ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
درس الكوكايين في الجزائر

مازالت توابع الزلال والهزة الاخيرة التي تعرف بقضية الكوكايين في الجزائر تثير الكثير من اللغط والتباين في التحليل والتقدير خصوصا بعد تساقط بعض الرؤوس الكبيرة المتورطة والمتغولة في مفاصل الدولة , ولا يجب ها هنا ابدا اغفال الابعاد السياسية الدولية للقضية كونها مرتبطة بشبكة عابرة للحدود والمحيطات تستدعي بلا شك تفاعل مايسمي المجتمع الدولي وحقوق انسان وحيوان وطرزان وكركدن وتلك الاسطوانة التي نسمعها علي مدار الساعة. 


وايما كانت هذه الشبكة المتورطة في القضية فهي حتما مرتبطة بالحاكم والمتحكم الفعلي لتجارة الكوكايين  , الا وهي الولايات المتحدة الامريكية عبر دوائرها الامنية والمالية والبنكية وما الي ذلك, وما هؤلاء المزارعين البسطاء في امريكا اللاتينية عدي دمي وكرزايات تحت رعاية مباشرة للإدارة الامريكية واذرعها الاستخباراتية , و دورهم الوظيفي لا يختلف كثيرا عن نظرائهم في داعش واخواتها حيث يتم استعمالهم وبعد ذلك يتم حرقهم تحت ذريعة التجارة بالمخدرات او الحرب علي الارهاب.



وفي هذا السياق كان للشهيد البطل 'بابلو إسكوبار' كلمة وثورة في ثمانينات القرن الماضي اعادت لهؤلاء المزارعين حقوقهم المسلوبة , ومهدت لإنشاء منظومة تجارية وسياسية عادلة ومستقلة تحفظ حقوق المزارعين لولا الغدر والخيانة التي ادت الي استشهاد المناضل المقاوم اليساري 'بابلو إسكوبار'  قبل استكمال مشروعه الوطني التحرري في كولومبيا.



وعلي هذا الاساس وفي تقديري الخاص ان ما يسمي بقضية الكوكايين  لا يجب وضعها سوي في قالب سياسي متوازي الابعاد .. البعد الاول للقالب هو الاعتماد علي هشاشة الوضع الداخلي وتوظيف شرذمة من سقطات المجتمع الجزائري ليصبحوا غربان تنعق علي اطلال البلد..

البعد الثاني وبلا نقاش هي هجمة إمبريالية ارهابية استعمارية , وبالضرورة هي مرتبطة بالكيان السعودي الرجعي الذي يشن عدوان غير مسبوق علي شعوب المنطقة بزعم نشر الحرية والديمقراطية  , وهذه المرة الكيان السعودي يريد توريط الجزائر في اشكال دولي خطير العواقب والمتاعب والمصائب , ومن ثم ايجاد الحجج الواهية لتكرار المآسي التي مرت عليها تجارب اخري في الاقليم .. وللتذكير ممثل الكيان السعودي في الجزائر قبل فترة هدد الشعب الجزائري صراحة بالرد القاسي عقب رفع لافتة في احد ملاعب كرة القدم. 


ولهذا الدرس الذي يجب استخلاصه من هذه القضية هو ان الصدام مع قوي الاستعمار امر حتمي ومؤكد وهو مسالة وقت فقط .. وتقديم التنازلات والمساومات وغير ذلك لا يفيد ولن يفيد لان قوي الاستكبار العالمي قررت قرار نهائي بإعادة رسم خرائط المنطقة ولن يوقفها سوي الصمود والتحدي , ولنا مثال وتجربة رائدة ورائعة في كوريا الشمالية التي استطاعت بإمكانياتها المتواضعة اخضاع غطرسة هذا الاستعمار العالمي والاتيان به صغيرا ذليلا يطلب العفو والمغفرة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز