ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
فتحي غراس أمام امتحان الفطرة او الثورة؟؟ .. ومتي سيدافع عن الرايات السوداء في الجزائر؟؟

عالم الرياضيات رينيه ديكارت في بحثه عن الله ومحاولة إثبات وجوده لجأ إلي الرياضيات .. واعتبر أن الرياضيات جزء من الفطرة البشرية التي هي الله الموجود فينا جميعا , تلك اللغة الكونية العابرة للحدود والإحداثيات الجغرافية والتي لا تعترف إلا بالإنسان , فالقانون الرياضي في مكان ما هو ذات القانون الرياضي في كل مكان من العالم  يستسيغه ويستسلم له العقل البشري دون أي اعتراض يذكر.

 

البعض يعتقد أن  تلك الفطرة إذا كانت تعاني من خلل يمكن إصلاحها عن طريق ممارسة الرياضة الروحية مثل الرقص الصوفي وجلسات التأمل , والبعض الأخر يعتقد أن الفطرة المشوهة لا يمكن إصلاحها (فاسد المزاج ليس له علاج)  كما يقول الإمام أبو حامد الغزالي.

 

اليوم فتحي غراس في الجزائر أمام امتحان حقيقي , ويستطيع أن يثبت لنا إذا كانت الفطرة قابلة  للإصلاح  أو غير قابلة للإصلاح , أما مناقشة محتوي ما يقوله فهو احد درجات الانفلات العقلي حيث أن معظم مقاطعه في حدود ثلاث دقائق عبارة عن صراخ للترعيب واللعاب يسيل من فمه , وحُجته علينا عدد المشاهدات واللايكات ..  

وفوق ذلك هو إنسان كاذب يزعم أن قرار منع الرايات الامازيغية هو قرار ارتجالي من القائد الجيش الشرير الذي يريد تفريق الشعب الجزائري , مع أن الدستور واضح وصريح وينص علي منع استعمال الهوية واللغة والدين لتحقيق أغراض سياسية , وكل من يستعمل هذه المقومات كبضاعة للاستقطاب هو إنسان مفلس أخلاقيا وفكريا.

ونحن معشر الذين نعترض علي رفع الرايات الامازيغية لسنا أعداء الهوية الامازيغية , وبكل سرور سنشارك في إحياء الملتقيات والفعاليات الثقافية للفن والموسيقي الامازيغيىة والتراث الشعبي والصناعة التقليدية , ولكن عندما يتحول الموضوع إلي نشاط سياسي هنا الأمر يختلف .. ولكن بالنسبة للمفكر الثوري فتحي غراس نحن عبارة عن ذباب وعملاء النظام وانتهي النقاش.

والمشكلة أن الكلام الذي نقوله الآن نحن معشر "الذباب" هو نفسه الكلام الذي كان يقوله فتحي غراس قبل أن يتحول إلي مفكر ثوري متخصص في فلسلة "البلاد بلادنا ونديرو راينا"  (صدقوا أو لا تصدقوا .. هذا الجهبذ المفكر أصبح يبحث في الفلسفية السياسية المستنبطة من اهازيج  "البلاد بلادنا ونديرو راينا")

 

لا ادري ما أصاب هذا الرجل حتى أصبح يستعمل كل هذه الطرق الخسيسة لتجييش المراهقين ضد الجيش وقائد الجيش ,, و وصل الحال بمراهق مازال حليب نيدو يتقاطر بين أسنانه ليصف قائد الجيش الوطني الشعبي بأنه  "لوطي" و"شاذ"  و"كلب" وغيرها من المصطلحات الثورجية "الرائعة" التي استحي أن ألوث بها صفحتي الشخصية.

أنا عن نفسي كمواطن جزائري ضد قائد الجيش الحالي ليس لأنه شرير يعادي الامازيغية .. بل لأنه إنسان طيب وطيب فوق اللزوم .. من النوع الذي طيبته قد غلبت حتى وصلت إلي حد البلادة  , ولو لم يكن الأمر كذلك ما كان لمراهق أن ينعته باللوطي .. ولو عرف هؤلاء المراهقون وجمهور فتحي غراس معني صقور المؤسسة العسكرية الحقيقيين سيعرفون بعد ذلك معني شعار "مدنية مش عسكرية"

وما دام الثائر الاممي فتحي غراس يدافع عن  الرايات الامازيغية فعليه إذن أن يدافع عن الرايات السوداء والإسلام هو الحل  , و إلا سيفقد الانسجام مع نفسه .. فتلك تعبر عن هوية شمال أفريقيا والأخري تعبر عن الهوية الإسلامية ..

واليوم فتحي غراس هو ليس أمام امتحان ثورة وإنما امتحان فطرة , وعليه أن يثبت لنا إذا كانت الفطرة قابلة للإصلاح أو غير قابلة للإصلاح.

 

ملاحظة

قبل نشر المقال تم إعلان وفاة قائد الجيش الشعبي , فرحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه .. وسيشهد التاريخ لهذا الإنسان الطيب بان مظاهرات حاشدة ظلت مستمرة مدة سنة كاملة لم تسفك فيها قطرة دم مواطن جزائري .. في حين ضحايا كتائب النظام الفرنسي وصلت الي 11 قتيل واكثر من 8000 معتقل







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز