نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
سياسة التتريك بعد الاسلمة .. التطبيع مع العدو العثماني
 
اياكم أن تتذوقوا الحلاوة والطلاوة من فم عقرب حتى ولو وقف على وردة وغرف من رحيق الورد ماطاب له وسكن في خلايا النحل وسبح في نهر العسل .. والكلام الجميل عن العدو يشبه ان يسكن العقرب في عش النحل في سرير العسل وأن تحشو العسل في فم الأفعى .. فاحذروا المنافقين والغشاشين الذين يغدقون في كيل المديح لبضاعتهم واسألوا انفسكم عما لم يقولوه وعن الذي أخفوه  خلف ستائر العسل .. 
عندما بدأ المشروع التركي في المنطقة بدأ بكلام جميل عن صفر مشاكل .. كللنا نعلم مسرحيات ديفوس ومرمرة .. وفي هذه الاحداث وقف العقرب على ورودنا الحمراء وغرف الرحيق وملأ مخلبيه الكبيرين عسلا .. فدخل العقرب بيوتنا .. وبقية القصة نعرفها .. ونعرف كل قطرة دم لعقها العقرب .. 
العقرب التركي كان في نفس الوقت يتغلغل ليس في حكايا السياسة بل في القصص والتاريخ والدراما وحيثما تذوقنا السم واللدغ غطاه بستار من العسل .. فدخلت المسلسلات التركية الى بيوتنا لتجعلنا نحب المجتمع التركي الذي يعيش الناس فيه قصصا كالناس .. فبعد أن كان التركي في ذاركتنا هو جمال باشا السفاح .. والسلطان سليم الأول .. والجندي الانكشاري والجندرما التي تسوق الشباب العربي الى السفربرلك  صار التركي هو مهند الشاب الوسيم الذي تحبه النساء .. والتركي صار الرومانسي الرقيق الذي يعيش قصص الحب ويكون مثل روميو .. وتحول الباشا الى روميو ..
وفجأة خلع روميو ثوب الغرام وشرب السم من أجل المحبوبة وخرج من تحت الثياب السيف العثماني الذي عليه دم أجدادنا وأبائنا .. دم تراكم على السيف منذ 400 سنة ..
المشروع التركي لم يعد خافيا علينا والأتراك اختاروا ان يقتلوا روميو ويتخلصوا من جثته .. وأن يعيدوا عصر السفاح والسفاحين .. ولحظة اطلاق المشروع كانت في مسرحية دافوس ومسرحية مرمرة حيث قبص الأتراك على اللحظة التاريخية التي حبكوا لها زمنا .. وهي احياء اللحظة الاخوانية الشاملة والتي اسلمت المجتمع الشرقي بسرعة أي جعلته يميل الى فكرة المشروع الاسلامي الكبير بزعامة الزعيمة التاريخية للمشروع الاسلامي والخلافة الاخيرة .. تركيا .. حتى العلمانيون المسلمون مالوا فجأة الى فكرة المشروع الاسلامي التركي .. 
ولكن المشروع بعد ان انتشر في الاقليم انتقل الى مرحلة متقدمة وهي اعادة تتريك المجتمع الشرقي .. بادماج قطاعات عربية في الجنوب التركي والعمل على تذويبها في المجتمع التركي بفتح استثمارات وتسهيلات تجارية وتعليم للأطفال في المدارس التركية .. وهؤلاء يهيؤون لاعادة نشرهم في الداخل السوري على الحدود لملء الفراغ السكاني الذي صنعه اردوغان في المنطقة الكردية لأنه يريد أن يملأ هذا الحزام الموازي لتركيا ببديل سكاني ليس كرديا بل مواطنون سوريون تم تتريكهم .. وغالب الظن ان اردوغان سيقبل بأن تعود السلطة السورية في النهاية الى كل الشمال السوري ولكن بعد ترتيبات ديموغرافية بحيث ينشر العناصر العربية التي سيتم ضمان أمنها واحترام آرائها ككتلة معارضة التي تتم تتريكها لغة وتعليما وتجارة وارتبطت مصالخها بالداخل التركي اما اقتصاديا او اجتماعيا وختى بالحصول على الجنسية التركية .. وهذه الطبقة الرقيقة من الحزام السكاني ستبقى خميرة لمشروع مستقبلي تركي يتكرر في الشمال كلما سنحت الفرصة .. 
تنظيم الاخوان المسلمين يتولى تنفيذ المشروع التركي عبر نشر المحبة والمودة والولاء لتركيا في المجتمعات الشرقية العربية .. وهناك نشاط ثقافي وترويجي ملحوظ لاعادة تصوير العنصر التركي والزمن التركي على أنه الزمن الجميل الذي ضحينا به .. والذي لم نساعده على العودة عندما تقدم لمساعدتنا .. وبدأ تروج مصطلحات ان الوجود العثماني ان كان احتلال فانه كان في النهاية احتلالا اسلاميا .. رغم أن أول سؤال يتلعثم أصحاب التتريك في الرد عليه هو ان كان علينا ان نقبل باحتلال اسلامي فلماذا يرفضون مايسمونه احتلالا ايرانيا طالما ان القضية هي اننا يجب اننظر الى الطموح التركي على انه احتلال جميل اسلامي .. 
ومنذ فترة تتواصل عملية تتريك لذاكرة والمزاج الشعبي ومسح لها وتبييض لسجل تركيا الرهيب في المنطقة .. وتغطية لصور المجازر والقمع بستائر العسل .. وأورد هنا مثالا على عملية التزوير والتتريك التي ارسلها لي احد الأصدقاء الغاضبين من عملية التطبيع مع العدو العثماني .. حيث يفسر الاخوان المسلمون سبب بقاء الدولة العثمانية في بلادنا 400 سنة .. وهؤلاء يرون ان سبب المكوث الطويل هو الرحمة والأداء الحسن للاحتلال الاسلامي التركي وتمتعه بالشعبية والولاء لأنه كان وجودا مشبعا بالآداب والأخلاق .. فيقول أصحاب المنشور العثماني مايلي: 
ترك العثمانيون بصمتهم بشكل واضح وكبير,عبر دولتهم التي امتد عمرها لقرون ،من آثار وثقافة وآداب وعادات وتقاليد يومية فريدة ,على الرغم من المزيج الثقافي الفسيفسائي الذي كانت تتمتع به الدولة.
وتستمر بعض( واقول بعض) تلك العادات حتى اليوم رغم مرور أكثر من قرن على انتهاء الدولة العثمانية, منها :
كأس الماء مع القهوة: حيث كان العثمانيون يقدمون الماء مع القهوة عند استقبال ضيوفهم، ففي حال كان الضيف شبعان يمد يديه إلى القهوة، أما في حال تفضيل الضيف الماء، فيفهم صاحب البيت أنه جائع، فيشمر عن سواعده لإعداد المائدة، بهذه العادة صاحب البيت يطعم ضيفه دون أي حرج 
الوردة الصفراء والحمراء: كانت توضع وردة صفراء أمام البيت الذي فيه مريض, لإعلام المارة والجيران بضرورة إلتزام الهدوء وتجنب إزعاج المريض .. أما إذا وُضعت وردة حمراء , فكان هذا يعني بأن هناك شابة وصلت إلى سن الزواج موجودة داخل البيت يمكن التقدم لخطبتها ,ويُحذر النطق بالأقوال البذيئة بجانب البيت حرمة لعواطفها.
الأذان: كان مؤذنو المساجد السلطانية الكبرى في اسطنبول و الولايات العثمانية الآخرى يرفعون آذان كل صلاة بمقام مختلف عن الآخر .. فكانوا يرفعون آذان الفجر بمقام الصبا, وهو مقام الحزن والخشوع والوحده والبكاء بين يدي الله 
وآذان الظهر كانوا يرفعونه بمقام الرست ، وهو مقام الاستقامه, و رفع الآذان بهذا المقام للتذكير بواجب الاستقامه والامانه أثناء العمل .. وآذان العصر كانوا يرفعونه بمقام الحجاز, وهو مقام الشوق والحنين الى الديار المقدسه لأداء عمرة أو حج كمكافئه من الله للمسلم على ما قام به من عمل طوال اليوم .. وآذان المغرب كانوا يرفعونه بمقام السيكا ( البنجكاه ) ,ويعني التفكر والتأمل في ملكوت الله خصوصاً مع لحظات غروب الشمس .. وآذان العشاء كانوا يرفعونه على مقام يشبه مقام البيات في السلم الصوتي ,وهو بالتالي مقام الفرح والأنس والراحه بما قام به المسلم من طاعات وواجبات تجاه ربه ودينه
سخاء الأغنياء على الفقراء  
كانت فئة الأغنياء العثمانية تحرص على تقديم الصدقات دون التسبب بأي إحراج للفقراء، فكانت تقوم بالذهاب للبقالة وبائعي الخضار وتطلب دفتر الدين وتطلب حذف الديون وتقوم بتسديدها ,دون ذكر اسمها، وكان الفقراء دومًا يجدون دينهم قد حُذف دون أن يعلموا من قام بذلك فكانوا لا يشعرون بمنة الأغنياء
النظر إلى ركبة وجبين العريس: كان أهل العروس يتعمدون النظر إلى ركبة بنطال العريس وجبينه لترصد علامات السجود على هذين النقطتين
قد تجاوزنا الحد يابني: ‏عندما كان يسُئل كبار السن الذين هم فوق سن 63 عن سنهم في زمن الدولة_العثمانية , كانوا يعدّون عاراً أن يقولوا إن سنهم فوق سن النبي صلى الله عليه وسلّم , أدباً واحتراماً وتعظيماً له فكانوا يجيبون:
 .. " لقد تجاوزنا الحدّ يا بنيّ"
وطبعا مثل هذا الكلام الجميل الذي يبكينا من رهافته على الدولة العلية وفردوسنا المفقود ستارة من العسل على وجه العقرب التركي لأننا لانرى فيها الاشارة الى الخازوق ومهرجانات الخوازيق التي كانت تقام لكل من تدينه الدولة بالتمرد عليها .. ففي مهرجان الخازوق في السوق .. كان المحكوم بالخازوق يؤتى به الى السوق وتعلن جريمته قبل أن يدق الجلاد السيخ الحديد في شرجه ليمر عبر كولوناته وأمعائه ويمزقها في طريقه نحو الصدر .. ويسدد الجلاد الضرب بالمطرقة كي ينفذ الخازوق من الكتف دون أن يمر بالقلب حيث يبقى الضحية متألما يئن في السوق لايموت ولايرتاح بل يتعذب ويتعفن على مهله عدة ايام امام اهله واولاده وأصحابه وجيرانه .. وهذا هو التفسير الأقوى لبقاء الحكم العثماني 400 سنة .. وتفنن العثمانيون باسليب التعذيب والاعدام .. فمثلا أعدم الأمير فخر الدين المعني الثاني وأبناؤه بالقائهم من أعالي أبراج استانبول الى البحر وهم مربوطون بكتل حديدية ثقيلة لتغرقهم الى القاع .. ومارس العثمانيون عقوبة الاعدام حرقا على قيد الحياة والالقاء من شاهق والدفن على قيد الحياة وسمل العيون وقطع الرؤوس وسلخ الجلود .. وكلها مشاهد رأيناها منقولة بالحرف في زمن داعش الذي لم يخترع اية عقوبة بل أعاد احياء العقوبات العثمانية  .. 
مانحتاجه في مقابل هذه العملية التتريكية المتواصلة في المجتمعات الريفية والشرقية هو عملية مناقضة بايقاف عملية التطبيع مع الثقافة التركية عبر دراما او دوبلاج تحت أية ذريعة دون ان نعني بها العداء للشعب التركي بل رسم حواجز في عقولنا لمدى السماح له بالعودة الى حياتنا لان عودة التركي تبين انها سهلة بدغدغة المشاعر الدينية .. كما يجب تدريس شيء من الفظائع العثمانية في المدارس عبر قصص..  في المنهاج واقامة متاحف عثمانية مثل التكية السليمانية فيها صور وحكايات عن مجازر ارتكبها العثمانيون مثل متحف مذبحة الارمن .. كما يقوم الفرنسيون والبريطانيون باقامة متاحف الهولوكوست ومتاحف العبودية والرق لتدريسها .. ولابأس من ان تمر بها رحلات مدرسية اجبارية .. لأن المعركة مع العدو العثماني لن تنتهي وماحدث هو جولة ستتكرر .. وسيحاول الكرة مجددا .. كلما أحس هذا العدو فينا وهنا وضعفا .. ولذلك يجب ترسيخ الصورة الحقيقية لهذا الخطر العثماني خاصة مع نهاية جمهورية اتاتورك ونهوض العثمانية الجديدة التي انتخبت متطرفا عثمانيا كأردوغان ليمثل طموحاتها التوسعية الكامنة والتي لن تمانع يوما ان تغامر وتجدد مشروع أردوغان .. خاصة ان عملية تتريك الذاكرة والوعي قد تساعدها أكثر اذا استمرت في صمتنا واسترخائنا واحساسنا اننا انتصرنا على أصحاب الخازوق .. بخازوق دققناه في أسفلهم في معركة الربيع العربي اللئيم .. يجب قتل العقرب حتى ولو كان في خلية العسل .. حتى ولو وقف على وردة فواحة تقطر بالرحيق .. ويجب سحق رأس الأفعى ولو كان محشوا بالسكر .. فأصحاب الخازوق لايجب الوثوق بهم ..   





سيريانا الدمشقي   نارام العربي   July 14, 2018 4:55 PM
كلامي موجه لنارام العربي و ليس لنارام السوري فهناك نارامان يكتبان و يجودان علينا بالمقالات ولا ضير في ذلك فالدنيا تقوم على التوازن ابيض و اسود و خير وشر ومادمنا تطرقنا الى التوازنات لم اجد في مقالتك ما يشين الدولة العثمانية فما ذكرت من سيئات الخازوق وازنها عاداتهم اللطيفة التي ذكرتها و التي ازعم انه لو تمسك بها الشعب السوري لما كنا وصلنا لما وصلنا له من انحطاط اخلاقي لا مثيل له ازكم انوف الدول التي استضافت السوريين ووصلت لحد التذمر و الشكوى العلنية من شعب بلا اخلاق. ويبدو ان العودة الى الخاذوق هو السبيل الامثل و الاوحد لتربية هذا الشعب المتمرد فالفساد الذي خلفه حزبك البعثي العظيم لن يعالجه الا الخوزقة في ميدان عام. ذكرت الاذان العثماني و لم تذكر فئة المؤذيين من رتبة حمار ممن تأثروا قبيل الازمة بالاذان الوهابي الذي يشبه كل شئ قبيح الا الاذان. اوه.. عفوا نسيت انني اخاطب نارام العربي ولا يجب التطاول على اشقاءنا العرب في الشقيقة السعودية فما يفعلونه على قلب نارام احلى من العسل..وبدون عقارب. فالعقرب السعودي تحول بقدرة قادر الى فراشة انست نارام مهرجان قطع الرؤوس الذي يقام كل جمعة في الرياض السعودية وصارت الدولة العثمانية هي الملهم الاول و الاخير لداعش في تطبيق العقوبات وليست المهلكة السعودية.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز