د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
التمرّد على الظلم حقّ مشروع وواجب إنساني

تحرّم القوانين الوضعيّة والأديان والأخلاق الإنسانيّة الظلم بكل صوره وأشكاله، وتدين فاعليه وأسبابه وآلياته، وتحذّر من تداعياته وأضراره وآثاره، وتعطي الحق للمظلومين في أي زمان ومكان أن يتصدوا لظالميهم بكل الوسائل المتاحة لهم حتى يتمكّنوا من الحصول على حقوقهم وحريّتهم وكرامتهم.

الظلم أنواع منها ظلم الإنسان لنفسه، وظلمه لزوجته وأسرته وإخوانه والآخرين، وظلم صاحب العمل لعماّله إلخ؛ لكن أبشع وأسوأ أنواع الظلم هو ظلم الحاكم أو المسؤول لمن يحكمهم ويتحكّم في مصائرهم لأنّ الظلم كما يقول ابن خلدون " مؤذن بخراب العمران. " 

 العالم العربي يعاني من ظلم وجبروت الحاكم الطاغية المستبد الذي يحكم بالحديد والنار، ويسرق ثروات البلاد، وينشر الفساد، ويثير الفتن والتفرقة، ويكذب وينافق باسم الحريّة والديموقراطية التي لا وجود لها في بلده، ويحمي نفسه بالامتيازات التي يوفرها لنفسه ولبطانته من الوزراء وكبار الضباط ورجال السياسة والثقافة والدين.

الأمثلة على فساد وفشل وتسلّط الحكّام في وطننا العربي يعرفها العالم أجمع؛ لكن كبار المرتزقة الذين يحيطون بكل حاكم عربي لا يدركون أن الكذب والنفاق وخداع الشعوب لا يمكن أن يستمر إلى الأبد؛ فقد وصل مستوى الكذب والنفاق في وطننا إلى درجة غير مسبوقة كان أخيرها وليس آخرها ما قاله السلفي السعودي البارز عبد العزيز الريس بعدم جواز الخروج على الحاكم تحت أي ظرف من الظروف حتى لو " خرج الحاكم على الهواء مباشرة يزني ويشرب الخمر لمدة نصف ساعة يوميا فلا يجوز الخروج عليه."

وأيّده الشيخ السلفي الإماراتي المشهور محمد بن غيث بحديث منسوب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " ألا من وليّ عليه وال، فرآه يأتي شيئا من معصية الله فليكره ما يأتي من معصية الله ولا ينزعنّ يدا من طاعته."  وفسر الشيخ بن غيث المعصية قائلا " كلمة شيئا نكره، مثلا يزني، يشرب الخمر، يسرق، يأكل الربا، قل ما شئت من الموبقات ما عدا الكفر، فليكره ما يأتي من معصية الله ولا ينزعن أبدا الطاعة."

وأسأل هؤلاء المشايخ ومؤيديهم ... عن رأيهم السديد ...  في حاكم عربي ثمن طائرته مع ديكوراتها الداخليّة 650 مليون دولار أمريكي، وآخر كلفت طائرته 500 مليون دولار، وثالث دولته غارقة في الديون اشترى طائرة ب 275 مليون دولار! وآخرون يصرفون مليارات الدولارات على قصورهم وطائراتهم وقواربهم وخيولهم ومجونهم؛ هل جاء هؤلاء بهذه الأموال الطائلة التي ينفقونها بغير حساب من رواتبهم الشهرية أم من سرقاتهم؟ وهل حرّم الله على المواطنين المظلومين مقاومة ظلمهم وفسادهم؟ الله أيها المشايخ يأمرنا بالتصدي لهؤلاء وينهانا عن طاعتهم؛ فلماذا تكذبون على الشعوب بهذا الأسلوب المكشوف؟

 الدين والقوانين والأخلاق لا تبيح للإنسان العربي أن يتمرّد على ظلم وفساد حكّامه فقط، بل تعتبر التصدي لهم ولأنظمتهم الجائرة الفاسدة الظالمة واجب دينيّ وأخلاقي لا بدّ منه لإنقاذ الوطن والأمّة.

hamed   coment 1   August 9, 2018 9:03 AM
The opportunists the rascals, the cowards and the anti-social psychopaths hollow minded , are who appropriate the society and nominate themselves the protector of the faith and the guardian of the social moral to submit the society over the means concepts. They are teaching and indoctrinating our youth over trivialities , the hatred the refusal of the others and the vengeance to form generation of poor culture , low generosity, weak personality .distrust unable to share opinion neither to interchange knowledge and culture with the others to refuse the introduction of the science into the daily culture to remain slaves of the traditional the superstitious mentality and the instincts . They usurped the system of education so as to form flesh for their cannons , robotized persons ,conformists passengers in their life, to offer nothing for the society just to repeat themselves and to drink only from the old historical swamps .without critical faculty

hamed   coment 2   August 9, 2018 9:27 AM
while these teaching are still the current with the same teachers and methods, the youth is condemned to the failure ,The responsibility don´t fall only over these hollow heads but at all the society ,the public institutions ,the good faithful who remain passive in front of such harmful education and formation the personality destruction of their sons , To be blamed all these scholars conscious of this destruction and remain silent without alerting the society from the dangerous and harmful consequences of such education . , the teachers and the pedagogues who not only remain passive and indifferent but accept to indoctrinate the students over this kind of nefarious programs ,Alas over a society which ask and presume of politeness and solidarity while indoctrinate her new generations over discrimination ,confrontation hatred and refusal of the other with texts books of social humanities which demonize the freedom and the solidarity -- civil and religious institutions like ”ALAZAHAR” ,.religious sermons and political harangues , IMAMS who issued religious fatwas the shame of any living human At the same time we shout we aren´t like this ,ALLAH akbar these psychopaths anti-social are the natural product of this education

ابو الزوق   على المفتوح و القبضي يفتح تومة   August 9, 2018 7:10 PM
والله انه اتضح لي من زمان بعيد بان معظم شيوخ الحكام بانهم شيوخ مزورن ومنافقون و معظمهم مستعربون و دجالين. نعم اكبر المجرمين و السراقين في معظم الدول العربية هم زعمائهم السياسيين و رجال الدين و كبار الضباط وكبار القضاه وكبار المسؤولين.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز