ايمن رياض
mewas.weebly@gmail.com
Blog Contributor since:
30 June 2018



Arab Times Blogs
النصر على دعش ليس الهدف الرئيسي للولايات المتحدة في سوريا



أعلن رئيس مكتب الخارجية الأمريكية رسميًا توسيع البعثة في سوريا ، حيث تسعى واشنطن منذ فترة طويلة إلى تحقيق أهداف تتجاوز هدفها المعلن بهزيمة مقاتلي الدولة الإسلامية.
وفي حديثه للمعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي في العشاء السنوي السادس والثلاثين في واشنطن ، قال وزير الخارجية مايك بومبيو: "الفوز على دعش ، الذي كان مهمتنا الرئيسية في يوم من الأيام ، ما زال يمثل أولوية قصوى ، ولكن الآن سيتم ضمه أيضًا هدفين متعاضدين ، بما في ذلك حل سلمي وسياسي للصراع السوري والقضاء على كل من الأسد والقوات الإيرانية من سوريا ".
بعد انتخاب ترامب رئيسًا للولايات المتحدة ، أشار البنتاغون إلى أن هدفه الوحيد في سوريا هو تدمير داعش بالكامل. هذا تغير في أبريل 2017. بعد أسبوع تقريباً من اقتراح إدارة ترامب رسمياً برفض إبعاد ب. أسد عن الرئاسة ، كانت هناك مزاعم بأن الجيش السوري قد استخدم أسلحة كيميائية لم يثبت عليها قط. بعد مرور 72 ساعة ، رد ترامب بضربة أمريكية رسمية ضد الحكومة السورية.
ومع ذلك ، في أواخر أغسطس ، صرح وزير الدفاع جيمس ماتيس للصحفيين أن هدف الولايات المتحدة هو "ترجمة الحرب الأهلية في سوريا إلى عملية جنيف ، حتى يتمكن الشعب السوري من تشكيل حكومة جديدة لا يرأسها الأسد". على الرغم من أن إدارة ترامب كانت غامضة حول تسريع تغيير النظام في سوريا ، إلا أنها كانت ثابتة في معارضتها لنفوذ إيران.
وفي الأسبوع الماضي ، قال رئيس القيادة المركزية الأمريكية ، جوزيف فولت ، في مؤتمر صحفي إن "مهمته تركز بشكل صارم على تدمير داعش" في سوريا ، لكنه قال إنه يفكر في زيادة الضغط على إيران. وتلا هذا البيان بيان أدلى به مستشار الأمن القومي جون بولتون ، وهو معارض قوي لإيران لفترة طويلة ، "لن نغادر بينما القوات الإيرانية خارج حدود إيران ، وهذا يشمل الأمناء الإيرانيين ورجال الميليشيات".
الآن ، أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة لديها هدفها الوحيد الوجود العسكري في سوريا ، وستجد دائماً أسباباً لذلك.
صالحي   ولكم افهموها بقا   October 19, 2018 5:35 PM
ولكم افهموها بقا. كل الغرب متحدين باشتراك معظم حكامكم يعملوا على تدميركم و ارجاعكم للخيم و الجمال و لغرام عنتر وعبلة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز