د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
هل من الممكن إصلاح الثقافة العربيّة وبناء الإنسان قبل القضاء على أنظمة الفساد والظلم والطغيان؟

 

منذ بداية القرن العشرين والوطن العربي يتخبّط وتتردّى أحواله، وتتراكم مشاكله السياسيّة والاجتماعيّة والثقافيّة ويفشل في حلّها، ويرحّلها من جيل لآخر في انتظار الحلول التي لم ولن تأتي ما دامت الأنظمة الفرديّة التسلطيّة الديكتاتوريّة التي أوجدت هذا الوضع تحكمه.

الأنظمة الديموقراطيّة التداوليّة تحكمها دساتير دائمة، وقوانين وضعيّة واضحة تعدّل لتلائم احتياجات المواطنين ومتطلّبات حياتهم العصريّة المتغيّرة، وتعمل على بناء وطن قويّ بجيشه واقتصاده وثقافته ومؤسّساته، وتحترم إرادة الشعب والتداول السلميّ للسلطة، وتصون الحرّيات العامّة، وتطبّق القوانين على الجميع، وتساوي بين المواطنين وتحكم بينهم بالعدل والإنصاف، وتعمل من أجل مستقبل الوطن والمواطن.

والأنظمة الدكتاتوريّة التسلطيّة الفرديّة .. ومنها معظم الأنظمة العربيّة .. يحكم كل منها طاغية مستبدا يملك كل السلطات، ويمارس هو وبطانته الفاسدة الانتهازية الرعب والكذب والنفاق وكتم الأنفاس لإرغام المواطنين على الإذعان لإرادته وقبول التسلّط والفوضى الإدارية والفساد كجزء من حياتهم، ويتصرّف وكأن الوطن مزرعته الخاصة والمواطنين عبيده، ويجلس على أكتاف الشعب حتى يهلكه الله، أو يقتل ويدخل مزبلة التاريخ غير مأسوف عليه!

وإذا كانت الثقافة بتعريفها البسيط هي .. أسلوب حياة .. يشمل عاداتنا وتقاليدنا ومعتقداتنا وقيمنا ونمط حياتنا وتعاملنا مع الآخرين، فما هو المطلوب أولا إصلاح النظام العربي أو إصلاح الإنسان العربي وثقافته؟ وهل المشكلة هي في الشعب وثقافته أو في النظام المستبد؟ وهل من الممكن إصلاح الإنسان والثقافة في غياب القانون والحريّة والديموقراطيّة والعدالة؟

يختلف الناس في وطننا العربي على الأولوّية في الإصلاح، فمنهم من ينادون بإصلاح الثقافة والمواطنين أوّلا، أو " إصلاح الإنسان قبل الأوطان " ويتجاهلون استحالة ذلك، ومنهم من يطالبون بتغيير النظام أو إصلاحه قبل إصلاح الإنسان والثقافة.

الذين يؤمنون بإصلاح المواطن وثقافته أولا هم الساسة والعسكر ورجال الدين والمال الموالين الداعمين للأنظمة العربية وتلتقي مصالحهم وامتيازاتهم ومنافعهم مع استمرارها؛ إنّهم يستخدمون السياسة والدين وشعارات المحافظة على أمن الوطن والمواطن كذريعة لدعم تلك الأنظمة والمحافظة عليها، وينكرون أنها قائمة على الفساد والطغيان، وفشلت في توفير الأمن والأمان، وعجزت عن حماية حدودها ومواطنيها!

أما الذين يطالبون بإصلاح الأنظمة العربية أوّلا، فإنهم يعتقدون أنه لا يمكن إصلاح الإنسان والثقافة في ظل الأنظمة الاستبداديّة الفاسدة الحاليّة التي تبذل قصارى جهدها للمحافظة على التخلف الثقافي بمحاصرة الإنسان وتجهيله وإخضاعه لإرادتها، وترفض أن تعطيه الفرصة ليتعلّم ويفكّر بحريّة لأنها تدرك جيدا أن بناء الإنسان وتطوير وسائل وأطر الثقافة تتعارض مع ممارساتها القمعيّة وتشكّل خطرا حقيقيّا على وجودها.

أنظمة الفساد والاستبداد والطغيان العربيّة الحاليّة لا يمكن أن تبني الإنسان وتعيد له كرامته وتحميه هو ووطنه؛ ولهذا لا بدّ من استبدالها بدول قانون ومؤسسات ديموقراطية تحمي الحريات السياسية والدينية، وتوفر العوامل الاقتصادية والتربوية والعلمية التي تمكّن الإنسان من إصلاح نفسه وثقافته وتغيير واقعه.

IPKhalifa Aaed Enaya   Umar Empire NOW   August 20, 2018 12:27 PM

My name is Aya Aaed Enaya(masih aldajjal)=rasool/khalifa since 2002 but kingz would not resign for UE Aaadl NOW

Mirzar   That is why   August 21, 2018 6:32 AM
The Arab leaders -dictators- proved over the years that their complete control on the governments and people are their first and only priority. Believe me your leaders are not Christians or Muslims, they are imported and appointed to serve their masters and keep the people backward and disparate. prove me wrong..

Mirzar   Facts   August 21, 2018 6:30 PM
It's very obvious that the Arab dictators are united against their enemies ,the Arabs and the West is also united against their enemy, the Arabs. So do not expect any progress or development for the Arabs for a long time to come.

hamed   the silence is the crime 1   August 23, 2018 2:01 AM
In general, culture is a kind of social fabric that encompasses the different forms and expressions of a particular society. Therefore, customs, practices, ways of being, rituals, types of dress and behavioral norms are aspects included in the culture. Another definition establishes that culture is the set of information knowledge experiences and skills that an individual possess .and acquired For UNESCO, culture allows human beings the ability to reflect on themselves: through it, man discerns values and seeks new meanings.AS always our vanguard asks when the miracle took place to produce the change , until now they aren´t aware that the miracles don.t exist , The change took place through the sweat of work , the will to overcome obstacles , The conformism and the indifference are plague which don’t exempt them from their responsibilities but make from them accomplices while their responsibilities is to find the vices and the needs of the society and to deal with them and present alternative , They should be the motor of the change renewal and progress and to make penetrate deep the essence of the popular and the individual freedom

hamed   coment 2   August 23, 2018 6:34 AM
OUR vangurd intellectual permit the obscurantists and the fanatic hollow minded to control the education of our youth and to be the guardians and the teachers of the religious education and morality which they constructed it over outdated ideas and concepts drawn by philosophers who preach the individualism the selfishness opportunism which describe and make from the society conglomerated of persons confronted between each other , while the religious indoctrination is constructed over superstitions fundamentalism fanaticism like ibn TAIMEH ,hatred and refusal of the other to give place fractured society cowardice distrust weak and compulsive personality , The university of Alazhar is the real living example by her texts book FIQH ON THE FOUR DOCTRINE CONSTANTS OF THE NATION FOR THE FOUR AIMAH .,nonsense and cheap beasty laws from lying with the dead wife or the no obligation to pay the cost of the wife medicine or no obligation to buy her kafan or to step over the new born girl if she is fatty and the book “The book of persuasion in the solution on thquae word of ibn Shujay BY alsheikh Shams aldeen alsharbaji which is given in the secondary school of alazharه how to bother the non-muselms

hamed   coment 3   August 23, 2018 6:38 AM
, .Our society never know the freedom and its concepts moreover our intellectual permit the tyrants ,the obscurantists and those who profess the absolute islamic religious regime to confound the simple people the freedom with licentiousness , rampant fornication and irresponsibility making from the submission the good qualities l which satisfy god and the holder of power ,also all their fatwas the majority of them deal food and fornication , Then our intellectual protests from the presence of Daish while these are the natural delivery of this education , forgetting or avoiding to deal with reasons of our disease ,Not a single article to denounce these crimes against our simple innocents faithful and children who accept the teaching of these obscurantists who know commercialize and convince the people that these laws and teaching are the command of god warasulen, with the consent of the state institutions and the passivity ,the indifference of our intellectual







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز