الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
هل الإسلام دين عربي ؟ أم دين عالمي ؟
هل الإسلام دين عربي ؟ أم دين عالمي ؟



°°°كنت أبحث عن دليل شرعي محكم لوجوب الآذان باللسان العربي ، فبدا أن لا حُجة في ذلك ، فكل ما في الأمر قراءة فهمية انبنت على قاعدة فقهية صاغها شيخ الإسلام ابن تيمية [العبادات توقيفية ]، وهي رأي واجتهاد فقهي لا علاقة له بالشرع ‘ فإن كان الأمر بالرأي فالناس لهم آراء في الأمر 

°°°الله سبحانه وتعالى [ رب العالمين] وقد خاطب العرب بلغتهم تعجيزا لا تفضيلا ، حتى لا يجدوا مبررا للبقاء على كفرهم ، فهو يقول في محكم تنزيله :
°°°انا انزلناه قرانا*عربيا*لعلكم تعقلون **يوسف*(2)**
ويقول أيضا :
ومَآ أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ ٱللَّهُ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِي مَن يَشَآءُ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ . 

وقال أيضا :وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أعْجَمِيّاً لَّقَالُواْ لَوْلاَ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ءَاعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُواْ هُدًى وَشِفَآءٌ وَٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ فِيۤ آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَـٰئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ
كيف يعقل الأعاجم والقرأن ليس بلغتهم ، وعرب قريش تقول:
نحن قوم عرب ما لنا وللعجمة .


°°°فالاذان هو دعوة من بشر لبشر لأداء فريضة الصلاة ، فالأعجمي الذي لايفهم العربية يستحسن دعوته باللغة التي يفهما ، لااللغة التي يجهلها ، الغاية ليس في تقديس الوسيلة وإنما تقديس محتوى الرسالة . 

ثم هل الله سبحانه وتعالى لا يعرف سوى العربيةحتى نقيد الإتصال به بها فقط توقيفا؟، أم أنه يفهم جميع الألسن ، فبأي لسان طلبته تجده ؟
لا شك وأن الله يفهم كل اللغات وماتخفي الصدور ، 

°°°هل الله رب العرب دون غيرهم ، أم أنه رب الناس أجمعين ، دين العالمين ، والناس خلقهم متعددي اللسان ، فقد نزلت اليهودية باللغة العبرية، والنصريانية بالسريانية ، فترجمت ( نصوص الإنجيل) إلى شتى اللغات وبفضل ذلك غدت أكثر الديانات السماوية انتشارا في العالم ، 

°°° المؤذن أو المصلي الأعجمي في أدغال السودان أو في السورينام الذي لايفقه من العربية شيئا، هل بإمكانه أن يفقه ما يقول ، والله يقول 

[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰحَتَّىٰ تَعْلَمُوا ما *تَقُولُونَ] ، فالأعجمي الذي يسمع الآذان بالعربية ، يفهم بحدسه بأنه دعوة للصلاة ولكنه يجهل غالبا مضمون الآذان ، فقد صليت في الحرم المكي جنب باكستاني يقرأ القرأن ، فاستفسرته هل يفهم ما يقرأ؟ فأجاب بالنفي ،فهو يقرأ القرآن كطلاسم وتعويذات دون أن يفهم منه شيئا ؟ فهل هو عاقل لما يقول ومتدبر لآياته ؟
تصورا معي لو نزل القرآن باللغة الصينية ، فهل يقبله العرب ؟

°°°هناك عدد كبير من المسلمين الذين أمنوا بعقيدة الإسلام ، وهم لا يفقهون شيئا في العربية ، فكل علمهم عن الإسلام أخذوه من كتب [مترجمة] إلى لغاتهم الأصلية ،والإعجاز اللفظي القرأني هو موجه بالأساس للعرب ، والإسلام هو دستور دين وحياة يستحسن أن ينقل لجميع الأقوام الأعجمية بلغاتهم الأصلية . 
°°°فالإسلام ليس تعويذة عربية يُجبر الناس الذين لا يفهمون اللسان العربي أن يرددوا كلاما مبهما كالببغوات .

°°°فإن كان الإسلام دين عالمي فليخاطب الأمم المختلفة بلغاتهم ، وإن كان دين العرب وحدهم فسيبقى رهين شبه جزيرة العرب و أحوازها ، أم أن الأمر فيه دعوة قومية غرضها جعل الإسلام مطية لتعريب العالم . 
عادل حزين   على الطلاق ولا هو دين خالص.   September 2, 2019 11:47 AM
هو دعوة كالت يعنى تخريج بوهيمى لأديان عدة وخلاص ومن كل لون ياباتسطا.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز