عماد زعبي
mexada@hotmail.com
Blog Contributor since:
15 July 2017

 More articles 


Arab Times Blogs
تدوير النفايات
إن ما يجري في #تركيا، وخاصة إنهيار الليرة التركية، #ومسرحية تصدي خليفة العار-#اردوغان للعقوبات والمخططات والضغوطات الامريكية، صار من الواضح انها #عملية أمريكية-إسرائيلية، بامتياز، #لتدوير واعادة انتاج وتلميع، عبدهم #الوفي الامين-اردوغان، بعدما فشلوا بجعله، كمنقذ للشعب السوري، والفلسطيني، بمواجهة اسرائيل، ولكن بالمقابل #فشلت السعودية، بتثبيت نفسها كزعيمة للاسلام السني، في #مواجهة الجمهورية الاسلامية في إيران وحلفها، فكان لا مناص من اللجوء #لاردوغان، البديل الذي سيتم #تجهيزه، فهو البطل الهمام، والاكثر قبولاً، على الناس والاسلاميين، #والاخوان خاصة، الذي #سيتصدى ليس لايران هذه المرة-او في هذه المرحلة، من اعادة التدوير، فهذه الاسطوانة كسرت وفشل ترويجها، بل #سيواجه راس الامبريالية والظلم والاستكبار العالمي-#امريكا ذاتها، وعندها سيلتف العالم الاسلامي، والعربي-السني حول اردوغان، وتسانده بمعاركه الوهمية #والهزلية والمزعومة، والمعدة سلفاً، ضد امريكا وهيمنتها #واستكبارها، فهذه بضاعة #رائجة وناجحة، اثبتت جدواها، اكثر من خطط، عداء بني سعود، للجمهورية الاسلامية في ايران، التي احدثت #انقساماً خطيراً بالاسلام السني، فجاءت #النتائج عكسية، اما عداء تركيا واردوغانها لامريكا، #سيتوحد حوله المسلمين والعرب السنة، وما هي الا فترة حتى يبدأ المخطط الامريكي-الاسرائيلي بالتنفيذ، ضد ما تبقى من العرب والمسلمين، وسيكون #اردوغان بالطبع، افضل وابرع #جنود اسرائيل، الذي سيقود عالماً اسلامياً واسعاً، يصطف وراءه، ويصفق لبطولاته #الدونكوشوتية، ضد الشيطان الامريكي، لتنفيذ وتمرير المخططات، بداية من بيع فلسطين نهائياً، ووصولاً #للمهم، بحصار وانهاك وتركيع وتخريب ايران، وقطع راس محور #المقاومة... الامريكيين #والاسرائيليين، ليسوا باغبياء، فقد نظروا للجمهورية الاسلامية اليوم، ورأوا قوتها، ومدى الدعم والتاييد، والالتفاف الواسع حولها، من العرب والمسلمين، بسنتهم وشيعتهم، عدا عن دعم دول العالم لها، ويرجع قسم لهذا التاييد الواسع لايران، لعدائها ووقوفها ضد الهيمنة والاستكبار العالمي، وخاصة #امريكا واسرائيل، فكان من الضروري ايجاد زعامة وقوة مقابلة لايران، تقود العالم الاسلام-السني تحديداً، ولم يكن مناص من #استنساخ الوضع الايراني، في عداءه ومواجهته لامريكا، #والفرق الوحيد ان مواجهة ايران لامريكا واسرائيل، قائم ومستند على حقيقة واستراتيجية، وسياسة فعلية، وقرار مستقل وحر للقيادة، والشعب الايراني، بعكس التجربة #الاردوغانية التي ستكون، مبرمجة، ومخططة، ومعدة فصولها، وسطورها، واجنداتها، في معامل واشنطن وتل ابيب...






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز