بوحنيكة مراد
mourad.taher@gmail.com
Blog Contributor since:
02 July 2017



Arab Times Blogs
متى يمكن للشعوب الواعية ان تحاكم المجرمون

وقفة  مع  تصريحات  النقيب  الطيار الفرنسي  الدى  تناقلت  وسائل  اعلام  عدة ،  تناقلت   خبر خروجه  للأضواء  و تصريحاته حول مقتل  الرئيس  الليبى معمر  القدافى مند  تقريبا 07  سنوات ، الطيار   الفرنسي   نسبت  اليه   اخبار  راجت هدا  اليوم بانه  كان  يقود  طائرة ميراج 2000  و كان  ضمن سرب فرنسي يحلّق فوق ليبيا وبالتحديد فوق مدينة سرت التي لجأ اليها الرئيس القذافي الذي قتل على يد جماهير ليبية وأنهت حكمه وحياته.أضاف الطيار الفرنسي الذي كان يومها برتبة نقيب وهو محترف جداً بقيادة الطائرات الحربية انه تمكن من رؤية تسلل الرئيس القذافي بين مرافقين له كانوا حوله لكنه لم يستطع رؤية القذافي تماماً بل رأى وحدة مرافقين وسيارات كلها سوداء حيث استطاع تقدير الامر ان القذافي صعد في السيارة الرابعة من الموكب فعدها  القى ما القى على  السيارة  الخامسة و الثالثة  و ترك  الرابعة  اي  لم  يضرب  على  سيارة  الرئيس   الليبى.....

  فى الحقيقة   شبهت  الامر  بقصة  المسؤول  الجزائري  الكبير  فى الحزب  الحاكم  ' جمال   ولد   عباس  و هو أحد بارونات  السلطة  اشتهر خلال   السنة  الحالية  بتصريحات  مثيرة  للجدل  حتى اصبح  على  لسان  الخاص و العام  و اشتهر  باخر  تصريح  قاله بخصوص  تاريخه و الثورة الجزائرية ، حيث  اغتنم   الفرصة  للحديث  و  هو  كان  يحاول  ربط  تاريخه  بالثورة  بانى  تاريخ مليئ  بالمجد   و البطولات  و انه  من  خيرة المجاهدين حيث اصطنع حدث  بطولى   لكنه أصبح   نقمة عليه  من خلال  ما  اصبح  يشاع  بأن  المحكمة  الدولية للعدل  لهاي  بهولندا   قيد  دراسة اقوال  المعنى  و تكييفها   كجريمة .

للتدكير   هدا  المسؤول  كان  قد  صرح  انه خلال الثورة  بين   سنة 1954  و 1962   كان  قد  القى  عدة  قنابل  على كنيسة   كان  بداخلها   مدنيون  من  المستعمر  او ما   يعرف بالكولون و هم المدنيون من  المستعمرين  بالخصوص  و ان المكان   كنيسة  عبادة   و  هو   بدلك  كان    يقصد  بأنه  حارب   خلال  الثورة و يستحق    العضوية   لكنه   نسى   أن   تلك  الاعمال  يعاقب  عليها    القانون الدولى و  بالخصوص  عدة اتفاقيات  و منها  معاهدة  جنيف  و هو الامر   الدى   تفطنت له  عدة منظمات  و نشطاء حقوقيون  بالخارج  و اتصلوا  بمحكمة  لهاى الدولية بعد  ان  ادرجوا   شريط  فيديو  لتصريحات  هدا  الاخير ، حيث  راجت اخبار  مؤكدة  بان المحكمة  شرعت  فى  التدقيق  و  ترجمة  الفيديو من اللغة  العربية الى الانكليزية  و  التاكد من   صحة التصريحات و البدأ  فى  الاجراءات  ان  كانت  ستتحق  و  مدى  قانونيتها.

عودة  لتصريحات  النقيب  الطيار الفرنسى  فأدا  كانت  محكمة العدل  الدولية قد  تقبل  الدعوى   الاولى  و هنا  أدكر  اننى  لست  أدافع  عن  الرئيس  الليبى   بقدر  ما  هو  امر  الواقع  من ناحية القانون الدولى فهنا  لزاما  على نفس  المحكمة انها  ترفق   نفس  الكلام  او التصريح  الخاص  بهدا  الطيار  الدى اعترف  بانه   قصف  موكب  رئيس  دولة  مدنى  و  ليس  فقط  رئيس دولة بل   كان  اكثر  من  100   شخص  قتلوا  و جرحوا  نتيجة الغارة  ثم ان  هناك  امر  اخر  و هو  سؤال ..ترى  من  وجه  الامر  للطيران  الحربى الفرنسي  بالدخول    فوق  التراب  الليبى و  قنبلة   موكب    رئاسى   مدنى !!!! و  ما  هو  دور  فرنسا الاستعمارية  فى  قضية  الحال  التى  كانت  عبارة  عن  تمرد   فئة من  الشعب  ضد  رئيس  و هل  فرنسا  كانت فى نظر القانون الدولى وصية على  ليبيا .!!!!!’’ 

IPKhalifa Aaed Enaya   Umar Empire NOW   September 6, 2018 11:47 AM
Salman Odaa Amir UE Masajid OR MO_Salman/Maktoom/Sabah hamir Reba Citi'z...you will be asked!

مدحت   عرب في عرب نفذوا الخطة   September 7, 2018 7:16 AM
ليبيا دولة عربية كانت على قائمة الدول العربية المفرود تدميرها و تقسمها و تفتيتها و هذا ما تم انجازه.

عربي   مين العدو   September 7, 2018 4:18 PM
معظم حكام العرب وجميع دول الخيلج هم بلفعل الد اعداء العرب و الاسلام .دمروا الصومال و سورية و العراق و اليمن و ليبيا و غزة و لبنان و يعملون على تدمير المزيد و طبعا الغنم ساكنين.

Mehmet   When   September 8, 2018 9:21 PM
When the Arabs will recognize the facts that their leaders are their worst enemies. they are having them happily and willingly digging their own graves.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز