عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
تيريزا ماي تكشف عن ساقيها من دُبُر!

تيريزا ماي تكشف عن ساقيها من دُبُر!

 

قد يسأل المرء ليجيب، وقد يسأل المرء وينتظر من غيره أن يجيب.

ولقد رأيت ولو متأخراً بعضاً من مشاهد استقبال رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي للرئيس الأميركي دونالد ترامب في قصر بلنهايم فماذا كان؟

 

https://arabic.rt.com/videoclub/956778-%D9%84%D8%AD%D8%B8%D8%A9-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D8%A7%D9%84-%D8%AA%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%B2%D8%A7-%D9%85%D8%A7%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A-%D9%88%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%AA%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D9%82%D8%B5%D8%B1-%D8%A8%D9%84%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D9%85/

 

رأيت استقبالاً عجباً!

رأيت تيريزا ماي في فستان أحمر مشقوح من الخلف ومفتوح ... صدقاً، غضضتُ نظري ولكن!

وتساءلت: لماذا هو أحمر؟ أهو بروتوكول؟

ولماذا هو مفتوح من الخلف طولاً بحيث لو أطلق قناصٌ رصاصته إلى منتهى انفتاحه ففي فتحةٍ لا بدّ داخلة!

فأما حمرة الفستان فإن ما أراه أنه إشارة من تيريزا بأنها بارعة في مصارعة الثيران، وأن على ميلانيا أن لا تعامل دونالد ترامب إلا من هذا المنطلق!

وأمّا انفتاح الفستان من الخلف طولاً انفتاحاً واصلاً إلى مستوى "بُخشِها" فإنما كانت تقصد به رسائل عديدة. لقد كانت تعلم سلفاً أن زوجة ترامب ميلانيا ستمشي من خلفها بصحبة بعلها- كانت تقصد أن تقول لميلانيا نفسها: "خشّي في طيزي، ميلانيا"، "على إيشْ شايْفة حالك يا سُودة يا لُودة؟!"...

أجل، أرادت أن تغايظها وتكايدَها ببياض يغني عن الضياء ليلاً، وعن القشطة والجبن صباحاً!

فالمرأة تبقى ذات غيْرة ولو كانت أعظمَ قيْصرة!

وكذلك فقد أرادت بوصول الانفتاح إلى مستوى "بُخشها"- أرادت أن تقول للعالم: هنا لندن!

إن هذه الرسائل تذكّرني بمقولة تجري على ألسنتنا نحن الخليليّين... فماذا يقول الخليلي لمن لا يروق له ولا يعجبه؟

يقول له: "خُشْ في طيزي تَخرُجْ أكبر ضابط إنجليزي" – فالخلايلة يحبون أن تكون "البهدلة" مسجوعة؛ لأن السجع يجعلها ذات نكهة لا تُنسى! ...

فهل يا ترى سمعت تيريزا ماي بهذه البهدلة الخليلية؟

إن انفتاح فستانها من الخلف إلى مستوى "البُخش" يؤكد لي أنها سمعتها وحفظتها، وباللهجة الخليلية أيضاً! ... وإن لم تصدّقني فعليك أن تسألها!

فماذا أرادت إذاً؟

أرادت أن تقول أيضاً: هنا كلية ساند هرست الكبرى!

وليس ببعيد أن "تيريزا" قد أرادت أن تعدّ نفسها لتعمل مستقبلاً عارضة أزياء، ولقد ذكرني فستان "تيريزا" الأحمر من جديد بقصة الخمار الأسود فقلت مضاهئاً:

قُل للتِّريزةِ في "الشِّفون" الأحمر:       ماذا دعاك لداشــر متثوّرِ؟

قد كان هيّأ لِلّحـاسِ شفاهــــــه          لمّا فتحتِ له ظهرَ المئزر

غُصّي عليه غرامه وهيامه        لا تُطْمِعيه ببعص باب المبعر

وذكر النساء، مع العجب، يقلل الحياء!

 أجل، إنّ المرأة إذا ترأَّست تبلْقست وكشفت عن ساقيْها من دُبُرٍ حتّى الدبُر!

بسْ خلاص ... وطاخ

 

ابو السام   صحيح انك مسلم   July 14, 2018 8:48 AM
كده انت اثبت انك عربي مسلم بصحيح. كل اللي انت شايفه في الست هو الطيز والسيقان وفتحة الفستان تمشيا مع دينك الحنيف اللي ستاته مخلوقين لمتعة الرجل المسلم الشهواني

max   oh come on   July 14, 2018 11:05 PM
she is very old
i don't think Trump would do it any way







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز