماتدخل تمسح بؤقك عشان محدش يعرف انك شربت
وانته نايم كنت بتغطي رجليك وجسمك كويس عشان محدش يطلعلك من تحت السرير ويخدك 😈
اكيد انت بتبتسم دلوقتى على الأيام الحلوه 😂
وماتنساش قمه الفخامة أيام الإبتدائيه لما الأستاذ يديلك طباشير وأوراق ويقولك وصلها للأستاذ فى الفصل التانى اللى جمبينا بتمشي قدام الطلاب وبتحس إنك باشا
بقلم. محمد حسين
ميمي   * عبالعال مرسيدس! :o   October 30, 2018 7:30 AM




على عبدالعال رئيس البرطمان اشترى من ميزانية مجلس الشعب ثلاث سيارات مرسيدس مصفحة له و لوكيلى مجلس الشعب ب 18 مليون جنيه بس!

" و فى حواره مع جريدة المصرى اليوم فى 17 فبراير 2017 "الصناديق الخاصة مرتع للفساد وطريق بعض المسؤولين لنهب الملايين" وصف د. حسام عيسى، وزير التعليم العالى الأسبق، الصناديق الخاصة الموجودة فى الوزارات والهيئات الحكومية بأنها مرتع للفساد، لافتا إلى أنها باتت الطريق الذى يسلكه بعض المسؤولين الذين وصفهم بـ"معدومى الضمير" لنهب الملايين دون محاسبة لأنها لا تخضع لرقابة.

■ بخصوص الفساد لك تجربة فى محاربة الصناديق الخاصة نرغب فى معرفة معلومات عن هذه الصناديق؟



ميمي   * عبالعال مرسيدس! - 2   October 30, 2018 7:32 AM



- الصناديق الخاصة مرتع للفساد وطريق بعض المسؤولين معدومى الضمير لنهب الملايين فى مصر، ومنذ سنوات وتحديدا بعد ثورة يناير حصلت على أوراق بها أرقام ضخمة جدا تعبر عن محتويات هذه الصناديق على أمل أن تقوم الدولة بإلغائها وإعادة الأموال إلى الدولة، لكن هذا لم يحدث، ومعروف أن رصيد هذه الصناديق يوزع على عشرات المسؤولين والموظفين النافذين داخل الوزارة ويتراوح نصيب كل فرد منهم فى بعض الوزارات فى العام الواحد ما بين 7 و 10 ملايين جنيه، " بالبلدى كده بيتراضوا" مع بعض، وهذه الأموال بتنتج من ميزانية الوزارة ودعم الحكومة لها ولا تخضع لأى رقابة مطلقا، والمفروض أن تذهب هذه الأموال إلى الإسكان وصيانة المبانى والسيارات والمنشآت الحيوية إلا أنها تدخل جيوبهم،

وأكثر ما صدمنى فى هذه الأرقام هو صناديق وزارة الداخلية التى اكتشفت أن بها ملايين الجنيهات ويتم توزيعها كهدايا على القيادات، وهذا ليس موجودا سوى بمصر، والشىء المستغرب ونحن بصدد الحديث عن الأموال وإهدارها وجود ميزانية بعض الوزارات كرقم واحد دون شرح لطرق صرفها، وهى ما يطلقون عليها الوزارات السيادية،


ميمي   * عبالعال مرسيدس! - 3   October 30, 2018 7:33 AM



لكن ما يثير الدهشة وجود هيئات مثل البرلمان والداخلية تتبع هذا النظام بالرغم من كون رقابتها لا تمس الأمن القومى، وهذا ما جعلهم يشترون سيارات للبرلمان بـ 18 مليون جنيه فى الوقت الذى لا يجد فيه المصريون قطعة سكر، وهذا أمر فى منتهى الغرابة، والطبيعى فى كل دول العالم أن تكون الميزانية معلنة وموضحا معها بنود صرفها بحيث يمكن محاسبة المسؤول عن المال المهدر ومجازاة فاعله.

■ ولماذا لم تقم باتخاذ إجراء تجاه إهدار المال العام بواسطة الصناديق الخاصة أثناء وجودك وزيرا؟

- كما قلت لك إن هذه الصناديق خارج الرقابة وأنا كوزير لا سلطة لى عليها، فهى كثيرة ومتنوعة ويكون المتحكم فيها المسؤول الموجود فى المكان وبالتالى فمن السهل جدا التلاعب بها، والطريق الوحيد لإيقاف هذه التصرفات هو إلغاء تلك الصناديق، والعودة إلى مبدأ وحدة الميزانية، ولكن للأسف لا توجد إرادة من جانب الدولة لإلغائها، وكان يحدث فى عصر مبارك منع الأجهزة الرقابية من التفتيش على تلك الصناديق، فهى بالطبع مأساة بكل المقاييس،



ميمي   * عبالعال مرسيدس! - 4   October 30, 2018 7:33 AM



وأتذكر أننى تحدثت مع الدكتور حازم الببلاوى أثناء الثورة وقبل توليه الوزارة وكان يدين الصناديق الخاصة ويعتبرها عارا وخرقا غير مقبول لمبدأ وحدة الميزانية، وعندما أصبح وزيرا للمالية فى حكومة عصام شرف قلت له ألم يحن الوقت لتطبيق ما نتطلع إليه من إلغاء تلك الصناديق فقال لى يبدو أن هذا ليس الوقت المناسب، وفهمت أنا أنه لا توجد إرادة سياسية لإلغاء هذه الصناديق.

هذ جزء من مقال ( ثقافة الهزيمة .. إحنا التلامذة )









تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز