صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


Arab Times Blogs
تبعات الشجار مع حامل المنشار، فرنسا حزينة: طار العسيري وطارت صفقة الأقمار

أشارت صحيفة لوفيغارو الفرنسية بأنّ الجنرال المُقال العسيري هو خرّيج المدرسة الحربية الفرنسية سان سير، وأنّ فرنسا كانت تعطيه صوّر الأقمار الإصطناعية ليقصف بها اليمن، وأنّ فرنسا كانت تتطلّع لبيع أقمارها الإصطناعية للسعودية عبر العسيري. إنتهى الإقتباس.


طار العسيري وطارت معه الصفقة، وفرنسا حزينة. فرنسا أيضا حزينة لتقطيع خاشقجي بالمنشار، وسعيدة لإنّ صورها الأتش دي مكّنت العسيري من ضرب مآتم العزاء وباصات الطلّاب، والأسواق الشعبية، وبدقّة. فرنسا حزينة لإنّ تلميذها هو كبش الفداء، وطارت معه صفقة الأقمار، وستضع السعودية تلميذا بريطانيا أو أمريكا مكانه. الصور التي التقطتها الأقمار الإصطناعية شبيهة بصور أفيخاي أدرعي، حيث أذاع بأنّ ملعب العهد الرياضي هو مصنع صواريخ لحزب الله. هذه الصور تباع بالسوق السوداء والبيضاء ومن تحت الطاولة وفوقها، وعبر القنصليات ذات النشر والفصل والقصل، وتستعمل للإبادة الجماعية في اليمن وغيرها.

لا نفهم أخلاقيات الدول التي تبكي لتقطيع صحفي في قنصلية بالمنشار والسيف البتّار، وتبيع عبر القنصلية أسلحة ومعدّات الإبادة والتجويع. ربّما وحده إبليس فَهِم، وغضِب ورفض السجود. أمّا أمريكا فنراها تضرب أخماسها بأسداسها وترى ترامب يحمل زهرة الربيع البيضاء ويفتفت أوراقها ويقول: بن سلمان قاتل، أبيعه سلاح، بن سلمان عاقل، أبيعه سلاح،... 
نحن لا نشكّ طرفة عين بأنّ صفقة السلاح والمناشير المليارية التي سيبيعها ترامب لولي العهد السعودي ستستعمل لأعمال خيرية. بالتأكيد ستوّزع على المحتاجين في اليمن والعراق وسوريا وقنصليات المملكة في دول العالم. 

بين ليلة وضحاها جرّ الإعلام العالمي الدول التي تبيع المناشير الفتّاكة والأسلحة إلى متاهة مستديرة. فرنسا تبكي على العسيري والصفقات الفضائية، وأمريكا خائفة من أن تشتري السعودية مونتها من فرنسا وروسيا والصين...

أمّا في موضوع ترامب، فإنّه يقبض على التويت والشهيق والزفير والصفير والشخير، وبن سلمان يدفع. نحسد الشعب الأمريكي على رئيسهم الذي يدرّ لهم المال كلمّا خرج منه الهواء ومن كلّ الأماكن ومهما كانت تردّدات تلك الأصوات، حتى الأصوات الغليظة وما دون الباص فهو يقبض عليها. حتى حركات الأصابع القذرة فإنّه يضعها على الكيبورد ويصنع منها تغريدة ويفوتر بها على ابن سلمان. فعلا إنّه الشخص الذي يتبرّز مال.

كان أحد الأشخاص يحسب كلفة الثانية لأحد راكلي كرة القدم ويعرض لنا سبل الإنتاج. هذا المخلوق الذي يقال له ترامب لقي من الكلام الساخر والمهين ما لقيه قبل وبعد إنتخابه، فقالوا أصل كلمة ترامب معناها الضرطة، هنا سيقال لا مانع من ذلك إذا كانت ضرطه تجني مليارات لشعبه. هذا الرجل يضرب تغريدة أربع كلمات بعدها تشتغل السعودية ومضخات النفط، والإتصالات وكابلات الفايبر أوبتيك الدولية، وتنقطع النت عندنا في المنزل من ضغط الإتصالات العالمية، وبعدها يستحصل على مليارات ويصدر تغريدة أخرى يقول فيها: بن سلمان لا يعلم عن خاشقجي. هذا الترامب وحسب الحَسّاب أبو كرة قدم فإنّه يقبض على الكلمة ما يوازي ميزانية إنتقال كل نجوم الكرات سواء كانت للركل أو للضغط أو للكمش... هذا يجب أن نحسب له كم يدرّ أموال على الضرطة.

نطالب الشعب الأمريكي بإعطاء ترامب نسبة من الأرباح التي يجنيها لشعبه، فهو الحاكم الوحيد الذي يتكلّم كلمات معدودات، وبعدها ينتظر ساعات وبعدها يحلب ريالات، وبلا تحريك القطع العسكرية ولا إحتلال دولة مجاورة للدولة التي تُورمّت درّتها من اللبن. أسلاف ترامب كانوا يريدون تأديب كم دولة وقتل الملايين لإفهام كوريا الشمالية أنّ لهم باع ويجب وقف النووي. ترامب تكلّم بضعة كلمات، وبعدها أقنع كوريا بالتعاون وبدأ العمل... نحن كعرب نحكم على الشخص كأنّه سُخّر لنا وأضلّ السبيل. وهذا مِن أضلّ العيوب. بلّ يجب أن نتعلّم من كل ذي علم وما أكثرهم في الضفّة الأخرى وما أشحّهم في ديارنا.

غفر الله لخاشقجي على فعلته، فمن البديهيات أن لا نتشاجر مع لحام يحمل الساطور، ومع النجّار الذي يحمل المنشار، ومع الحمار الذي معه إبرة عقار، ومع فرقة تعليب اللحوم والمرتديلا، ومع شركة البريد السريع لنقل اللحوم والتوزيع، ومع فرقة الحرس الملكي الخاصّه. لو كان يعلم خاشقجي أنّ فرنسا ستخسر صفقة الأقمار وبأنّ ترامب في أزمة هل يبيع السلاح أو لا يبيع، لما فعل فعلته واستفزّ النجّار أبو منشار...

خسائر المملكة طيّبة النشر لا تحصّى (*). فبعد دهن السفارة بسطل بويا على نفقة ولي العهد السعودي، ودفع ثمنه من الأموال التي سرقها من أقرانه، نراه خسر واجهته الإعلامية سعود القحطاني، قائد فرقة البعوض الملكي الإلكتروني. سعود القحطاني كان يدير ملايين الفيرتوال بعوضة، ويغير بها على المُصلحين والمعارضين لسياسة وليّ العهد الكارثية. وأيضا خسرت المملكة عزم قائد عاصفة الحزم الجنرال العسيري عميل فرنسا وإسرائيل، والذي كان يشتري صور الأتش دي القمرية من فرنسا لضرب اليمن. أمّا خسائر السعودية بعد كلّ تصريح أو تويت يخبطه ترامب فلا تَحسب.

_____________________________

(*) طيّبة تستعمل أيضا للسكين القاطع، والنشر هنا من المنشار.
Sam   Oil money   October 25, 2018 4:37 PM
The oil money bought any body and every body in many Countries, Arab and Western ones. The West never have and never will care or respect or sincerely help the Arabs.
they disrespect the Arabs big times. .

Observer 2016   Reply   October 29, 2018 6:27 PM
" ربّما وحده إبليس فَهِم، وغضِب ورفض السجود"

إتقِ الله يا صالح. كأنك بكلامك تبرر ما فعله إبليس.

صالح صالح   TO Observer 2016   October 30, 2018 9:16 AM
عزيزي، ربّما لم تفهم المقصد، هؤلاء قرف منهم إبليس قبل خلقهم لأنّهم يسفكون الدماء ويفسدون في الأرض، وحسب في سجوده لآدم سجودا لهم. وخطيئة إبليس هي معصية أوامر الله بطبيعة الحال. وما ذكرناه هو لتشنيع فعلتهم، وحتى إبليس ضلّ بسببهم. أمّا العزيز الوحد القهّار فنسجد له ونشكره ونسبّح بحمده قبل طلوع الشمس وقبل الغروب.

وهنا يكون المعنى إبليس فهم [فساد هؤلاء]، ف[خرج عن طاعه الله] ورفض السجود [لآدم أبو الأنبياء]. ولا تبرير لا إبليس ولغيره، بل ما سقناه من بيان معناه المبالغة في فساد هؤلاء القتلة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز