عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
صالح وزياد مختصر الوفاء

8/22/2019

 

 

"فكان الطعام الطازج الذي حملناه بأعيننا يتخثّر في زمن الوجبات السريعة"

صالح وزياد مختصر الوفاء والمودة في زمن عز فيه الحب والعطاء والوفاء . أنا محظوظ ان تقاطعت دروبنا والتقينا ، فنعم اللقاء ونعم الاصدقاء .فلطالما شرفتماني بزيارة اشعاري والاهم من ذلك هو سؤالكما عني ان طال المغيب فشكرا لكما والشكر قليل.

 

اخي صالح الاقتباس أعلاه رائع وقد لخص ببراعة ما كان يحصل لمقالات وأشعار كتاب عرب تايمز . فالكاتب يسهر ويتعب فينشر مقاله آملا أن يراه بعد يومين أو ثلاثة لكنه سرعان ما كان يصاب بالخيبة لطول المدة التي بين التقديم وبين النشر , ناهيك عن أية تعليقات قد تنشر بعد مدة فتبدو كعلبة سردين انتهى مفعولها.

 

في زمن المايكرويف والاكل السريع لم يعد تحضير وطبخ الأكل المفيد يُهتم به كما كان في الزمن الجميل ، لكن أضرار الأكل السريع تظهر لاحقا بعد مدة قصيرة وربما بعد فوات الأوان .فالأكل السريع جذاب وبرّاق ومزخرف يُسيل اللعاب ويُشنِّف الآذان صوته وبه ما به عناصر تحتال على العقل فلا توحي للمتناول الوجبة بأنه شبع فيظل جوعانا للمزيد فيفسد جسمه وقالوا،،

GARBAGE IN ... GARBAGE OUT .

أدخل قمامة ... تخرج قمامة

في زمن المايكرويف ضاع الصبر والتأني وضاق الواحد ذرعا بالانتظار فزاد الكسل لدرجة ان بعضهم يتزوج امرأة حُبلى لكسله ، فقل العطاء وان أتى العطاء وإن كان كبيرا يكون كالفستق الفاضي .

فوا أسفا على المنسف والمقلوبة والعدس والفوارغ لقد حلت محلها النقانق الجاهزة والبيض المسلوق سلفا والـ تشيبس .

ولا أراكم الله مكروها بأكلة

هذا الزمان زمان ليس فيه وفا

النرجسية فيه تبعث الأسفا

أكرر شكري وامتناني للأخوين صالح وزياد والى كل القراء والمعلقين الذين شرفوني بحضورهم العطر الى صفحاتي على مر السنين .

 

صالح صالح   أن تصفنا بالأصدقاء فهذا أعلى نياشين الشرف   August 29, 2019 1:32 PM
تحية لشاعرنا العزيز وأدامك الله وأعزّك، شعرك وقولك فيهما من العبر والأمثال ما فيهما، وفيهما من العذوبة والحبك وحسن القول. فالذي لم يحصل على متابعتك فقد فاته الكثير. واليوم ندخل صفحتك ونظفر بمثل الكسالى الذين يتزوجون الحبالى، سأدونه في خزّان أفكاري، وهكذا يُستفاد من النهر الجاري.
صحيح أنّني لو أرسلت لك هذه الرسالة عبر الحمام الزاجل ستصلك أسرع، ولكنّا نصارع وإياكم لإبقاء هذا الموقع على قيد الحياة. يراودني الشكّ بأن القضية ليست قضية تكنولوجيا، بل قضية فضاوة من إدارة الموقع.
أسعد الله إيامك شاعرنا، واعلم أنّه من أوّل ما تعرّفت على عرب تايمز كان لصديق بعث لي بقصيدة لك توصّف فيها الحكام العرب أبلغ التوصيف.
لا أبالغ لو قلت أنّك زينة هذا الموقع وقلبها، وإذا غبت عنه تكاد تنحبس نبضاته. لا أدري إن كنت سأبقى على نشاطي هنا، ولكن بالتأكيد سأبقى أتابعك فأستفيد من النهر الجاري. طوّل الله بعمرك، وننتظرك دوما هنا.










تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز