موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
لعبة أردوجان : بين مزمار إبليس ورنّة الشيطان


بدأ حياته كبائع متجول للنمورة والسمسمية. تعليمه المحدود وملكاته البسيطة لم تمنعه من الانتباه الى صعود تيارات الاسلام السياسي في تركيا, فانخرط فيها على الفور بعقلية التاجر الشاطر.
ما أن اشتد عوده وارتقى في المناصب حتى غدربقائده نجم الدين إربكان فانشق عنه ليلتحق بأحزاب اسلامية جديدة سهلت نشوءها اجهزة المخابرات التركية بتواطئ مع الدولة العلمانية والعسكر الاتراك الذين أرادوا بذلك تشتيت حركة إربكان وخنقها في مهدها.
بعد استحواذه على السلطة وإستئثاره بها واظب ابليس الناس على التنكيل بالمقربين منه وبينهم أحد الذين كانوا سببا في وصوله عبدالله أوغلو صاحب نظرية " صفر مشاكل" التي شكلت ما يشبه اطارا سياسيا ايديولوجيا لشيطان السمن والعسل الآتي من عربة الصفوف والنمورة والمهجوس باستعادة أمجاد السلطنة العثمانية البائدة.
قبل سنتين نفذ أتباع غولن المدعوم أمريكيا إنقلابا عسكريا ضد رجب أردوجان فسارعت إيران وروسيا لرفض الانقلاب ومخططيه. في حين تورطت السعودية والامارات بدعم الانقلابيين بالمال والسلاح والاعانة الاستخبارية. زعل الرجل الذي إقترن اسمه يوما بأكوام الزبالة وأطنان النفايات حين كان رئيسا لبلدية اسطنبول. راح يبتعد قليلا عن واشنطن ويقترب من موسكو دون أن يقطع علاقاته المتشعبة بمختلف فصائل الحركات الارهابية وعلى رأسها داعش التي تقلسم معها غنائم السلب والنهب للنفط والغاز في كل من العراق وسوريا.
السذج والمغفلون يظنون ان أردوجان يؤمن بفكر جماعة الاخوان الارهابية.

إن اردوجان لا يؤمن إلا بسطوته وسلطته ويستخدم في سبيل ذلك كل الجماعات الارهابية الاخوانية وغيرها. لذا اتخذ من الشتات الاخواني بقعا ستليتية توفر له الدعم الاعلامي والسياسي بعدما انقسمت دول محور الشر الاطلسي المعتدي على سوريا الى قسمين: تركيا وقطر من جهة .. والسعودية والامارات والبحرين ومعهم عبدهم الذليل فتاح السيسي من جهة مقابلة.
طوال سنوات من التغول لم يترك ذلك اللص الحقير عارا إلا اقترفه... من نهب معامل حلب وتركيبها في تركيا الى سرقة البترول السوري والعراقي .. الى استعمال الارهابيين ككلاب بوليسية متوحشة ثم استعمال اللاجئين السوريين كورقة ابتزاز مالي وسياسي ضد حلفائه في الاتحاد الاوروبي.
هذا النذل ارتكب أعظم جريمة في هذا العصر ... إنها جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.
قد يستغرب القراء ما أقول خصوصا أن القاصي والداني يعرف حكاية تصفية الخاشقجي بأمر من بن
سلمان داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

سيداتي سادتي ارجوكم لا تستغربوا لأن جريمة بن سلمان داخل قنصلية بلاده تعتبر عرضية جدا بالمقارنة الى جريمة وحش الأناضول الذي طمئن الخاشقجي وأعطاه الأمان وقال له بالحرف: إذهب الى القنصلية بقلب آمن وأنجز معاملات زواجك ولا تخف ..سنتابعك عبر المايكروفون وكاميرات المراقبة... وفي حال لاحظنا أي خطر أو تهديد لحياتك .. فسنتدخل فورا بقوة كوماندوس وسنخرجك من هناك مثل الشعرة من العجين. خاشقجي ذهب الى القنصلية بمعنويات عالية جدا .. وحين اصبح داخل المبنى إنهال عليه ثلاثة من عتاة بن سلمان يضربونه ... الضابط التركي يراقب كل شيء في شاشة الكومبيتر يسأل... سيدي هل نعطي الامر للكوماندوس في اقتحام القنصلية؟؟؟ المجرم المعدوم الضمير يقول لا... مازال الوقت مبكرا. العتاة يضعون كيس النيلون برأس الخاشقجي... يخنقونه ... يمددونه أرضا ثم يسحبون دمه في غالون بلاستيكي. الضابط ينظر مستغربا وسفاح البوسفور يقرأ ما يدور في خلد الضابط فيقول له ما زال الوقت مبكرا. يتابع العتاة نشر جثة خاشقجي ووضعها في الاكياس تمهيدا لنقلها وحرقها في فرن تزيد حرارته على الفي درجة. هنا يعلن سلطان الدم والاشلاء العثماني.. هذا يكفي.. هل سجلت كل شيء؟؟ نعم سيدي. إذن اعطني الشريط على ستيك.. لقد قمت بعملك على اكمل وجه...

إذن لم يكن خاشقجي سوى كبش فداء للماكر الخبيث أردوجان الذي أرسله بالأصل لكي يقتل ويقطع ويتحول الى مادة ابتزاز أردوجانية ضد السعودية وولي عهدها الذي لا يقل عتوا وإجراما عن قرينه التركي. ولكن جريمة أردوجان أعظم بكثير من جريمة بن سلمان بسبب خيانته التي لا تعرف حدا في سبيل الابتزاز والتهديد والسيطرة حتى ولو كان ثمن ذلك التضحية بالاصدقاء والغدر بالأزلام والأنصاب.
طالت الحرب في سوريا كثيرا ولم يشبع الجزار التركي من نهش الجسد السوري. مرت الأعوام ولم ينفذ اردوجان أي من التزامات استانا ولا سوشي.

جاء استشهاد الجنرال قاسم سليماني سببا إضافيا لانهاء وضع المراوحة في الملف السوري. إخذ الأمر بالحسم العسكري في ارياف حلب وأدلب. لم يفهم أردوجان أن الزمن الأول قد تحول وأنه سيفشل في سوريا كما فشل في ليبيا. ليبيا التي اراد ان ينهب غازها ونفطها لمدة اربعين عاما كما جاء في نص اتفاقيته السرية مع حكومة السراج المترنحة. زاد خروج النفوذ التركي من السودان إضافة الى الفشل في وضع اليد على ليبيا من السعار الأردوجاني .. جن جنونه وهو يرى تقدم الجيش السوري وحلفاءه ...لم يبقى أمامه سوى النيتو والنيتو مثل الدنيا وفاؤها مؤجل ووعدها سراب. هنا جاءه العرض الاميريكي بينما كانت واشنطن تهم بتوقيع اتفاق الدوحة مع طالبان. هذا الاتفاق سيعيد إنتاج الطوق "السني المعادي" حول الجمهورية الاسلامية الايرانية. فهم أردوجان أن اسرائيل والسعودية لن تسمح له بإعادة أنتاج ذاته المضخمة كجزء من معادلة المنطقة إلا اذا قام بالاعتداء على مجموعات حزب الله المقاتلة الى جانب الجيش السوري. يعني ببساطة : اسفك دم رجال حزب الله تخلو لك وجوهونا وتكون عندنا وجيها وعزيزا. قصفت القوات التركية مراكز لحزب الله بالمدفعية ثم قامت بنشر صور جوية مزيفة تزعم فيها أنها لمواقع حزب الله المستهدفة.
لقد حفر سلطان الخراب قبره بيده.

حزب الله زج اليوم الى أرض المعركة بتشكيلات قتالية هائلة بينها قوات الصاعقة المعروفة بلواء ابي الفضل العباس وقوات النخبة ولن يمضي كثير من وقت حتى تطوى صفحة أمجاد لص الاناضول الذي سيخلد اسمه في لائحة الخزي والعار ملتحقا بأجداده العثمانيين الغابرين.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز