سردر ميستو
srdrmesto@gmail.com
Blog Contributor since:
08 July 2018



Arab Times Blogs
الولايات المتحدة تدخل المرحلة الأخيرة من الحرب ضد الإرهاب في سوريا

 في 17 أغسطس ، قال المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى التحالف المناهض لداش ، بريت مكجرك ، إن الولايات المتحدة تستعد للقيام بعملية عسكرية نهائية لهزيمة الجماعة الإسلامية الإرهابية. "نحن لا نزال في سوريا ، مع التركيز على الانتصار النهائي على الدولة الإسلامية. لم نبدأ بعد المرحلة النهائية ضد الخلافة "المادية" ، وهي تستعد الآن. وستكون عملية عسكرية كبيرة للغاية ، لأنه لا يزال هناك عدد كبير من المقاتلين الأصوليين ".

كانت الشائعات حول انسحاب القوات الأمريكية من سوريا مستمرة منذ فترة طويلة. في كثير من الأحيان بدأت هذه المعلومات لمناقشة مع لحظة، كما جاء على لسان رئيس الولايات المتحدة نفسه، دونالد ترامب. وقال ان الحرب في هذا الجزء من الشرق الأوسط مكلفة جدا، واشنطن لا تنوي الاستمرار في الاحتفاظ بها لأموالهم.

إذن إحدى نقاط هذه المرحلة النهائية هي تخفيض تمويل البرامج الرامية إلى تثبيت الوضع في سوريا. تم نشر المعلومات من قبل وكالة اسوشيتد بريس مع الإشارة إلى مسؤولين أمريكيين لم يكشف عن أسمائهم. https://www.apnews.com/31eaa3ca51ed480f90ef6363156b710e/APNewsBreak:-AP-Sources:-US-ends-Syria-stabilization-funding

اتضح أن الأميركيين تمول في البداية المعارضة والجماعات الإرهابية، التي تسببت في ضرر لا يمكن إصلاحه إلى الجمهورية العربية السورية، وقد قررت الآن عدم تمويل، لأن الدولة الإسلامية، هناك متشددون لم يعد لا يمكن التوفيق بينها اليسار، "ذوي الخوذات البيضاء" أجلت أيضا. من في سوريا قد يحتاج المال؟ حسنا ، إنها ليست حياة سلمية لوزارة الخارجية أن ترعى.

لكن على الرغم من التصريحات العديدة للقيادة الأمريكية حول احتمال إنهاء هذه العملية ، لم يجرؤ أحد على اتخاذ هذه الخطوة. ربما كانت قصة مع الحاجة إلى ضخ المالية من دول العالم الثالث فقط مجرد محاولة لصرف الانتباه عن فشل الولايات المتحدة على الجبهة السورية. في الولايات المتحدة، لم تحقق سوريا ما أرادوا، حصلت على زوجين من الصفعات ملموسة من الأطراف الأخرى في النزاع، ولكن من غير المرجح أن حملهم على مغادرة الجمهورية العربية حدها.

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز