الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
الحوار الجزائري الملعون .... !

 

الحوار الجزائري الملعون  .... !

 

°°الحوار  الذي  أطلقه   النظام  في  الوسط    الإجتماعي    حوار  مفلس وملغم  ولا  يؤدي  للنتائج   السديدة   ،بقدر  ما  يعكر   الجو   ويكهربه  أكثر  ،  ويزيده  إختراقا  واختلافا وتشرذما   ،  وذاك  هو   مرغوب  النظام  وهدفه  .

°°النظام يريد   أن  يفجر   الحراك   ويقسمه  إلى  كانتونات    وأحزاب  و  عصب    بكل    بما  يملك   فرح  ،   فكل  وسائل  التقسيم  متاحة   [عرقية  ،  جهوية  ،ثقافية  ،فكرية ،  دينية  ....] فهو  يريد   أن  يصرف النظر   عن ( اللعبة  الكبيرة  )  التي  يؤديها  في  تجديد   كوادر   النظام  واحتلال   مواقع   الرّيادة  في  الحكم ، باستبدال  أشخاص  بآخرين    ولكن  من  نفس  المنظومة  ،  المنظومة  التي  تتلون  وتحاول  خلق   طوابير  خامسة   مؤيدة  لفكرها  وتوجهها   بإمكانات  الشعب  .

°°  الحوار  يجب   أن  لا  يكون   بين ( الشعب   ضد  الشعب )  الذي  يريده   النظام   من  أجل  تقسيم  الشعب   في  مناظرات  ومناقشات اديولوجية  هامشية   حول  الهوية ،  وتوجه  الدولة   الديني أو  العلماني ، وحقوق   الإنسان ، وتوزيع  الثروة ، والتنمية ، و معاقبة  الفساد  ....  فتلك   كلها  وإن  كانت  ذات  أهمية    فهي   تأتي  بعد   حل  المعضلة  الأساس  وهي  [ايجاد    حل   سياسي]     وجيه  للأزمة  التي  نعيش   فيها  .

°°الحوار  الحقيقي   المفيد   لا  يكون    بين   فئات  الشعب  المختلفة  بتشرذمه  الإديولوجي  والديني  ،  وإنما  يكون   بين   قوتين   فاعلتين    بارزتين   حاليا  هما   [الشعب   مقابل المؤسسة   العسكرية ]   فكودر  المؤسسة  العسكرية   هي   القوة  الضابطة    ...  القوة  المتحكمة  ... القوة  الضامنة ...  وفي  نفس  الوقت هي  [القوة   المعرقلة ]  لسيادة  الشعب  وتمكينه  من تحقيق  مصيره  بنفسه حسب  ما  تنص  عليه  المادتين  7و8 من  الدستور  الجزائري.

°°  فقيادة   الجيش  هي  التي    عرقلت   الحراك  وتعطله  ؟ !   ،  وهي  التي  عملت  على  تقسيمه ،  لا  مرافقته  ما  كان  متوقعا   ،  فهي  حاليا     تتظاهر  بمحاربة   الفساد   والمفسدين    لكن  قيادتها   ضالعة  وبقوة   في  ذلك  الفساد  ،  ولا  يمكن   لفاسد  أن  يأتي   بالصلاح    ولو  أراد ؟    فالحل  التحاوري  المفيد هو   بين [ممثلي  الحراك  الشعبي] من  جهة  و[المؤسسة   العسكرية ] من  جهة ثانية،      فليحدد  كل  طرف  شخوصة  ورجالاته    لإقامة   مناقشات   و اسعة   ومناظرات   مباشرة  بين  الطرفين  ،  ولينزل  ( قايد  صالح) بإطاراته     ليؤطر جلسات   الحوار..    ليُقنع   الشعب    بما  يريد   الوصول   إليه    وليس  خنق  الفضاء   العام    السياسي،  والإجتماعي ، والمروري ، و  الإعلامي ، ودفاعه   المستميت   على   العصابة     وإن  تظاهر    بمحاربتها .     

 

          

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز