احمد علي
ahmed.laarfi@outlook.com
Blog Contributor since:
15 July 2019



Arab Times Blogs
تغريبة بني هلال او قبائل المشواش والليبو، (الحكاواتي) جزء 2

تغريبة بني ليبو!

ترددت كثيرا في نشر هذه الخاطرة الطويلة التي كتبتها وانا أستمع لمناظرة بين الأخوة مرشحي الرئاسة التوانسة. نهنئهم على عرسهم الديمقراطي ويحزنني بالمقابل الاحتراب والموت والدمار في بلدي ليبيا. أجلت نشر هذا ليومين تقريبا رغم أنه لا يمس الشعوب في كل الدول التي تعرضت لها. أؤمن بأن أبعد دولة عن الأزمة الليبية هي تونس، ولا ينفي هذا مشاركة البعض كافراد. كما أنني لا أتبنأ ما ورد فيها من حكايا "شعبية" وأعتذر إن تمت إساءة في الفهم! 


درجت العادة حين نخاطب ثلة من المسئولين يمكن أن يساهموا معا او فرادى في حل أي قضية أن نوجه الخطاب "إلى من يهمه الأمر". بما أنني أكتب للمواطنين فقط والذين هم الضد للمسئولين الذين لا يتجاوز عددهم بـ"التابعين" 888 مواطنا، فإن خطابي حتما سيكون هذه المرة "إلى من لا يهمه الأمر" لكون الـ888 مواطنا مسئولا إما هم في سبات عميق أو لسبب ما تنازلوا عن وصفهخم بمن يهمهم الامر، او أنهم نسوا لسبب ما أنهم ممن يهمهم الأمر.

التغريبة لها عدة مدلولات وللقاريء حرية الإستنباط، تعني السفر للاتجاه الجغرافي المسمى غرب. تعني أيضا الغربة والإغتراب، وحين يلتقي السفر بالإغتراب ودوما هو كذلك يكون قاسيا جدا. هذا في أقلها!

_______________________________

كان الحكواتية يحفظون بعض القصص بسرد، ذي بناء درامي لا يخلو من المبالغة، وتبقى الحقيقة جزء بسيط جدا من "السرد المسرحي للحكاواتي"، وهو عموما تفاعل بين من يحكي ومن يستمع، فكثيرا من المرات، النهاية لا تعجب الجمهور، فيضطر الحكواتي لتغييرها. عادة ما تحوي أهم الحكايا، الكثير من الاشعار باللغة المحكية للبلد. من أهم الحكايات التي تلقى رواجا، حكاية الزير سالم، عنترة، و سيرة بني هلال بالشعر الشعبي لكل الروايات.

قصة بني هلال، فيها جانب من الواقع، وكثير جدا من الخيال! أعتقد أن واقعها يكمن فقط في إستجلاب المعز بن باديس لقبائل بنو سليم وهم اربعة أضعاف قبائل بني هلال وكلهم يعدون بخمسمائة الف الى الصعيد ثم قرب القاهرة ولتضايق البدو من المدينة وحبهم للبراح فقد أرسلهم الى الغرب ليملكوا ملك فاطميي تونس وكانت بداية الهجرات عام 1051م. غير ذلك فكله محض خيال.

القصة تبدأ في مصر وتنتهي في تونس رغم أن هناك 2000 كم في ليبيا مسكوت عنها، لذا كان الصراع بين التوانسة والمصريين حول الهلالية ولكل روايته الخاصة.

شرق ليبيا كانت تقطنه قبائل ليبية قديمة قبل خروج الامازيغ من فلسطين واصلهم يعود الى امازغ بن كنعان أخ فينيق بن كنعان بن نوح. حكم شيشنق وهو من قبيلة ”المشواش“ الليبية القديمة التي سكنت منطقة المرج مصر وبعده خلفه لمائتي وثلاثين عاما وهي منتصف الأسرة الثانية والعشرين الى منتصف الاسرة الرابعة والعشرين واخرها نوبيين. من غرب ليبيا إنطلق القائد سبتموس سيفروس من طرابلس إلى أن حكم بلاد الانجليز.

ليبيا لها روايتها هي الاخرى للتغريبة تختلف عن الروايتين كونها إهتمت فقط بما حدث في ليبيا وبعض المشاهد من تونس وإن كان بطل الرواية هو نفسه بوزيد الهلالي فيما القائد الفعلي لقبائل بنو سليم وبنو هلال هو ذئاب أبوالليل السلمي، وفي الرواية نجد أن ذئاب هو زوج الجازية أم أبنائه الثلاثة والتي هي صاحبة البطولة النسائية يقابلها في الرواية التونسية السفيرة عزيزة والخفاجي عامر.

ليبيا تقع بين حضارتين واحدة في مصر والاخرى غربا في تونس ومرت عليها حضارات وبقت بها كثيرا وربما لهذه الحضارات تأثيرا كبيرا على طباع السكان، ففي الغرب الليبي استوطن الفنيق والرومان وأخيرا البيزنطيين وكل هذه الامبراطوريات تتميز بالغزو والرغبة في التوسع والحروب، لذا تجد أهل الغرب الليبي إضافة لكونهم أهل صناعة وتجارة، هم أكثر جسارة وحب مغامرة فهم يسافرون ليقطعون ما يصل الى 800 كم في صحارى ليصلوا اول نقطة معمورة في الشرق ولذا تجد نسبة لا باس بها من سكان الشرق الليبي تعود اصولهم الى الغرب فيما لا تجد أحدا من الشرق قبل منتصف الثمانينيات يقيم في الغرب اللهم الا ان كان يعمل هناك. ويغلب على الشرق الليبي الذي استوطنه الاغريق ما يغلب على الاغريق من حب للشعر والفلسفة والاستيطان دون تغيير وقيادة واحدة على الاقل لكل مدينة.

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز