بوحنيكة مراد
mourad.taher@gmail.com
Blog Contributor since:
02 July 2017



Arab Times Blogs
مجرم جلاد يحاكم ضحيته
من  أبرز  الاخبار  و الاحداث  هي تلك  الأحداث  المتسارعة على عجالة  ، أحداث و مهازل  القضاء المصري  المسيس  الغادر  الدى  فاق  كل   نظريات  الانحطاط،  و الجبن  و  المهازل   و  الاغتصاب  العام ،  سواء  كان   للقوانين ، او  حتى للاعراف  الانسانيةــ
 مجرم  أنقلابى أعازت  له  قوى الشر سواء  القوى  الطامعة فى  فرض  نفسها  عسكريا ، و اقتصالديا ،  أقليميا  بمنطقة الشرق  الاوسط ، و  هى امريكا  و اسرائيل طبعا ،  أو  حتى بعض  الوجوه  النافدة  من  رجال  الدين  و  ملوك  غادرين  للاصل و العرف  علملين دون  هوادة  علر  ضرب  الشيتة و الولاء  ماشون  على  اعقابهم مدلولون  منكسرين  و  هم   بعض  ديناصورات  اهل  البعير  و الخري،  كما   هو الحال  كدلك  مع  رجل  الدين  مثل  الظالم  السديس  و مشائخ  الازهر  الشريف  اللدين  دنسوه   من   امثال  جمعة    الدى  استباق   العرس  و  ركب  السفينة   قبل  الاعلان  الرسمى  عن  الاطاحة   بالرئيس  المنتخب  او  قبل  الاعلان   عن  ما  اصبح   يعرف  بالاعلان الدستورى المصري   قبل  الانقلاب  بساعات، هدا  الاخير  و    مفتى  و امام الحرم  كلهم نشطوا  الحملة الدعائية  و  تاليب  المجتمع  المصرى  بضرورة  قبول  طرح الانقلاب  الدىن  حركوا  المجتمع  المصرى  بالتخويف  تارة، و  تارة  بالتلميح و الفتاوى  بضرورة  وضع   حد   لحكم  اول  رئيس   يراه  الغير  مبصر  و الغير  نزيه  انه يتبع  نهج  الأخوان  و  يتقارب  مع  حركة حماس  التى  حاولت  امريكا  تجريمها  لانها  ببساطة  لا  تتوافق  مع    أسرائيل  و لا حتى  مع  رئيس  السلطة الفلسطينة  الموالى  للمستعمر،  و المغتصب  للأرض  و لو  أفترضنا  و  امنا  بمفهوم  التعايش  بين الدولتين    فأن  ما  تم  اغتصابه   بعد  اتفاقيات حدود 1948 او 1967  يبقى  وارد ..
المجرم  الانقلابى  يحاكم  ضحيته  و  ضحاياه  و  يتمادى  فى  جرمه  علنا  و امام  العالم  و الأمر  اصبح  دال، و كدلك  ثابث  بانه  حصل  على  الضوء  الاخضر ،  ليكون اول  مسؤول  عربى يؤمن  بالاسلام  كديانة  يحارب  الاسلام نفسه  علنا ، مع  وجود  طبعا   شبيهين  لكنهم  تارة  يحاربون الله   بطرق   ملتوية معروفة   و  تارة   بالسرية  و  لو  ان     سريتهم  غالبا  ما  تخرج  للعلن ...
حكم  على  أكثر  من 70    ناشط  سياسى  معارض  بتهم   الأرهاب  و الأصولية  و  وو  الكثير  من  المصطلحات  و المفاهيم  التى  تبقى  وليدة   النظام  العالمى الجديد   المعلن   عنه من  طرف  أدارة السكير   بوش  الابن   و  التى اصبح   ينفد  فى  بنودها  ابناء  البلد   و الجلدة الواحدة   نتيجة  تراكمات  و  عدم   أحترام  اللعبة الديمقراطية  فى الاساس  و  هى التى اوصلت  هده  الفئة  الى  هدا  الخوف  الشديد  و بالتالى  تنفيد تلك الاملاءات  خوفا  من الملاحقة  الدولية المحتملة  كما  حدث  للكثير  من  الزعماء  و الرؤساء   اللدين  لاحقتهم   امريكا   سواء  عن  طريق  المنظمات  الحقوقية او المحاكم او  حتى  عن  طريق  الاغارات  و افتعال  الازمات  و الحروب  الداخلية و الحال   ليس  ببعيد انظر  حالة  ميلوزوفيتش   يوغوسلافيا  السابقة ،   ليبيا  ،  العراق،  بدرجة  أكثر...
المجرم   فى  الأخير  يعلم  ان  نهاية دولة الاستبداد  ستحصد  وراءها  حتى  الابرياء  و  عليه  نفهم  بانه   لن  يكون  من  الناجين   و  هدا  المجرم   '  السيسي'  سيكون  عبرة للزور  و  الجرم  و  الخبث  و كل  الاشكال  الفرعونية  و  على النقيض   سيكون  كدلك  اية  للاجيال   و  السياسيين  عامة  لقضية  الحال نفسها  التى غيب  فيها  العدل  و القانون  و  الحق  عمدا  و زورا   و اصبح   يعدم  و  يسجن  فى   رئيس  شرعى  و  مناظليه   باسم  دعوة ماكرة  مخادعة  اسماها الغرب  الأرهاب و الاصولية """"






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز