نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
تحية قلبية حارة للفريق الفرنسي وسحقاً لفرق الترللي
انظروا إلى هذا المنتخب الفرنسي الفولتيري الراقي العظيم الفائز بمونديال 2014 بشرف الذي يمثل فعلاً الشغب الفرنسي المتنوع العظيم ولا يمثل أمير المؤمنين ولا الخليفة أو قبيلة وعشيرة ولي الأمر، هذا الفريق القادم من أحزمة الفقر سحق كل فرق أنظمة الترللي الورعة والتقية وفرق الساجدين والراكعين والمهووسين بالشعوذات والأساطير مجتمعة والذي يضم من كل دين ومن كل طائفة ومن كل عرق ومن كل لون طيف وورد جميل يمثل الإخاء الإنساني على عكس فرق دول الترللي التي تشترط اسم القبيلة والعائلة والعشيرة والولاء للحاكم والانتماء المذهبي كي ينعموا على أحد رعايهم بفتات من ثروته وماله وحقه الوطني... أحيي الفريق الفرنسي "الأممي" الذي يمثل فقراء المهاجرين والجياع الهاربين من أوطانهم ليجدوا عند هذا الكافر والاستعماري مكرون العدل والأمن والأمان والمساواة والحقوق وانتفاء التمييز الذي افتقدوه في بلاد وأنظمة الترللي المتهاوية وجلّه من المطاردين من بلاد الترللي الفاشلة المنهارة المفككة بسبب سيطرة ثقافة الغباء والبلاء عليها ...إنه فريق مختلط من كل القوميات والأعراق والألوان ومنتقى بناء على المهنية والكفاءة والموهبة ويعطي مثلا حيا ودرسا بليغا لأنظمة ودول الترللي الخالدة الفاشية والعنصرية والمافيوزية الساقطة التي لا تدحش ولا تدفش إلى الواجهات سوى أصحاب الواسطات والمقربين والمحاسيب والمخبرين والوشاة والمدللين المحظيين والمحظيات رضوان الله تعالى عليهم وقدس سرهم الشريف أجمعين ولا ترفع إلا الحمير والبلهاء والمغفلين والمهرجين من أعداء شعبهم الحقيقيين اللدودين وغير الموهوبين وكل ما لديهم من "سي فيC/V " هي أنهم من سلالات المافيات والعصابات والأقارب والحبايب والأصحاب والخلان والخليلات الجميلات الفاتنات صاحبات الأرداف والكواعب الأتراب ومن ذات العشيرة أو القبيلة أو العائلة أو السلالة الحاكمة ومرضي عليهم من لوبيات النهب والمافيات وأوكار العصابات التي تحكم وتدير مزارع دول الترللي الفاشلة وتتحكم بكل شيء والتي لا يوجد لها أي تصنيف على أي مؤشر دولي وخرجت من كل سباق دولي فانهارت وسقطت وتفككت على رؤوس أبنائها واندحرحت في أبسط محفل ونزال أممي وحقيقة و"لا حدا يزعل"، وأقولها من قلب محروق، لم أستطع يوما تأييد أو الوقوف مع فريق من فرق الترللي لأنني أعلم علم اليقين أنه بقضه وقضيضه، وقشة لفة، هو من المخبرين واللصوص وأبنائهم وأقرباء المتنفذين والصوص الكبارة ومن ذات "العشيرة" والقبيلة والعائلة والقائمين عليها والشغيلة عندهم والمؤلفة قلوبهم على العداء والكراهية للفقير والمواطن البسيط الذي لا مكان له في أوطانهم إلا في القبور وعلى البسطات وعربات الخضرة وفي بيع القهوة وأوراق اليانصيب ومسح الأحذية وأن هذا الفريق أو أي وفد رسمي من الترللي قد تمت مكافأة أعضائه أو مكافأة ذويه على عملية سرقة لقوت الشعب أو "نصبة" أو "تعريصة" أو رشوة أو عملية فساد كبيرة وبات من الضروري إكرامه بدفشه للواجهة وإظهاره كبطل وطني وممثل للجماهير والأمة المهزومة الساقطة الخالدة ويخفي وراءه عمليات مص دماء وواسطات ومحسوبيات ومافيات وطق براغي وكيد وحقارة ونذالة وانتقام من فلان وإذلال لعلان ولا يمثل الأوطان الترللي قدر ما يمثل المافيات والعصابات والزعران والجلادين والسجادين ولذلك من العار والعيب وقلة الشرف والأخلاق التضامن مع أي فريق من فرق الترللي أو تأييده والتصفيق والتصفير والحماس له تحت أي شرط وظرف من الظروف لأنه بالنهاية لن يحقق أي شيء والقضية بالنهاية صراع وتنافس قيم ومعايير...والبقاء للأصلح والأقوى والأتقى والأصفى
عمر   العرب   July 19, 2018 6:18 AM
أولا 2018 وليس 2014
ثانيا أنت في كتاباتك تنتقد العرب الفاشلين وهذا جيد ولكنك أيضا تعرج لكي تنتقد الاسلام الذي هو منهم براء

سهيل   صدقت   July 20, 2018 12:33 AM
التمييز العنصري الديني كان أيضا واضحا للعيان
فبينما فرق الكفار لم تخلو من الكوكتيل الديني الممثل لمواطنيها
افتقرت فرق المؤمنين على عنصر ديني أحد

ابو السام   سبب فشلهم هو الاسلام   July 20, 2018 5:38 PM
الي السيد عمر : سبب فشل العرب هو الاسلام. وما عليك الا ان تنظر الى تاريخ هذه الشعوب التي تسمى "عربية" قبل الغزو الاستعماري الاسلامي لتجدها شعوب كان لها تاريخ مشرف وحضارة زاهرة. انظر الى العراق قبل وبعد الغزو الهمجي الاسلامي، من حضارة بابل الى امة ضاءيعة. انظر الى مصر قبل وبعد الفتح الاظلامي. من مصر الفراعنة الى امة محطمة تعيش على التسول والمعونات. انظر الى اسبانيا فبعد احتلال اسلامي دام قرلبة السبع قرون تحررت من الاستعمار الاسلامي المقيت وهاهي الان من اكثر دول العالم تقدما. الشيء الغريب كيف لا يرى المسلمون هذه الحقاءيق الواضحة؟ هل اصبحتم كالخفافيش تعشقون العيش في الظلام؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز