نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
إلى وليد المعلم: كما تدين تدان


إلى وليد المعلم: كما تدين تدان


باللهجة العامية معليش وسامحونا


زعلت كتير ع هالمسكين وليدالمعلم وزير خارجية الدولة الفاشلة بعثستان التي لا علاقات دبلوماسية لها إلا مع إيران وكوريا الشمالية(دول مارقة أيضاً من نفس الثوب) ووليد هذا هو وزير مؤبد مخلد و مزمن ,لا شريك له وليس كمثله أحد واحتل الوزارة لعقود طويلة وطوبها لحسابه ,وحساب بعض المقربين والمخلدين المحظيين المؤبدين أيضا بعدما عقمت سوريا لأجيال عن إنتاج البشر وتوقفت فيها التطور ودورة الحياة ...أقول زعلت وحزنت جدا وتألمت كيف مرمطوه وشنشطوه وشحطوه هالامبرياليين المتآمرين المفترين البغاة الجاحدين وما استقبلوه بما يليق بدولة فاشلة ومنهارة وفاسدة وبهدلوه واخدوه وجابوه ونطّروه وعذبوه وما حدا عبّروه يا حرام رغم أنه مقاوم والزلمة شغال مقاومة ويريد محو خرائط وقارات ودول من الوجود وكيف هالإمبرياليين الأوغاد شرشحوه للمسكين بمطارات أمريكا الإمبريالية الصهيونية وعاملوه بطريقة مهينة لا تليق حتى بخفير ولاجىء مكسيكي وتمنيت لو كنت بجانبه وقمت بالشرح والترجمة للأمريكيين أنه الزلمة مقاوم ومو عامل شي ويريد استعادة حقوق الشعوب المغتصبة بالعالم بفنزويلا وفلسطين وكوبا والدفاع عن كل شعوب العالم وتبني حقوقها لكنه بعمره ما تكلم عن حقوق الشعب السوري وما جاب طاريها أي وحق المنطلقات النظرية والإمام أهورامازدا...بس بنفس الوقت تذكرت كيف بدولته الفاشلة المارقة المنهارة هجموا علي ونزّلوني بزمانهم وشرشحوني ومرمطوني بطيارة الرسالة الخالدة وشحطوني بمطار بعثستان وما خلوني سافر برحلة داخلية ومنعوني من العبور بكل غطرسة وعنجهية وغرور ومعي زوجتي الفقيرة المعترة "أم عذاب" وقالوا لي أنت ممنوع من السفر ومن الخروج من مزرعة بعثستان ولازم راجع هالفرع الأمني(ذكروا لي اسمه)، تبع المقاومين الأشاوس لجريمة لا أعرفها وبعمره ما عندي حتى مخالفة سير ولا خناقة مع بياع الحليب بالحارة وكل هالشي قدام ناس غرباء وأصيبت زوجتي يومها بحالة انهيار وعاملني المقاومين يومها معاملة لا تليق حتى بالحشرات...

اللهم لاشماتة ولا تسمح أخلاقنا وتربيتنا وتاريخنا الشماتة بأحد لكن هؤلاء كما يبدو مستهترون بكل قيم الكون والحضارات والأعراف ويدوسون على كل شيء بلا مبالاة ولا يحترمون ولا يقيمون وزنا لأي إنسان ومتا حصل معي خال الـ15 سنة الماضية منذ عودتي المشؤومة لسوريا أمر مرعب ومهول لجهة استهتارهم بمصائر البشر وحياتهم وتنكرهم لأبسط المبادئ مأخوذين بغطرسة القوة ويا أرض اشتدي وما حدا قدي ولا يعترفون بنواميس الكون وقوانين الحياة لذلك شطبوه هو ودولته الفاشلة المارقة المنهارة من كل مؤشرات الأمم المنفرطة ولم يعد أحد يحترمهم ويعاملهم معاملة محترمة فكما تدين تدان، ولكن يجب أن يعلم ويتعلم ويعرف هو وغيره بأنه بالكون هناك شيء اسمه فلسفة وعقيدة وفرضية الكارما وهي دين قديم يدين به مليارات البشر وهي العدالة الكونية الخفية التي تطال كل الناس وملخصها كما تدين تدان ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره وووو...وكل شي بحسابه والعدس بترابه....والخير لقدام...
تذكروا تماماً زدائماً فلسفة الكارما: العدالة الكونية الخفية وكما تدين تدان...والعقاب من نفس الفعل
لا أكن إلا مشاعر الود والاحترام للسيد المعلم ومن فترة قابلته بالصدفة باللاذقية بإحدى فنادق الدرجة الأولى وبادرته أنا بالتحية والسلام وبكل محبة احترام ولا ضغينة شخصية لدي تجاه أحد وأتمنى الخير لكل إنسان..

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز