عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
مع الشيخ كوكو في الحلقة الأولى من السيرة حياة

مع الشيخ كوكو في  الحلقة الأولى من "السيرة حياة" – ج2

عمرو خالد يفك ارتباط السيرة والسنة مع الوحي الإلهيّ!

في رأي عمرولا أن السيرة سلوك وتصرفات بشرية محمدية محضة!

 مما تعرّض له الشيخ كوكو في حلقته الأولى من "السيرة حياة" لقاءٌ جمعه في مؤتمر مع مستشرق ألماني ذي علم في مقارنة الأديان، لكنّه لم يعرّفنا باسمه؛ فليس من المستبعد أن اللقاء صناعة واختلاق!

http://hasnae.com/assira-hayah-amr-khaled-ep1/

فأي الدعاة هو عمرو خالد؟

1-    قد بيّن الداعيةُ الفطحل الألمعي أن العالم الألماني متخصص في مقارنة الأديان وأنه ذو حفظ مكين، أي هو في معرفة الأديان متعمّق راسخ!

2-    عرّف أن ذلك العالم الألماني ليس مسلماً، وأنه أبلغه بأنه سيبقى غيرَ مسلم.

فماذا كان بينهما؟

أعلمه الألماني أنه – طبعاً بعد الدراسة المقارنة- يتبع ما سمّاه له:

Mohammad Life Style

واندهش الشيخ كوكو؛ إذْ إنه قد تفاجأ من هذه العبارة، ولكن الألماني قد سارع يقول له: هي "طريقة محمد في الحياة".

لقد تنغم وطرب عمرولا على هذه العبارة ""Mohammad Life Style فكررها مراتٍ سبعاً. ولكن، ماذا كانت النتيجة؟

1-    أكد أن الألمانيَّ "فهمان" للسنة والسيرة أكثر من فهم المسلمين لها.

2-    وأكد أن فهم ذلك الألماني للسنة هو فهم صحيح.

3-    وبيّن أن ذلك الألمانيّ يعتبر أن كل حلول محمد هي من إبداع محمد!

4-    وأن تلك الإبداعات كانت من "خارج الصندوق".

فماذا بعدُا؟

هكذا يكون الفهلوي الفوهلَر عمرو خالد قد أقرّ ذلك الألماني المتعمق في مقارنة الأديان على:

1-    أن السيرة غير مرتبطة بالوحي؛ إذ إنه قد اعتبرها من "خارج الصندوق" أي إن محمداً قد توصّل إلى تلك الحلول الواردة في السيرة دون أي ارتباط بالوحي أو بالقرآن المجيد، وإنما توصل إليها من تفكيره الغير المتصل بأية معطيات أو مدخلات سابقة.

2-    أن الإسلام لا يكون عند المقارنة الصحيحة بين الأديان هو صاحب الكأس المعلّى، بل إن كفته تطيش.

فماذا نلاحظ؟

1-    أن الشيخ كوكو مصاب بالانضباع من علماء الغرب مع أن القرآن صريح في أن على قلوبهم أقفالاً وأن بصائرهم عمياء.

2-    أنه فاقد لأدنى جرأة للرد على أي عالم غربيّ ولو طعن في النبي، عليه السلام.

3-    أن المهم عنده هو أن يشير إلى لقاءات أو اجتماعات تبديه عظيماً فيسارع إلى الحديث معه من يحسبهم من كُبّار الأمم. والكبير إلى الكبير ميّالٌ بفعل الكتلة، ومنجذب إليه جمجمةً وبالخصيتيْن وما يجاورهما من الجهتين.

4-    أنه ليس داعية؛ إذ كيف يمرّ في مثل هذه المواقف ولا يبادر إلى محاولة إدخال محاوريه في الإسلام؟ أم إنه داعية يدعو المسلمين إلى اتباع ما يأتي به المستشرقون والمبشرون؟

 

كيف يكون الشيخ كوكو داعيةً وهو يستقبل دون أن يرسل؟!

  إن الداعية الحقّ ينادي إلى معتقداته مُبادئاً، يبادر داعياً الناس إلى معتقداته ومبادئه سرّاً وجهاراً، يجتمع بهم ليضخّ فيهم دفقاً من دينه أو مذهبه، يستدرج شخصاً أو جمعاً من الأفراد ليؤدلجهم بما هو عليه من الاعتقاد.

فما هي محصلة تلقّيه ما تلقّى من ذلك الألماني المتخصص الفهيم العليم في مقارنة الأديان؟

المحصلة هي أن السيرة عند الفاهمين هي من إبداع محمد، أي إن الشيخ كوكو قد أعلن فكّ ارتباط السيرة والسنة بالوحي الإلهيّ!

"عفارم" على عمرولا وألف مرحى للشيخ كوكو!

فإنه "سوبر فهمان" أو قل "فوق زحمان" !

بسْ خلاص.. وطاخ!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز