د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
تطبيع وتآمر مع إسرائيل وكذب على الشعب العربي

تتناول وكالات الأنباء أخبارا مفادها أن دولا عربية كثيرة فتحت قنوات اتصال مع إسرائيل، وتجري لقاءات سريّة وعلنية مع مسؤوليها لكسب ودّها وارضاء الولايات المتحدة والعمل معا من أجل تصفية القضية الفلسطينية ومواجهة إيران، ممّا يعني ان الحكام العرب قد تخلّصوا من عقدة الخوف والتردّد في الاتصال بعدوّهم، ولم تعد كلمة تطبيع سيّئة السمعة شيئا معيبا أو مستغربا وتخيفهم كما كانت سابقا، وإن التطبيع مع دولة الاحتلال الصهيوني لم يعد مقتصرا على اتفاقيات كامب ديفيد ووادي عربة وأسلو، بل إنه تجاوز المعاهدات والمواثيق الرسمية ليصل إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير.

الدول العربية مشغولة بنفسها وحروبها وأمنها وبقائها ومشاكلها الاقتصادية وخلافاتها التي لا تنتهي، ولم تعد القضيّة الفلسطينيّة قضيّتها الأولى كما تدّعي في وسائل إعلامها الرسميّة؛ الحقيقة المرّة هي أن هذه الدول تتعامل مع إسرائيل كدولة صديقة، وتخطّط معها لإعادة ترتيب أوضاع المنطقة، ولا تهتم كثيرا بما يريده الشعب الفلسطيني. فقد ذكر وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرا " انه في اللقاءات التي تجري بين مسؤولين إسرائيليين ومندوبين عن الدول العربية والخليجية وتحديدا في الغرف المغلقة، لا تثير هذه الدول أي اهتمام بالموضوع الفلسطيني."  

وقال داني دانون مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة انه يجري اتصالات مع عدد من السفراء يمثلون دولا عربية لا تقيم علاقات مع إسرائيل وان هناك تعاون يجرى بينه وبين سفراء هذه الدول خلف الكواليس وبمبادرات مشتركة منهم " وإنهم لا يصوّتون لصالحنا، لكننا نقيم معهم علاقات متواصلة."

زيارات التطبيع التي قامت بها وفود من عدة دول عربية، والتصريحات التي صدرت عن مسؤولين عرب والتي تدعوا للتطبيع مع إسرائيل والتعاون معها سياسيّا واقتصاديّا وعسكريّا وثقافيّا قبل إيجاد حل للقضية الفلسطينية معروفة ومتداولة ولم يعد بالإمكان إخفائها أو انكارها.

لقد سقطت ورقة التوت عن الأنظمة العربيّة، وأصبح العبث بمستقبل الوطن العربي والتآمر عليه وإعادة ترتيبه أمريكيّا واسرائيليّا بموافقة عربيّة ودون خوف من الشعوب يتّم علنا؛ وان الجهود التي تبذلها وسائل الاعلام والنخب السياسيّة والدينية المنتفعة من الأنظمة في الكذب والنفاق والتطبيل والتزمير لخداع الأمة وتبرير خيانات ومؤامرات " أولياء الأمر" لم تعد مجدية ولا تنطلي على أحد.

معظم القادة العرب يحاولون تسويق صفقة نتنياهو التي يسمونها " صفقة القرن " المغلّفة بالسلام الخادع ويهرولون طلبا لودّ إسرائيل والولايات المتحدة؛ لكن الشعب العربي يرفض هذا السراب السلمي والانبطاح المهين! فمن الذي سينتصر ويبقى في النهاية؟ الحكام أو 400 مليون عربي؟ الحكام الفاشلون المتآمرون سيذهبون، والشعب العربي سيبقى وسينتصر مهما طال الزمن!

ميرزار   لمتى النوم   July 4, 2018 9:04 PM
الحكام الفاشلون المتآمرون العرب انما هم مستعربون و مستوردون و معينون للتدمير و القتل و التهجير و الحروب لتفكيك البلاد و العباد. المشكلة الشعوب نايمة مخدرة في الدين.

Yafawi   Just a wish   July 5, 2018 6:32 AM
The Arab kings. princes Israel and Elsisi and their generals are all the same with different names but with the same agenda and the same goals. I wish the Arab intellects if they found do
something to free the Arabs from the slavery they are in .

hamed   just another focusing   July 6, 2018 2:05 AM
We have to define our ideological conceptual position or patriot vindication , then construct our intellectual intervention exposing and explaining our ideas and what to do .To remain captives of the conformism and dependence over the damned fucked holder of power ,who chained and indoctrinate us over the degrading ,the destructive and this humiliating concept which push us to offer spontaneously our will and our destiny to the others , to become herd waiting mercy compassion and justice . “This is the commando of god warasuleh” as if the people from whom emanate the power has nothing to do just as a herd sacrificed when the shepherd needs lambs for his feasts or to sell , coins of change with the other ,Our factual power consider themselves over the common, neither they take them in consideration, people is their herd as sunnat allah warasuleh order , They are stallion leaders of the herd fornicate its females, terrorize their members , until a coup détat where the old stallions alphas are expelled new ones come ,Free and independent solidary persons are who construct the homeland d have their own decision and work with the group with generosity and honesty

Saleem   400M Arabs are going to win   July 8, 2018 1:01 PM
When are you guys going to win? It has been 500 years of no inventions, no cure for any disease, can't win any sporting event on world stage, can't win any battles or wars, you had one arab Pulitzer prize for writing a book. Arabs are losers in every aspect and you are one of them. Arab dictators came directly from those 400 Million . They were born there. They were taught in arab schools, their tribe is from there, there father and mother were born there and taught to be dictators. Blame the 400 Million.

samer   Who to Blame   July 9, 2018 12:48 PM
Regarding what is happening to Palestine the first to be blamed is the Palestinian Authority who relieved all Arabs responsibility toward Palestine by accepting shady & shameful compromise with Zionist.Why should arab governments fight and aresist in Palestinian behalf if there is "goverment" that represent them, and not only that it will call on anyone who try to support resistance and people of Palestine to not interfere. The PA is not stupid to accept such deal but the people like Mahmoud Abbas and his company hijacked the Palestinian struggle did so only for financial gain.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز