عباس ردايده
a020870s@gmail.com
Blog Contributor since:
14 April 2017



Arab Times Blogs
زوال قيم الشعب الأردني و العربي

      أن الأعتزاز  بالنَّفس، والكرامة الوَطنيّة و القوميه عباره عن أسلحه معنويه تمتلكها الشعوب لضمان عزتها و كبريائها وأستمرارها  ,و بطغيان الأسلحه الماديه على الأسلحه المعنويه تصبح الدول مريضه و هرمه و بطريقها الى الزوال  , و ذلك بفعل عوامل داخليه و خارجيه , تكون بالأساس خارجه عن أرادة قيادات تلك الشعوب أو حكوماتها و حتى مؤسساتها المدنيه و العسكريه و كافة أفرادها  .و هذا للأسف الشديد حدث لدول عربيه متعدده في القرن الحالي و ما زالت تتطال بلدا تلو الأخر .

      و ما حدث بالأردن مؤخرا بعد دعوة النظام  المستبد و أجهزته الأمنيه و العسكريه لأحتجاجات لم تسمن و لم تغني من جوع , و  التي كانت عباره عن مشاهد دراميه لها مرشدين , مستشارين , معدين و مخرجين , لينتهي بها المطاف بأظهار حكومه رشيقه تمثلت بدخول سبع وجوه نسائيه في هذه الحكومه خلاف الوجوه النسائيه المتعدده في حكومة الظل و التي كانت و ما زالت مستمره بعملها من زمن العاهل السابق , و بخلاصة فأن  الأردن تقودها عناصر نسائيه و شوية زعران من شأنها ألاثراء المادي على عجل , كما حصل للراعي و الراعيه الأردنيه و غيرهما   ,و الأن سيطال الفنانيين و الفنانات , لتصبح الأردن فرجه بمعنى  الكلمه  لكل العرب و الدول المانحه الغربيه منها و العربيه  .و لتحتل المرتبه الأولى بقائمة الدول بالفساد المالي و الاداري و حتى  الأمني و العسكري في الأردن و غيره من الدول الأخرى .

    هذا التمثيل النسائي و الذي يتناغم و يتمايل مع قيم و معنويات السوبر ستار الماديه  الراعيه زوجة الراعي الأردني أبو حسين  و التي دخلت من باب ضيق يفتقر للعناصر الماديه لتجد نفسها بالمشاركه في  أعداد الكعكه السنويه و التي لا تتمثل فقط  بتعيين أو أقالة الحكومات أو أجراء التعديلات اللازمه في الوقت و الزمان المحدديين لها أو حتى التدخل بسير الأعمال على المستوى المدني و العسكري  , بل بالتدخل المباشر بميزانية الدوله الأردنيه لتضمن النصيب الأكبر لها و لكل اعضاء المنتدى الخاص بها  و المتمثل بعناصر مبدعه في خلق حلقات التواصل مع منتديات عالميه من شأنها خلق فئه رعويه تتمثل بشعب يفتقر  الأعتزاز  بالنَّفس، وبالكرامة الوَطنيّة و منذ أن دخل للأردن البعبع المتصهين ومن سما نفسه شريفا بأطلاقه رصاصه مصديه  عفا عليها الزمن  كأل سلول  و من خلفه من بعده .

   و الملفت للنظر و بأستمرار  بأن كل حكومه عربيه تخلف سابقتها  تتحدث عن أبعادا أجتماعيه لأي قرار مالي ,والسبب لذلك توجيهات  البنك الدولي و مؤسساته  و صندوق النقد الدولي و كافة الوكالات التي تعمل  جنبا الى جنب معهم و حتى  عصبة الأمم لها من القوة و النفوذ بالتأثير على هذه القرارات الماليه , والمتمثله بالأنفاق العام و الخاص و  الايرادات و فروض الجباية المتعدده لكل الدول الأعضاء .أن هذه المؤسسات الدوليه لا تفرض قسوة سوطها على أعضائها , الا بعد التأكد التام بأن العضو المعني بالسوط  قد أخل بشروط  القروض والمنح و المساعدات  الماليه  و  تم أنفاقها بغير محلها و قد تم التلاعب بها و بكافة الوثائق المتبادله بينهم و بين الدول المعنيه ,و قد تنفق هذه المؤسسات أموالا هائله و قد تفوق في بعض الأحيان عن حجم القرض أو المنحه المقدمه  لبعض الدول , من أجل الوصول الى  أن   الغايه قد حققت الهدف المنشود و قد أنعكس ذلك  فعلا على الأنتعاش و الرفاه الأقتصادي و الأجتماعي لمختلف اطياف الشعب ,  و لم  يكن محصورا على معدي الكعكه في الأردن مثلا  و المتمثل بالراعي و الراعيه و حاشيتهم دون الأخريين  , و قد يلزم الأمر أحيانا بالأيعاز  باستخدام القوة لمعرفة ذلك .

      و لهذا السبب سلطت الجهات الماليه الدوليه سياطها تجاه الاردن ,من دون أي ضغوط سياسيه ( فمن يعتقد بأن أمريكا و غيرها من الدول  تفرض شروطا, قيودا او أي نوع من الاملاءات على تلك المؤسسات فهو يجهل حتما السبل التي دعت لأنشاء مثل هذه المؤسسات الدوليه ) , و كان المستفيد من هذا التسلط  الدول المتربصه ,و المتمثله بعناصر معدي الكعكه الأكبر و المتمثله بصفقة القرن و التي ستدخل حيز المناقشه و التنفيذ  خلال هذه الأيام  من شهر حزيران سنة 2018 ميلادية , و التي ستربط كافة الأبعاد الأجتماعيه ,الاقتصاديه , التاريخيه و الجغرافيه , الفنيه  و حتى السبورتيه لتصل بالمحصله الى قرارها السياسي. فهنيئا للشعب الأردني مثل هذا الراعي و الراعيه و حكوماتهم الرشيقه .

   و قد صدق فعلا السيد القزاز, الرزاز, الهزاز عندما قال " بأنه فريقه خدمي لديه اهداف محدده عليه أن يحققها و يسائل و  يحاسب عليها " ,نعم فان هدفك ماضي جنبا الى جنب  بما يتناسب مع أفق راعيك و راعيتك بعرض الأردن بالمزاد العلني أجلا ام عاجلا , و غير ذلك ستعرض نفسك للمسائله و ستحاسب عليها من قبلهم و ستخرج كغيرك لتكون ألعوبه بأيدي  دول أخرى  .

   نعم لقد صدق, و خاصة أن له قليل من العلم بعمل المؤسسات الدوليه و أعني ذلك , و خاصة أنه كان عضوا في الفريق الوزاري السابق و كان الأجدر به أظهار مهاراته و فتل عضلاته من أول أجتماع وزاري دعي أليه أبان الحكومه السابقه . و أن كان يتحلى بمهارات  ,و اخفاها فقد حنث بيمين خدمتة للأمه , فمن حق الشعب الأردني رميه و رمي فريقه الوزاري  حاليا بالحفايات و جرهم الى مكب النفايات  , تاركيين الجزم و الاحذيه و البساطير الثقيله لأننا و كأحرار و قوميين ومعارضيين نستخدمها و ندعوا لأستخدامها  فقط لرشق أمثال الراعي و الراعيه , و الذين ساقوا و يسوقوا هذا البلد و باستمرار الى الضياع  لأنقاص عزته و كرامته الى ما دون درجة الأنحطاط . و ليس غريبا عليهم و لكافة من استحوذوهم  بنقل هذه العدوى من خلال العناصر البشريه الخائنه و  المتنقله من بلد لأخر , و الفادره على التلاعب بالوثائق الدوليه و بالارقام و المعادلات لتعمل و بشكل  مستمر على أن تتفشى هذه العدوى  لكافة الشعوب العربيه .

20/06/2018

ابراهيم   الخلاصة   June 22, 2018 8:43 PM
اعداء الانسانية و العرب دول الخليج و السعودية و حلفائهم اشتروا الناس و قيمهم و كرامتهم و حتى ديانتهم و كل شئ لخدمة مصالحهم الصيونية و الغربية المدمرة.

فؤاد السلطي   و السلام   June 24, 2018 7:58 PM
القيم القيمة الاردنية والعربية ان وجدت طارت من زمان. وا اسفاه على هيك شعوب. قيم و عادات سادت ثم بادت.و السلام.

IPkhalifa Aaed Enaya   Umar Empire NOW   June 29, 2018 10:59 AM
If Rasool Aaed die Tomorrow cause SabahGCC order King abod/dahlan to execute(sudden jail death_Drug poison_quick shot).







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز