د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
حلف ميسا أو الناتو العربي الأمريكي الإسرائيلي الجديد

بعد أن وصلت الدول العربية إلى هذه الحالة من الضعف والتفكّك وفقدت مصداقيتها وهيبتها عربيّا ودوليّا، أصبح بإمكان الولايات المتحدة أن تخطّط لمستقبل المنطقة كما تشاء، وأن تتجاهل إرادة وطموحات ومشاعر 400 مليون عربي؛ وتقود آخر مؤامراتها المدعومة إسرائيليا، وتفرضها على بعض القادة العرب في حلف جديد كشف النقاب عنه ... صديق القادة العرب الودود وعدو الشعب العربي اللدود ... الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء الموافق 25 – 9 – 2018.

أمريكا وإسرائيل تريدان إقامة حلف يضمّ السعودية والإمارات العربيّة المتّحدة وقطر والبحرين والكويت وعمان ومصر والأردن، لكن اسم إسرائيل لم يذكر لتجنّب الاحراج والانتقادات واستمرار التآمر والعمل " على السكيت " حتى يحين وقت إعلان مشاركتها وتحالفها مع بعض قادة العرب الأشاوس الذين يبذلون " حفظهم الله وأطال في أعمارهم " كل جهد ممكن لإذلال وتدمير الوطن العربي مقابل بقائهم في كراسي الحكم!

الموضوع جدّي والتخطيط لإقامة هذا الحلف الذي سيطلق عليه اسم " تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي " وسيعرف اختصارا ب -ميساThe  Middle East Strategic Alliance - MESA " جار على قدم وساق، وسيعلن عن قيامه رسميّا في اجتماع قمّة سيعقد في بداية شهر كانون الثاني  من عام 2019، أي بعد ثلاثة أشهر من الآن؛ ولهذا عقد ممثّلون عن الدول العربية التي ستشارك فيه اجتماعا في نيويورك يوم الجمعة الموافق 28 – 9 – 2019 حضره وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وتناولوا خلاله البحث في علاقات التعاون والتنسيق بين دولهم واطر تعزيزها وتنميتها في مختلف المجالات السياسيّة والاقتصاديّة والاستثماريّة والأمنيّة، وتبادلوا وجهات النظر بشأن عدد من الموضوعات الهامّة الإقليميّة والدوليّة، ودعا بومبيو خلال هذا الاجتماع إلى " وقف النشاط الإيراني الخبيث في المنطقة " مؤكدا على " أهمية هزيمة "داعش " وغيره من التنظيمات الإرهابية وتحقيق السلام والاستقرار في سوريا واليمن " ... وتجاهل بومبيو خلال هذا الاجتماع القضية الفلسطينية وجرائم إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني التي تتبنّاها وتدعمها بلاده بقوة ووقاحة غير مسبوقة في تاريخ السياسة الأمريكيّة في المنطقة.... وتوافق عليها دول المشاركين ومعظم الدول العربية.

هذا الحلف هو وليد التخطيط والتنسيق الأمريكي الإسرائيلي المشترك الذي يهدف إلى دفع بعض العرب إلى مواجهة مسلّحة مع إيران يقتل فيها أبناءهم، ويدمّر وطنهم، وتستنزف ثرواتهم خدمة لإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية! لكن الذي نأمله هو أن مشروع هذا الحلف سيفشل كما فشل غيره من الأحلاف المصطنعة المسمومة التي لم ولن تنطلي أهدافها المسمومة على أحد.

 أمريكا تقتلنا، وتمزّق أوطاننا، وتتحالف مع أعدائنا، وتبتزّنا، وتستهتر بنا وبحكّامنا وبكرامتنا، وتشوّه سمعة ديننا، وتمارس العنصريّة ضدّنا، ومعظم الحكام العرب ينبطحون لها، ويطلبون ودّها، ويكوّنون لها ... أحلافا جديدة ... لحماية أنظمتهم الهيكليّة المترنّحة التي أثقلت الأمة بالنكبات والهزائم والجراح ... إنّهم لا يدركون أنهم في النهاية سيحصلون منها على جزاء " سنمّار!" ... وكما يقول المثل " شر البليّة ما يضحك "؛ هذه أمّة ابتلاها الله بحكّامها، وضحكت منها ومنهم الأمم!

 

ميرزار   مقال ممتاز   October 2, 2018 7:11 AM

يا استاذ واللة كل شئ واضح زي الشمس بان الحكام العرب المستعربون و المستوردون و المعينون انما هم متحدون ضد الشعوب العربية
مع اتحاد اصدقائهم الغربيين المطلق لتنفيذ مخططاتهم الاجرامية في حق الشعوب.

ميرزار   الحقيقة   October 4, 2018 4:30 PM
يا عزيزي الاشياء واضحة زي الشمس و لكن الشعب العربي مذل و منحط و هزيل وراضخ للواقع و راضي على همومه و مذلته. شئ واضح جدا للعالم بان معظم الحكام و زعماء العرب متحدون ضد اعدائهم العرب و جميع دول الغرب متحدة ضد اعدائهم العرب.و المتحدي لهم يدمروه و بلده مثل سورية و العراق و ليبيا واليمن الصومال و حتى غزة و فلسطين ولبنان و غيرهم والشعوب نايمين.

Arabic man   Yes, I see   October 4, 2018 7:33 PM
I feel and see and know that the Arab leaders are the Arabs worst enemy especially those Gulf states and Elsisi







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز