نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
الدور المشبوه للإسلام السياسي السني والشيعي (1)

 الدور المشبوه للإسلام السياسي السني والشيعي (1)

 

كل حروب التاريخ كان لها مبرر وحامل إيديولوجي لتفسير وتبرير التجاوزات والانتهاكات وكل حروب المنطقة ومجازرها وتجاوزاتها وشدتها وعنفها وتوحشها وقسوتها يبررها، ويعطيها بعداً قدسياً، ويحلل جرائمها، اليوم، الإسلام.

 

كل كلام عن اختلاف وتمايزات وافتراق بين الإسلام السياسي السني والشيعي هو قبض ريح ومحض هراء وغايته الأصلية فقط إذكاء الفتن وستدامة الاستقطاء وتعميق الصراعات، فالفصيلان صعدا ولمعا بفترة وحقبة جيوسياسية واحدة في السبعينات مع الطفرة النفطية الهائلة، وتمثل الفصيل "السني" الأول عملياً واحتلت واجهته واحتكرته الوهابية السعودية، (واستكمالا للأدوار وضع بتصرفها الناصرية والبعث والإخوان والقاعدة ووو)، وأما الفصيل الآخر فتمثل بالشيعية السياسية (ووضع بتصرفها العراق شيعة الخليج الفارسي وحزب الله والقوى الشيعية السياسية في باكستان وأفغانستان ووو) وعهد به إلى آية الله الخميني القادم من وكر الماسونية و"الاستكبار العالمي"(مصطلح تمويهي يستخدمه الملالي جنود المارينز وجنرالاته المخلصين)، وأحد أهم أضلاعه الثلاثية وركائزه الأساسية في باريس، وأما الضلعان الآخران فهم، بالطبع في، واشنطن ولندن.

 

  هذان الفصيلان الرئيسان يمارسان دوراً تدميرياً وهدفاً استراتيجياً واحداً لجهة تشريخ وتمزيق المجتمعات وترثيث الشعوب وتبرير تخلفها وقبول ضعها الإنساني المزري والبائس  باعتباره أقدار مكتوبة وعقوبات من الله، ورد ذلك كله للكفار والشرك والإلحاد والعلمانية وليس بسبب سياسات وظلم وقهر ولصوصية حكام الاستبداد وطغاة العرب والمسلمين العملاء المجندين للدوائر الغربية، وبرمجة القطعان على هذا الأساس وأدلجتها عقائدياً على ثقافة الكراهية وتنمية الأحقاد ووضعها، من ثم، وبعد حشوها وتعبئتها عقائدياً بالمساجد (بني في حقبة الخلافة البعثية الخالدة 27 ألف مسجداً حسب تصريح شهير تباهى به مفتي الجمهورية بدر الدين حسون لهذه الغاية)،  بتصرف القوى الكبرى وتحويلها لقطعان جامحة لا ضوابط لها ولا تعترف بأي قانون وضعي وتحتقر أي كيان سياسي سوى خلافة قريش لذا رأينا هذا الحقد والنزعة التدميرية عند "ثوار سوريا" الإسلاميين لتدمير بلدهم وحرق الأخضر واليابس فيها، وزرع فكر الطاعة والجماعة والقطيع في أدمغتها بغية استغلالها جماعياً من القوى الكبرى وتوظيفها إيديولوجياً في حروب الغير...وبفضل الإسلام السياسي لم تعد حروب شعوب المنطقة مع الحداثة والفقر والجهل والصراع الطبقي بل بين الشعوب المختلفة طائفياً وتحويل كل الصراعات وترحيلها للماضي وكله بفضل إحياء قيم قريش و"بعث" العصبيات القبلية والإثنية والعرقية وإحياء ثارات داحس والغبراء وحروب الألف عام وعام.

 

وحين يركـّز البعثي على أموية سوريا فهو لاستفزاز الحساسيات  العرقية والإثنية وإذكاء الصراعات والمشاعر العدائية بين أبناء سوريا الواحدة التي تتألف من عدة قوميات وإثنيات وطوائف وعشائر يريد البعثي أن يضعهم جميعاً تحت بسطار قريش وسادتها وعائلة بني سفيان التي بدأت مسلسل المجازر والمذابح السياسية في تاريخ المنطقة مبرئاً إياهم شرعياً وإيديولوجيا بذلك، ومن خلال تمليكهم سوريا ومنحهم صكاً إيديولوجياً بحيازتهم المطلقة لها، وإعفائهم من المسؤولية القانونية من كل تلك المذابح والمجازر والجرائم والانتهاكات التي ارتكبوها بحق أجدادنا السوريين القدماء والأهم جريمة احتلال سوريا وإعطائها بعداً قدسياً "فتوحات نبوية"، ووضعها من ذلك اليوم والتاريخ تحت سلطة وهيمنة المحتل العربي الإسلامي البدوي القرشي الأموي وبكل ما ترتب على ذلك بحق سوريا والسوريين والأهم إنهاء الدور الحضاري والريادي والمدني لسوريا وكله كي يبرر البعثي وضعه السياسي وشرعيته. (على فكرة لليوم لا يوجد ترخيص قانوني لممارسة حزب البعث نشاطاته في وسريا، أي أنه من الناحية القانونية حزب مخالف وغير شرعي).

 

وهكذا كان دور الإسلام السياسي بهويته الشيعية والسنية وبكل تلاوينه وأصنافه مسمياته وفصائله الإخونجية والبعثية والداعشية والطالبانية والتي أعطيت أدواراً ثانوية تكيميلية ديكوراتية وهامشية هو أولاً ضرب النزعة والانتماء الوطني وإحلال الولاء والانتماء العابر للحدود الوطنية لمكة وقم (رأينا أفواج الحج السياسي الجماعي للنخب باتجاه قم ومكة)، وصارت مدناً عريقة وحواضر تاريخية مهمة كدمشق وبيروت وبغداد والقاهرة ضواحي صغيرة مهمشة هزيلة لا قيمة لها ملحقة بقم ومكة تستجدي رضاها وتأتمر بأمرتها، كما بالنسبة للأدوار الأهم كفرملة ومقاطعة الحداثة والتنوير وتكفيرها ولعنها بحجة البدع والكفر والشرك وضرب كل القوى المجتمعية الحية التنويرية ونخب التكنوقراط وتهجيرها للغرب "الكافر" للاستفادة من خبراتها (معظم الخبرات والعبقريات السورية المميزة تعيش اليوم بالغرب وتضع خبراتها بتصرفه وتساهم بتنميته)، وتسليم قيادة المجتمعات للجهلة والمشعوذين والبدو الدواعش الأعراب وتدمير قيم العصر وخلق هوة وفجوة حضارية بين الشعوب التي تقع تحت سلطتها وإعادة الاعتبار لقبيلة قريش  واحتقار كل ما هو وطني ومحلي مع إحياء النزعات العصبوية والقبلية والطائفية والعشائرية والعنصرية وإعادة  هذه الشعوب والبلدان إلى عصور لظلام بحجة أنها عصور النقاء والصفاء الزاهية رغم دمويتها وحجم الجرائم والدم الذي سال فيها، وقد نجحوا بذلك، إي وأيم عشتار أيما نجاح. (البعثيون يطلقون على هذه النشاطات الفاشية الرجعية والظلامية والتخريبية وتدمير المجتمعات بـ"المقاومة والعروبة" ومن هذا الهراء) ويتغنون بذلك ويمجدونهم ويتباهون به بإعلامهم "المقاوم"، عبر كتيبة من المرتزقة والمنافقين الإيرانيين واللبنانيين والمستعربين البدو الدواعش وأبواق الاستعراب، رغم أن سوريا باتت خارج التاريخ والجغرافيا وواحدة من أفقر وأبأس دول العالم على مر التاريخ ..

للبحث صلة

hamed   coment 1   August 9, 2018 12:43 PM
what you wrote is nothing than more one symptom of the individualism and the selfishness , where our society is indoctrinated over, a society constructed over the repression, the trivialities and the absolute islamic religious regime where the fucked religious/civil HOLDER OF POWER served only from the repressive laws, the confrontation the discrimination and the worship of the beasty power to submit the others ,no merits but position as if the position is which give the person knowledge experience and wisdom , In our society the selfishness ,the fear and the distrust due to the education received and the exercised repression sank deeply , followed by the destruction of the culture and the personality. A society where her members is usually confronted divided into with/against emotionally and direct interests .,It behaves over the individual look to the others as a simple mean to get his interests or the distrust between the members where the other is considered source of dange

hamed   coment 2   August 10, 2018 1:54 AM
Our society never educated to work in group, no confidence and the gathering of people is forbidden or persecuted ,That who is educated to hate or refuse the other ends to refuse himself ,Our old civilization is buried and refused because belongs to the apostates to end renege from ourselves . The personality of the members of this society is conflictive and contradictory example parties who ask freedom and independence rule under the repressive and the discriminative religious laws to submit the people lovers of the one thinking but at the same time refuse this fact never educate the persons over the freedom and to put in use their critical faculty . Arabic nation by this slogan they eliminate the presence of other people and other civilization , Islamic nation , this slogan is worst they eliminate the personality of the other , his history civilization culture and . his proper identity they uproot the person and the people from their roots


يسلم تمك   تركيا السنية و ايران الشيعية   August 10, 2018 4:28 AM
كلامك مظبوط مية المية
امريكا و بريطانيا هم الكبار و المستخدمين القذرين هم تركيا السنية و ايران الشيعية بينما هما الاثنتان لا تمت لاي دين بصلة كلاهما مجوس يكرهون العرب و العروبة

سهيل   السياسة والدين   August 11, 2018 9:11 AM
نعترف بحق الشعوب في مقاومة كل أنواع الإستعمار
و في الإنتفاض ضد حاكم ظالم فاسد
و واجب القيادة السياسية في الدفاع عن شعوبها ضد كل من يحاول
نشر الفساد والدمار وهدم الأمن والأمان
ولكن هل هذا هو توصيف الواقع المرير في أغلب البلدان الإسلامية
لا بالتأكيد
فلا مقاومة ترفع شعارات وطنية
ولا شعوب ترفع شعارات الحرية والإنسانية لغد أفضل
بل شعارات دينية مذهبية
الواضح والجلي أن الدين (الإسلامي) كان العامل الأساسي المحرك لإراقة دماء غزيرة
استعمله السياسيون المحليون كما الأجانب كما الشعوب لتبرير العنف ضد الآخر
أهرقت الدماء البريئة باسم الله لتروي ظمأ الساعون إلى السلطة
داعش كممثل للإرهاب السني (حاليا) ليست حالة غريبة عن التاريخ الإسلامي
أمّا التهرب بالقول أن داعش ليست من الإسلام فلم يعد مقنعا
فجرائمها بدأت مع بني النضير و بدر وأحد والجمل وحروب الردة
وإحتلت البلدان وسبيت النساء والأطفال ودمرت حضارات
إلى الفاطميين فالخلافة العثمانية ومجازرها وأقربها إلى الذهن المجازر بحق الإخوة الأرمن والسريان
حيث قبل الإخوة الأكراد أن يكونوا السيف البتار
لنصل إلى الموصل فالسويداء
هذه داعش بتاريخها الصارخ يتخفى ورائها السياسيون ورجال الدين والمؤمنون
وسيبقى ظهورها يتكرر طالما هناك من ينادي بتفوق عرق أو دين
وبصلاحية وأزلية آيات قتل لا تستطيع الإنسانية تقبّلها
التاريخ الدموي للإنسانية حمل دائما راية إلهية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز