الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
أسرى عميروش .... أو قانون العينُ بالعين .

أسرى  عميروش ....  أو  قانون العينُ  بالعين .   

 

 يحرصُ الكولونيل  عميروش  على إعطاء  أمر  السجناء   بُعدا  دوليا  عبر  إشراك  منظمات  دولية (1) في  أمر  تبادلهم   مع   سجناء  وطنيين  لدى  الجيش  الفرنسي ،   وهو  ما  ترفضه   فرنسا   حتى  يبقى   شأن   جبهة  التحرير   شأنا  داخليا خاص   بفرنسا وحدها  تتصرف  فيه  بهواها ، وكأن  الثوار  فئة  ضالة   خارجة  عن   القانون ،  لا  يجب  أن   يطلع  العالم  الخارجي   على  حجم  الإضهاد  الذي  يتعرض  له المقاوم   الجزائري   بالنظر إليه   وكأنه   مجرم  ،  وهو  ما  صرح   به  العقيد    بوصوف   لجريدة     united- press بتونس    في  23  جوان   1958  قائلا [  ... على  فرنسا   أن  تعاملنا  كخصوم   عسكريين  عاديين ، وليس  كخارجين  عن  القانون  يجوز   قتلهم   وتصفيتهم  كالكلاب   ،   فلتتوقف  فرنسا عن  تعذيب  السجناء  للحصول على  معلومات  وقتل  المجاهدين   وكأنهم  من  مجرمي  الحق  العام .] (2) .

°°  كثير  ما  ينتج     العمل   الحربي   بخدعه    سجناءٌ  من  الطرفين ،   وهو  ما  حدث  في  كثير  من  الواقعات  ،  كمعركة   محرس  الحوران  poste miltaire d’EL HORANE

يوم   4 فيفري 1958 .

      °° محرس ( الحواران )  هو  قاعدة فرنسية  لحراسة   وتخزين السلاح  والعتاد  الحربي    لتوزيعه   على  نقاط   المراقبة  في  تلك    الجهة ،     يقع  ليس  بعيدا  عن  حمام  الضلعة     وبعيدا  عن  مدينة   المسيلة  ب25 كلم     نحو   غربها ،   وهو  يقع   ضمن   أقليم   الولاية   الثالثة   التاريخية ،  محروس  بقوة   كبيرة  مشكلة   من  ست  مجنزرات مصفحة مزودة   برشاشات 12/7   ومخازن  للسلاح  و المؤن ،   يتولى  أمر  الحراسة  فيه  قوة  عسكرية   من  السبايس  SPAHIS  قوامها   33  جندي   بقيادة  اليوتنان  [  دوبوس    le  lieutnant   DUBOS]

°°    خطورة   الموقع   وتأثيراته   على  حركية  جيش   التحرير  حفز  العقيد  عميروش   على   أمر   الهجوم   عليه   ،  حيث  نفذت  العملية  بنجاح   كبير  وتم  قتل  عساكر  فرنسا  في  الموقع  وأسر  17   عسكريا  فرنسيا  على  رأسهم  اليوطنان   دوبوس  dubos ،   ونقلت  الأسلحة  والذخيرة  المستولى  عليها   على  ظهور  الدواب   في  اتجاه  الشمال  حيث  أخفي   الكثيرمنها    في  مخابيء     معدة  مسبقا  لستغلالها  فيما  بعد ،   خاصة  في  (غابات  بني  وقاق )  جهة   بن  داود   وحرازة  ،    ونقل  السجناء    إلى  مقر  القيادة     بأكفادو  .

هذه  الحادثة   أحدثت  هلعا  كبيرا   في  وسط  الجيس  الفرنسي .

 °° سجناؤنا   وسجناؤهم  ....

 

كثرة  السجناء الفرنسيين   في  المناطق  المحررة  الذين   هم  في  قبضة   الجبهة   كان  حافزا   لعميروش  لتبادلهم     بسجناء   مجاهدين     تم  القبض  عليهم  ،    فكان  عميروش   يصرُّ ويدعوا  إلى     تبادل  أسرى  الحرب   مستغلا  وسائل  الإعلام  الفرنسية  نفسها  ،  شرطه  الوحيد   هو أن  يكون   التبادل  علنيا   وعبر  منظمات  دولية   حسب  ما  تمليه  بنود  اتفاقية  جنيف   بشأن  أسرى  الحرب ،    وهو  ما  لا  تريده  فرنسا  ،   لأن  ذلك   يعني  إقرار   لها   واعتراف  بجبهة  التحرير  وقوتها     .

أمام  هذا  الإصرار   الفرنسي   راسل  عميروش  أسرة    القبطان  دوبوس ،   في  رسالة  نشرتها   وسائل  الإعلام  أنذاك   نصها :

[ ...  نعلمكم بأن  إبنكم  اليوتنان  دوبوس    DUBOS 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز