عمر أبوحسان
omar01@mail.ru
Blog Contributor since:
27 December 2009



Arab Times Blogs
رسالة إلى سيادة الرئيس جمال عبد الناصر
سيادة الرئيس جمال عبد الناصر أمين القومية العربية،
إنطلاقاً من الواجب الأساسي لمواطني الأمة العربية الأحرار،أخط إليك هذه الرسالة:
سيادة الرئيس!
دعني أسعدك أولاً، بأنني صرتُ أفهم معنى الرجولة أكثر، وصرتُ أعي معنى الكرامة أكثر، وصرتُ أشعر بقيمة التضحية أكثر.

صرتُ يا سيادة الرئيس أميز بين الذكور والرجال، وصرت أميز بين الرجال والأبطال، و صرت أميز بين الأبطال والخالدين،
صلأننا يا سيادة الرئيس و بعد سموك بخمسين عامٍ،
صرنا نعيش تفاصيل المفاهيم، و في كل حرف نُقيم أياماً و شهوراً و سنواتْ.
رت أعرف القديسين
وجدتُ الرجالَ يختلفون عن الرجال، والأبطال يختلفون عن الأبطال و الخالدين يختلفون عن الخالدين. و وحدهم القديسون متشابهون و متجانسون.
فالقديسون يا سيادة الرئيس ليس بينهم ذكرٌ و أنثى،
و ليس بينهم سيدٌ وعبدْ، وليس بينهم زمنُ مختلفْ

لم يعد العربي كالعربي - يا سيادة الرئيس،بل لم يعد المصري كالمصري و السوري كالسوري والعراقي كالعراقي و
الفلسطيني كالفلسطيني وو

لم يعد الطبيب كالطبيب، ولا المهندس كالمهندس، ولا رجل الدين كرجل الدين، ولا المرأة كالمرأة بل ولا حتى القحبة كالقحبة..

لم يعد الضابط كالضابط -يا سيادة الرئيس- ولا الجندي كالجندي، ولم يعد الوطن كالوطن ولا العدو كالعدو.
صرت يا سيادة الرئيس أميز أكثرْ.

تعلم يا سيادة الرئيس أكثرمن غيرك،ان الضباط كانوا احراراً، وأن الزعامة ليست لقباً يشترى، وان ثوب القداسة لايليق سوى بكبرياء السماء.

و أما القديسين-يا سيادة الرئيس- فإنهم ثوابت كالثوابت، مُطْلقٌ كالمطلق، و عبرهم تمر كل المتغيرات تاركة اشياء ذائبة..خائبة..منتهية.

يموت الملوك و السلاطين و يموت الرؤساء و الأمراء و الأباطرة..يموت الأنبياءُ و المتنبؤون..
ويبقى القديسون يا سيادة الرئيس.

يموت الأبطال و الجبناء يا سيادة الرئيس،
يموت المهرجون والمشاهدون،يموت العابرون والمستوطنون و البائعون و المشترون
و يبقى القديسون.

فالقديسون- يا سيادة الرئيس- يبقون في الصدور، في الصحو و المنام، في البحث و الضياع، في البر و البحر و الفضاء.

القديسون - يا سيادة الرئيس - هم المبررالوحيد والمعنى الجوهري الوحيد والرافعة الوحيدة
في هذه الحياة.


و لأن القديسون- يا سيادة الرئيس- يمثلون الكون بمافيه من ملئٍ و فراغ، فهم مادة القياس في حياة الناس.
و عدوالقديسين واحد، إنه العدم.


القديسون -يا سيادة الرئيس- لم ترسلهم آلهة، ولم تلدهم أمهاتْ.
القديسون يصنعون انفسهم، ويصنعون الحياةْ.

القديسون - يا سيادة الرئيس- لا يهابون الموت، بل يستعجلون اكتشافه، ليبثوا فيه ريح المجد و يمنحونه المعاني و المبررات، كي يصير أجمل.

وحدها الطحالب تخشى الموت كما تخشى الحياة، فتبقى دفينة غريقة في مجاهل السكون و الظلام، مكتنزةً بالسموم المكونة لها.

و الذين يحاولون قتلك -ياسيادة الرئيس- ليسوا سوى طحالب تكره الحياة لأن الحياة كرامة كما تكره الموت لان الموت يفضحها.

صرتُ أميزُ أكثر يا سيادة الرئيس
و صرت أعرف أكثر،
و صرت أسمي تفاصيل الأشياء..
لأنهي جذورها بأقل الخسائرْ.
صرت أميز بين الموجودات في بلادنا..و للحقيقة فنحن لسنا امة واحدة وانتهى الأمر،
نحن امة الشرفاء و إلى جانبنا أمة الأخونجية و الوهابيين و باقي البقر الاصفر.

فوقتي ليس ملكي - كما قلتَ يا سيادة الرئيس- ،
و دمي ليس ملكي - كما قلتَ يا سيادة الرئيس-
والطحالب لا تستحق الكثير منه.

في ذكرى ثورة 23 تموز العزيزة،
أؤكد لك يا سيادة الرئيس، إيماني بقدسية أهدافها، و وفائي للدماء التي قدمها الشهداء،
و إلى الأمام.
عبد الكريم سليم الشريف - القدس   عواطف الاطفال و الجهلة هي سبب دمارنا...   July 24, 2018 3:25 PM
(1) ألقدّيس " جمال عبد الناصر " فشل تماما في مشروع الوحدة بين مصر و سوريا مثلما فشل في توحيد العرب حتّى ولو في كلمتهم.
(2) ألقدّيس " جمال عبد الناصر " فشل فشلا كبيرا و مكلفا في حربه ضدّ أليمن الملكيّة " , و ما هو حال اليمن هذه ألأيّام ؟ ليس أفضل بكثير من حاله في مطلع الستينيات و ويكفي أن نرى دول الخليج متحالفة في حربها ضدّ اليمن و متجاهلة تماما قضيّة فلسطين.
(3) القدّيس " جمال عبد الناصر " استثمر تأميم قناة السويس لكي يكوّن لشخصه هالة كبيرة من الفخر والهيبة والمجد على حساب جهل العرب من المحيط الى الخليج.
(4) القدّيس " "جمال عبد الناصر " استغلّ قدرته المتفوّقة في فنّ الخطابة ليسحر الشعب العربي فقد جعلنا طيلة فترة حكمه نعيش في الأوهام والأكاذيب و خداع الذات والوعود الزائفة الّتي في ألأصل لم يكن هو بمقدوره الوفاء بها رغم درايته بذلك.
(5) القدّيس " جمال عبد الناصر " , بالاشتراك مع
"الحشّاش عبد الحكيم عامر " , جلب الكارثة الكبرى على فلسطين و تسبّب في ضياعها كلّها في حرب 1967م. فما حال قضيّة فلسطين الآن (2018م) بعد خمسين سنة؟ أمريكا و إسرائيل و معظم الدول العربيّة كلّها ضدّ الشعب الفلسطيني.
هذا هو الإرث الّذي تركه لنا القدّيس " جمال عبد الناصر".

Saleem   Nasser is loser   July 28, 2018 9:41 PM
This proves why are arabs are losers. They admire their leaders who are losers.

هذا يثبت لماذا العرب هم الخاسرون. إنهم يعجبون بزعمائهم الخاسرين.

محمد   خطاب رائع   July 29, 2018 6:26 PM
الاستاذ عمر شكرا على هذا الخطاب الرائع والله يكتر من امثالك. كم هي الامه العربيه بحاجه لرجال شرفاء زي حضرتك. المعلق الصهيوني المدعي عبد الكريم هو حمار في علم التاريخ بدرجه امتياز.

سهيل   العنوان مجهول   August 20, 2018 10:02 AM
أخي العزيز ربّما لم تسمع الخبر بعد،
يؤسفني أن أعلمك
أن السيد المذكور قد انتقل إلى عالم آخر
ولهذا نعتذر عن إيصال الرسالة

وحين سألنا عنه قيل لنا
أنه أول من أشعل فتيلة الصحوة الدينية
وتستطيع لمعرفة المزيد العودة إلى شركائه
الإخوان المسلمين المنبع الرئيسي لواقعنا المرير

مع الشكر لاستعمالك خدماتنا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز