رابح عبد القادر فطيمي
rabah9929@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 February 2015

 More articles 


Arab Times Blogs
متى نستفيق؟

رابح عبدالقادر فطيمي


نقف اليوم محايدين حتى مع القضايا الكبرى ولاستراتيجية التي تهم مستقبلنا ومستقبل الأجيال القادمة وكل واحد منا يقول كما قال جحا قديما إذا لم تصل النار إليَ فأنا في ألف سلام حين وصلت النار الى جاره قال الحمد الله لم تصل بيتي وحين وصلت بيته  كرر قوله الحمد الله لم تصلني . التمزق في جسمنا بدأ باكرا  مع ضياع فلسطين حينها ظننا أنّ النار توقفت هناك لكن في الحقيقة لم تنطفئ فقط كانت تنتقل ببطيء وعن طريق آمن خالي من العيون إذا كانت اصلا هناك عيون. واليوم وبعد أكثر من نصف قرن من ضياع فلسطين تداعت أكثر الدول العربية وسقوط دولة مثل العراق كان مدويا إلاّ أننا لم نريد أن نسمع وان نرى ومن هناك بدأت الكارثة تحل على رؤوسنا إلى أن أصبح الصهيوني  يأمر والتركي  والإيراني يقرر عنا ويرسم مستقبلنا

ونجد الكثيرين يبجلون ويمجدون الأخ الإيراني والتركي أليس التركي والإيراني مع مصلحتنا فليحكمنا ونرتاح هذا لسان الكثير من العرب؟!.فإذا لم نتحرك غدا ونحتج على هذا الوضع المخيف فنصبح نقاد الى المقاصل كما يقاد اليمني  والسوري والكردي السوري على يد التركي والايراني. الى اليوم ورغم ما حصل لازلنا نستهين في كل ما يجري من حولنا وكأنها أهازيج وافراح وليست أوطان تضيع وأمم تباد وأصول تمحى في دمشق وبغداد فهلم جميعا يرحمكم الله

 

 

 

 

                                              

ميرزار   هذه الحقيقة   September 17, 2018 3:46 PM
واضح زي الشمس بان معظم زعماء العرب من سياسيين وكبار رجال دين وكبار القضاه و كبار الضباط و غيرهم الكثير انما هم مستعربون و ليسوا مسيحيين و لامسلمين عملهم و دورهم الوحيد كبت الحريات و كبت الازدهار و التقدم للشعوب و نشر الحروب و الكره و البغضاء و التفرقة بين الناس. النكبه الكبرى هي ان الشعوب نائمة و منهارة نفسيا و عقليا و وطنيا و حتى اخلاقيا طبعا ماشيين حسب الخطط المرسومة لهم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز