سامية عبدالملاك
Samia_f2007@hotmail.com
Blog Contributor since:
28 January 2019



Arab Times Blogs
مسرحية محتاجة فهم ... مواهب مصرية في أمريكا
   

قامت  فرقة  لايف تيم ( Life Team ) المسرحية التابعة لكنيسة سان موريس بعرض أحدث عروضها المسرحية  يوم ٢٦، ٢٧ أكتوبر على مسرح بونيتا سينتير للفنون بمدينة سان ديماس  بولاية كاليفورنيا  ( San Dimas/California (مسرحيه  تدعى ( محتاجة فهم ) ، وهي تعتبر من مسرحيات المسرح التجريدي حيث إنها تقدم  فكرة فلسفية عن الإنسان من أكثر من  زاويه  .

فكرة المسرحية تبحر في الذات الإنسانية  من حيث إذا كان الإنسان مخيرا أم مسيرا ! وهل يرضى الإنسان عن حياته أم  يعتبر أن حياته مفروضة  عليه بحكم  قدري من الله  ،وهل يحق للإنسان أن يرفض  قدره  ويتمرد عليه بل هل  يجوز له أن يخلق لذاته عالم آخر من صنعه ويخرج من العالم الذي خلقه له الله !

تجسدت الفكرة من خلال شخصية أدم الذي اكتشف إنه تربى وعاش طيله حياته داخل عالم إفتراضي صنع له خصيصا بكل مافيه من أماكن وشخصيات وعلاقات  ، تمرد أدم على هذا العالم وحاول الخروج منه  ليعيش عالم واقعي من صنعه هو ثم يكتشف أن هذا العالم الإفتراضي والذي من المفترض  إنه العالم الذي خلقه له الله ، وأوجده فيه ،  بل أوجد له آيضا كل ما يحتاجه  الإنسان من عائلة محبة له ،  وظيفة مرموقه ، وعلاقات صداقة وحتى الفتاة  التي تمناها في خياله  قابلها في هذا العالم الذي توهم انه عالم افتراضي ، ولذا رفضه وتمرد عليه حتى اكتشف في نهايه المسرحيه ان هذا العالم الذي خلق له  مصنوعا له بكل دقه تناسبه وتناسب احتياجاته وأحلامه ، ولو كان هو ذاته حاول ان يصنع عالمه الخاص كان سيختار نفس الاختيارات ونفس الناس والعلاقات وهكذا  تريد ان تقول لنا المسرحيه ان الله  يرسم لكل انسان حياته رسما دقيقا بما يتناسب مع متطلباته  وقدراته ، ومهما رفضناها او تمردنا عليها وحاولنا ان نغيرها فلن تكون أبدع من تلك التي وهبها لنا الإله. 

وهكذا نجح فريق لايف تيم بأبناءه المصريين أن يقدموا لنا مسرح راقي يحاكي المسرح الإحترافي  بتقنيات عالية  من حيث الديكور والإضاءة والموسيقى  بالإضافه للأداء المبدع للممثلين ..
المسرحيه فكرة وأخراج شادي أكرم
تمثيل يوسف صبري ، مريم صبري ، بولا ،
 من مسرحيات المسرح التجريدي حيث إنها تقدم  فكرة فلسفية عن الإنسان من أكثر من  زاويه  .
فكرة المسرحية تبحر في الذات الإنسانية  من حيث إذا كان الإنسان مخيرا أم مسيرا ! وهل يرضى الإنسان عن حياته أم  يعتبر أن حياته مفروضة  عليه بحكم  قدري من الله  ،وهل يحق للإنسان أن يرفض  قدره  ويتمرد عليه بل هل  يجوز له أن يخلق لذاته عالم آخر من صنعه ويخرج من العالم الذي خلقه له الله !

تجسدت الفكرة من خلال شخصية أدم الذي اكتشف إنه تربى وعاش طيله حياته داخل عالم إفتراضي صنع له خصيصا بكل مافيه من أماكن وشخصيات وعلاقات  ، تمرد أدم على هذا العالم وحاول الخروج منه  ليعيش عالم واقعي من صنعه هو ثم يكتشف أن هذا العالم الإفتراضي والذي من المفترض  إنه العالم الذي خلقه له الله ، وأوجده فيه ،  بل أوجد له آيضا كل ما يحتاجه  الإنسان من عائلة محبة له ،  وظيفة مرموقه ، وعلاقات صداقة وحتى الفتاة  التي تمناها في خياله  قابلها في هذا العالم الذي توهم انه عالم افتراضي ، ولذا رفضه وتمرد عليه حتى اكتشف في نهايه المسرحيه ان هذا العالم الذي خلق له  مصنوعا له بكل دقه تناسبه وتناسب احتياجاته وأحلامه ، ولو كان هو ذاته حاول ان يصنع عالمه الخاص كان سيختار نفس الاختيارات ونفس الناس والعلاقات وهكذا  تريد ان تقول لنا المسرحيه ان الله  يرسم لكل انسان حياته رسما دقيقا بما يتناسب مع متطلباته  وقدراته ، ومهما رفضناها او تمردنا عليها وحاولنا ان نغيرها فلن تكون أبدع من تلك التي وهبها لنا الإله. 

وهكذا نجح فريق لايف تيم بأبناءه المصريين أن يقدموا لنا مسرح راقي يحاكي المسرح الإحترافي  بتقنيات عالية  من حيث الديكور والإضاءة والموسيقى  بالإضافه للأداء المبدع للممثلين ..
المسرحيه فكرة وأخراج شادي أكرم
تمثيل يوسف صبري ، مريم صبري ،  ،







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز