ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
هذا هو الحل في الجزائر .. موقف مواطن جزائري

الذي تعيشه اليوم الجزائر هو ما يُصطلح عليه ب "الثورات السيبرانية".. منصات علي الشبكة الالكترونية ترسل خطط وتعليمات وتجد استجابة علي الارض.

وهذا النوع من الثورات تتميز بخاصية اساسية انها ثورات بدون رأس .. تشبه شاحنة كبيرة بدون سائق وبدون مكابح سياسية .. فنحن نعرف متي تنطلق , ولكن لا احد يعرف متي واين ستتوقف.

 

واعتقال بعض المسؤولين ومحاكمتهم ربما تقلل من سرعة الشاحنة ولكن لن توقفها .. والكثير في الجزائر يعتقدون انها محاكمات صورية يقوم بها "النظام" للالتفاف علي الثورة.

 

الجاسوس المدعو عزمي بشارة , وهو كما قلنا يعبر عن النسخة المعربة للفيلسوف الصهيوني برنار ليفي .. تحدث الجاسوس عزمي في احد المرات عن "التصعيد اللامتناهي" بحكم ان  "النظام"  هو كلمة دوغمائية فضفاضة تصلح لأي شيء.

وانا عن نفسي سألت هذا السؤال عشرات المرات .. ما هو هذا النظام؟؟ ولم اجد يوما الاجابة.

 

في الجزائر كل الاحزاب كانت مشاركة في العملية السياسية (اعضاء في المجالس الشعبية ومقاعد برلمانية وحقائب وزارية) بما في ذلك جماعة الاخوان المسلمين , ولكن كلهم اصبحوا ثوار يطالبون بإسقاط النظام , و دون مزاح حتي انصار العهدة الخامسة اصبحوا ثوار ويريدون اسقاط النظام.

 

بعض الزملاء في التيارات اليسارية يزعمون ان مصطلح "النظام" هو من اختراع مخابر اعلامية امبريالية  استعمارية (وانا عن نفسي لا اوافق هذا الطرح)

وفي تقديري ان مصطلح "النظام" سببه قدسية الزعيم العربي الذي يعتبر من المحرمات والخطوط الحمراء الممنوع الاقتراب منها .. وبالتالي الصحفي العربي المغلوب علي امره يلجئ عادة الي استعمال عبارة "النظام" كي ينال قسطا من الحرية دون ان يناله قسط من العذاب والسجن بتهمة اهانة الرئيس.

 

لهذا مصطلح "النظام" اصبح لفظ شائع نردده جميعا ولكن لا احد يعرفه , وهذا هو الباب الذي سندخل منه في عملية "التصعيد اللامتناهي" الذي تحدث عنها الجاسوس عزمي بشارة , لاننا سنحارب شيئا لا نعرفه , وهي "الفوضى الخلاقة" بمفردة اكثر ديبلوماسية "التصعيد اللامتناهي".

 

وهو نفس منطق الجماعات الاسلامية الراديكالية التي في البداية تبدا عادة بتكفير عناصر الشرطة والجيش , ثم تكفر من يتعاون مع الشرطة والجيش بمبدأ ان المُعين علي القتال يقاتل .. فالمؤونة والامداد هي اعانة علي القتال بالنسبة للتجار والمقاولين  .. ثم يكفرون الصحافة التي تعين علي القتال وتدافع عن الكفار .. ثم يكفرون العمال الذين يشتغلون في حقول النفط لان النظام الكافر يبيع النفط ويشتري سلاح بأموال النفط .. ثم يكفرون الاطباء الذي يعالجون الكفار اذن الاطباء معينون علي القتال .. وهكذا حتي يجدون انفسهم يكفرون انفسهم ويحاربون انفسهم.

 

اكيد ان الذي يتحمل المسؤولية كاملة هو الرئيس السابق الذي لم يترك للشعب الجزائري أي خيار , وكان يري في نفسه العبقري الوحيد والفريد من نوعه القادر علي حكم الجزائر , وبالتالي طبق الآية الطاغوتية الجاهلوتية الشهيرة "انا وبعدي الطوفان"

وفي المقام الثاني الجيش كذلك يتحمل المسؤولية , وكان عليه ازاحة الرئيس قبل 22 فبراير , وفي تقديري ان الشعب كان سيكون "جد سعيد" باستعارة لفظية من الوزير الاول احمد اويحي , ولن يكون هناك استجابة لأي دعوة للتظاهر.

 

اليوم يجب (وخط عريض تحت كلمة يجب) علي القوي الوطنية ان تعي خطورة الوضع , وان تعمل علي انشاء لجنة يقظة تدقق في مضامين الكلمة ومبتغاها السياسي , لان حروب اللغة هي اخطر حروب العصر , والدمار الذي يسببه انشطار الحروف هو اكثر قوة من الدمار الذي يسببه انشطار الذرة.

 

ويجب (وخط عريض تحت كلمة يجب) علي الشخصيات الوطنية ان تتحمل مسؤوليتها الوطنية , وان تحاول طرح خريطة طريق وايجاد حلول توافقية.

 

ويجب (وخط عريض تحت كلمة يجب) ايجاد مناصب شغل للشباب اصحاب الشهادات الجامعية وفي اسرع وقت ممكن .. فهؤلاء الشباب يعتبرون عصب المجتمع الالكتروني , ومعظم تلك الصفحات الثورية هي صفحات للشباب عاطل عن العمل , والكثير منهم ظل ازيد من 10 سنوات وهو يعاني البطالة مع انه يحمل شهادة جامعية.

 

عدي ذلك هو التصعيد اللامتناهي الذي بشرنا به الجاسوس عزمي بشارة , ويعني استغلال ازمة وتحويلها الي فرصة تقتنصها قوي الشر الاقليمية والدولية. 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز