نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
كيف تخدم إسرائيل بالمجان
كيف تخدم الصهيونية وإسرائيل بالمجان:
تحقيقا للشرقنة فلقد كان من مصلحة إسرائيل والدول الغربية والموساد والدوائر الاستخباراتية الغربية المرتبطة بها تفريغ دول الشرق الأوسط من النخب والأقليات المتنورة والتكنوقراط والأدمغة المتميزة والاختصاصات النادرة والمفكرين الشرفاء التنويريين الأحرار  وتمكين الجهلة وأشباه المتعلمين لعدة أسباب:
اولا: كسب هذه الفئات واجتذابها واحتواؤها بالمجتمعات الغربية كونها ترفد الحداثة والقيم التنويرية وتساهم في تدعيم النسج المجتمعية هناك بأبرز الخبرات والكفاءات والأدمغة وتساهم عمليا بإثراء المجتمع ورفاهيته ورفع مستواه كطبقة وسطى مميزة قابلة للتأقلم والاندماج مع  الجميع وهذه كلها أرباح ومكاسب وإنجازات للحكومات الغربية أن تحصل على خبرات جاهزة وتقوية دولها وأنظمتها إلى حد كبير والتخلص بنفس الوقت من نخب متميزة واعية لديها حس وطني ومنظومة قيمية وتحمل قيما وطنية وحقوقية وحداثية تقاوم الشرقنة والصهينة والهيمنة الغربية ومشاريع الاستعمار..
ثانيا: عملية التفريغ تلك ستؤدي لاجتياح الرعاع والحثالات والجهلة وسقط المتاع للدولة المستهدفة بالشرقنة والسيطرة على مفاصلها وإدارتها قبليا وعشائريا وعصابيا وعصبويا وفئويا في ظل غياب المنظومة الرادعة التي تجسدها ابطبقة الوسطى المهجرة والمقصاة والمنفية والممحية وإعادة تلك الدول عشرات القرون للوراء وإخراجها من دائرة التنافس الحضاري والإنساني عبر نهبها وإفقارها وتجويع شعبها وتفكيكها وإشاعة الفوضى فيها كما حصل بسوريا التي باتت تحتل المراكز الأخيرة على كل مؤشرات الأمم المتحدة او هي غير مصنفة بالمطلق حاليا ما يعني إضعافها وإنهاكها وبالتالي سلبها قرارها الوطني السيادي ووضعها تحت وصايا قوى إقليمية ودولية وشلها سياسيا واقتصاديا ووأدها جيوسياسيا وكل هذا يصب بالنهاية بمشروع الشرقنة أو الفوضى الخلاقة التي أطلقت صافرته كوندوليزا رايس في ٢٠٠٦ وهذه واحدة من الألغاز الكبرى ومفاجآت العيار الثقيل الاستراتيجية..
ثالثا وهو الأهم: القضاء نهائيا وإلى الأبد على فكرة الدولة الوطنية الحديثة وانهيارها واستبعادها كخيار وطني لفشل بإدارتها واستحضار انموذج دولة الخلافة والدولة الإسلامية كبديل عنها  بعد الإقرار والتسليم بانهيار وفشل مشروع الدولة الوطنية الحداثية العلمانية ليصبح الأمر تحصيل حاصل مع سيطرة رعاع التأسلم وحثالات البداوة والاستعراب والقوميين والمستعربين والبعثيين ودواعش قريش والخونج الملتحين على مفاصل هذه الدول ووضعها بالتالي أوتوماتيكيا بالركب العربي البدوي الخليجي المتصهين وتحت قيادته وسيادته وإعادة مشروع الدولة إلى قريش حيث خرجت من هناك في القرن السابع الميلادي وتيتي تيتي وكأنك يا بو زيد ما غزيت وكما نرى اليوم مصر العظيمة مجرد دائرة ملحقة بوزارة الخارجية السعودية فيما تتقاسم قطر وتركيا والإمارات تركة العقيد القومي العربي بعد استبداد وديكتاتورية اربعة عقود وتدمير ممنهج للدولة الليبية عبر عربداته الثورية والقومية ونزعة الحكم والسلطة التي كانت تسكنه وتستبد به ...
يخطىء جدا من يظن أن الشرقنة مسنحدثة أو انطلقت مع كوندي السمراء بل كانت عملية تراكمية بدأت من عقود خلت وتم الإعداد لها بعناية ومتابعة فصولها وما يجرى الآن عمليا هو الحصاد المر لسياسة أنظمة بوليسية فاشية نرجسية بدائية متخلفة مرعبة  يقطف فيها لوردات إسرائيل أطيب الثمار






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز