رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخـــــطــــاء شـــــائــعــة / 74

  الـخـطأ : اتقوا خَداج الصلاة .

الصـواب : اتقوا خِداج الصلاة .

      خدجت الناقة وكل ذات ظلف وحافر  تخدج خِداجا : ألقت ولدها قبل أوانه لغير تمام الأيام ، وإن كان تام الخَلْق . وفي الحديث الشريف : { كل صلاة لا يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهى خِداجٌ فهى خِداج -غير تمام‏ } . أي نقصان . ( جمع الجوامع ج 6 ص 388 رقم الحديث 16762 ) . ( لسان العرب ص 1108 ) .

      خدج خِداجًا : نقص خدجت الحامل : ألقت ولدها قبل تمام أيامه . وإن كان تام الخَلْق . ( المعجم الوسيط ص 250 ) .     

      الخِداج : إلقاء الناقة ولدها قبل تمام الأيام ، وهي خادج والولد مُخْدَج ، وصلاته خِداجٌ ، أي نقصان . ورجل مُخْدَج اليد : ناقصها . ( القاموس المحيط ص 185 ) .

       يتبن أن حرف " الخاء " في كلمة " خداج " مكسورة وليست مفتوحة ؛ لذلك فالصواب أن يقال : اتقوا خِداج الصلاة .

 

الخــطـأ : تحيتي لمُطران سبسطية المناضل عطا الله حنا

الـصواب : تحيتي لمَـِطران سبسطية المناضل عطا الله حنا 

      المَـِطْران : رئـيـس ديـني عنـد الـنصارى وهـو دون الـبطـريرك وفـوق الأسـقـف . ( المعجم الوسيط  ص905 ) .

      مَـِطْران الـنصارى ، ويكسر : لكبيرهم ، ليس بعربي محض . ( القاموس المحيط  ص 477 ) .

      المَـِطـران : الجمع مطارنة ومطارين : رئيس الكهنة وهو فوق الأسقف ودون البطريرك وهي مقتطعة من لفظة " ميتريبوليس " اليونانية ومعناها المدينة الأم ؛ وذلك لأن كرسي المطران يكون عادة في مدينة أو قصبة . ( المنجد ص 766 ) .

      إذا كان حرف " الميم "  في كلمة " مطران " مضمومة فإن هذا يعد خطأ ، لهذا يجب أن يكون حرف " الميم " مفتوحا أو مكسورًا ؛ لذك فالصواب أن يقال : تحيتي لمَـِطران سبسطية المناضل عطـا الله حـنَّا .

 

الـخـطأ : حضر البعض من المدعوين للاحتفال .

الصـواب : حضر بعض المدعوين للاحتفال .

 

        بعض الشيء : طائفة منه ، استعمل الزجاجي بعضا بالألف واللام فقال : إنما قلنا البعض والكل مجازا ، وهو في الحقيقة غير جائز يعني هذه الاسم لا ينفصل من الإضافة . قال أبو حاتم : قلت للأصمعي : رأيت في كتاب ابن المقفع : العلم كثير ولكن أخذ البعض خير من ترك الكل  ، فأنكره أشدّ الانكار وقال : الألف واللام لا يدخلان في بعض وكل لأنهما معرفة بغير ألف ولام . ( لسان العرب ص 312 ) .

       بعض كلِّ شيء : طائفة منه ، سواء قلت أو كثرت ، يقال بعض الشرِّ أهون من بعض . ولا تدخله اللام أي لام التعريف لأنها في الأصل مضافة ، فهي معْرفة بالإضافة لفظا أو تقديرًا فلا تقبل تعريفا آخر خلافا لابن درَسْتَوَيْه والزَجاجي فإنهما قالا : البعض والكل . قال ابن سيده وفيه مسامحة ، وهو في الحقيقة غير جائز ، يعني أن هذا الاسم لا ينفصل عن الإضافة . ( تاج العروس ج 18 ص 244 ) .

     قال تعالى : [وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا ](99) سورة الكهف . فكلمة بعض اضيفت إلى الضمير وكلمة بعض الثانية كانت الإضافة مقدرة ؛ لذلك فالصواب أن يقال : حضر بعض المدعويين للاحتفال .

 

 

الــخطأ : أدخل السُعوطَ في أنفه .

الصواب : أدخل السَعوطَ في أنفه . 

 

           السَّعوط ، والصَّعوط : اسم الدواء يُصب في الأنف . والسَّعيط والمِسعَط والمُسعُط : الإناء يُجعل فيه السَّعوط ، ويصب منه في الأنف . وأسعطته الرمحَ إذا طعنته في أنفه . ويقال : أسْعطتُه علمًا إذا بالغت في إفهامه وتكرير ما تُعلِّمه عليه . وقال أبو حنيفة : السَّعيط : الْبان . وقال مرة : السُّعوط من السَّعْط كالنُّشوق من النَّشْق . ويقال هو طيِّب السُّعوط والسُّعاط والإسعاط . ( لسان العرب ص 2016 ) .

      سَعَطه الدواء : أدخله في أنفه . السَّعوط : الدواء يُدخل في الأنف . السَّعوط : ما يُدخل من دقيق التبغ في الأنف ، وهو النَّشوق .( المعجم الوسيط ص 461 ) .

     السَّعوط : ذلك الدواء الذي يُصب في الأنف . المُسْعُط أداة ما يُجعل فيه السَّعَوط ويُصب منه في الأنف . ( تاج العروس ج 19 ص 349 ) .

     يستدل مما سبق أن حرف " السين " في كلمة " سَعوط " مفتوحة لا مضمومة ؛ لذلك فالصواب أن يقال : أدخل السَّعوط في أنفه .

 

الـخطأ : جعل كلامي دُبْرَ أُذنيْه

الصواب : جعل كلامي دَبْرَ أُذُنيْه .

 

    الدَّبْرُ من كل شيء : خلفه . ويقال : جعلتُ كلامه دَبْر أُذُني : لم أعبأ به ولم ألتفت إليه . الدَّبْر : الجزيرة يعلوها الماء وينحسر عنها . الدَّبْر والدِّبْر : المال الذي لا يُحصى . وجماعة النحل والزنابير . الدُّبْر والدُّبُر : الظهر . ويقال : ولاه دُبُرَه : انهزم أمامه . ( المعجم الوسيط ص 299 ).

   الدُّبْر والدُّبُر : نقيض القُبُل " الظهر ". ودُبْر كل شيء عقِبُه ومؤخَّره . ودُبُر كل شيء : خلاف قُبُله في كل شيء ، ما خلا قولهم : جعل فلان قولك دَبْرَ أُذُنه ، أي خلف أُذُنه ( لسان العرب ص 1317 ) .

   وجاء في المثل : { جَعَلَ كلاَمِي دَبْرَ أُذُنَيْهِ‏ } . إذا لم يلتفت إليه وتغافل عنه . ( مجمع الأمثال ج 1 رقم المثل 853 ) .

    قال النبي صلى الله عليه وسلم :{ من سبح الله فى دُبُر كل صلاة ثلاثًا وثلاثين وحمد الله ثلاثًا وثلاثين وكبر الله ثلاثًا وثلاثين فتلك تسعة وتسعون وقال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر‏.‏}( حمع الجوامع ج 9 ص 278 رقم الحديث 21702 ) . فكلمة " دُبُر " جاءت الدال والباء مضمومتين بمعنى نقيض القُبُل " .  

    إذا كان المعنى المراد عدم الاهتمام بكلام الغير ؛ يجب أن يكون حرف " الدّال " مفتوحًا " والباء"  ساكنة . وإذا كان المعنى المراد خلف الشيء أو الظهر يكون حرف " الدَّال " مضمومًا . والمعنى المقصود في الجملة موضوع الخطأ والصواب عدم الاهتمام بالكلام فيكون حرف الدال " مفتوحًا وحرف " الباء ساكنًا ؛ لذلك فالصواب أن يقال : جعل كلامي دَبْر أُذُنَيْه .

 

 المراجع : -

1 -  تاج العروس، محمد مرتضى الحسيني الزبيدي، تحقيق الترزي وغيره، مطبعة حكومة الكويت.

2 – جمع الجوامع ، تأليف الإمام جلال الدين السيوطي ، الناشر الأزهر الشريف ، دار السعادة للطباعة 2005 م .

3 – القاموس المحيط ، مجدالدين الفيروزآبادي ، التحقيق بإشراف محمد نعيم العرقسوسي ، مؤسسة الرسالة – بيروت ، الطبعة الثامنة 2005 .

4 - لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980.

5 - مجمع الأمثال، لأبي الفضل الميداني ، تحقيق محمد محي الدين عبد الحميد 1955 .

6 - المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي، لبنان ط 2، 1972.

  

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز