عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
يا شيوخ المسلمين، تعالَوْا إلى عرب تايمز لعلكم ترشدون

منذ أشهر وإن لي مقالاتٍ تتعلّق بالتساوي بين حظ الذكر وحظّ الأنثى في ميراث الوالديْن، وإنها تتوالى هنا نشراً في "عرب تايمز" مشكورةً أسرتُها؛ إذْ إن صفحاتها إنْ هي إلا "غرفة عمليّات قلبِ مفتوح" جراحةً شفاءً للقارئين.

ولولا يقيني من أن قول الله تعالى : "للذكرِ مثلُ حظّ الأنثييْنِ" لَيعني بجلاءٍ لا ريْب فيه، وما فيه حتى أثارة من خيط أسود في نسيجه، سواء سداةً أو في لُحمتِه، وما ذلك إلا من خلال الأدلة المكينة والبراهين المتينة- فلولا هذا اليقينِ الثابت الراسخ-  لَما كنتُ لأزجّ بنفسي في مخالفة أمرٍ حسّاسٍ قد سار عليه كلّ المسلمين نحواً من أربعة عشر قرناً ونصف قرن من تطبيقهم في الميراث أنّ للابن ضعفَ حظِّ البنت. فلست من الغفلةِ بحيث أذهب برجليَّ الاثنتيْنِ، وما أنا بالكسيح ولا الأعرج- لأذهبَ مختاراً لأرمي بنفسي عارياً في أعشاش الزنابير؛ فإن مِن لسْعها ما يكون أليماً قاتلاً.

  أما وقد اطمأن قلبي إلى أن أدلتي مضادةٌ لكل قذائف النقد، وأن براهيني مقاومةٌ لكلّ سخائف التفنيد، فقد دخلت الميدانَ واثقاً أن اليوم الذي ستلهج فيه ألسنة كل شيوخ المسلمين للشكر لعرب تايمز أنها قد قد بلّغتْ حكمَ الله تعالى على غير تردّدٍ ولا وجلٍ ولا خشيةٍ من أحد – هو يوم قريب قريب قريب.

وإنني من هنا أدعو كلّ مَن وجد أن عنده من السّهام أو الرماح أو الحرابِ ما يمكنه أن يصيب رأيي في مقتلٍ- ما عليه إلا أن يرسل بها إلى صفحات "عرب تايمز" مقالاتٍ لا تعليقات.

 وأمّا أولئك المرسلون إلى بريدي الإلكتروني بما هم وحدَهم أهله ومستحقوه من السباب والشتائم فما هم إلا أنفسٌ جبانة وخفافيشُ ظلام، وإنني لمنيعٌ أمام "فيروساتهم" فلست  في الصين مقيماً، ولا عدوى "الكورونا" تلحقني.

 ولستُ أبالي حين أعلنها: إن قولي بالمساواة بين حظ الأنثى وبين حظّ الذكر ما هو إلا "كورونا" بالمعنى الفيروزيّ، لا بالمعنى الفيروسي فحسْبُ؛ وإن "كورونا" corona في أصله لتاجٌ، وإن "كورونا" في لسان قومها لأكليلٌ.

وإنه ليومٌ غير بعيد حين يتجلّى الرأي بالمساواة "كورونا" فيروسيّاً، يوم أن تكون قد انمحقت وانسحقت به كل الأقوال الحاكمة جوْراً بأن حظ الأنثى نصف حظ الذكر، ويوم أن يتعلّى القول بالمساواة من خلال صحتِه "كورونا" فيروزيّاً، يومئذ يكون إكليلاً تاجاً يسرُّ الناظرين.

وليست فارقةً معي على أيّ المعنييْنِ كان حكم غيري، كما لم تفرق مع "فيروز" من قبل.

"فأمّا الزبدُ فيذهبُ جفاءً وأمّا ما ينفعُ الناسَ فيمكثُ في الأرض".

hamed   time to treat our destroyed culture 1   March 6, 2020 1:06 PM
It is time to have and to elaborate our daily ideological concepts, we have to learn and to restore the brain use in place of the actual emotional and the instinctive conduct , to learn from our mistakes and to develop our successes the manner in which the persons should mark their daily behavior and the method where they can trace their future so as to develop project as to enter into good communicative with their similarities in the human genre . if we don´t want to remain dealing with the events as our emotions and instincts to sing for the side when it this time coincide with our emotional like or to have a compulsive rejection if they are not ,a partial momentary reaction from the part to the whole , the second time the reaction can be completely different , exactly like a feather which run in the direction where the wind blow . ignoring where it will land with total absence of own initiative, , This is the herd psychology lack for the freedom sense , the respect for the other just go conglomerated with him s without the solidarity spirit

hamed   coment 2   March 6, 2020 1:06 PM
, A society where her members are deprived from their political citizenship right , indoctrinated over the submission once by the repressive religious laws , the vengeance of gods and other joined by the damned holder of power whip Her leaders still have the conduct of the feudalism stage convinced that they are the masters where the people are their lackeys obliged to work and to pay them the tribute and the land is of their own property, The majority of her intellectual act as the palace´s old poets are busy to describe, to praise or to insult the life of the palace, no treat the vices of the society and the deep wounds where the repressive religious laws the persecution of the freedom over the hands of our khalifas and religious/dictators damned holder of power who destroyed the culture and the personality ,A society where her spiritual/political leaders impose the criterion that the freedom and the political right of citizenship are bidaa and blasphemy against god warasuleh ,These are who condemn the society to remain living in the caves and they have atrophying her critical ability to keep society live over the mercy of the other advanced societies









تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز