Nedal Naisseh / نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
ما هو الإسلام؟

 

ما هو الإسلام؟


أطلق صدام حسين على حرب الثماني سنوات 1980-1988 ضد إيران اسم "قادسية صدام"، وأطلق الحلفاء على تحرير أوروبا من الناري الألماني اسم "إنزال النورماندي"،  وأطلق شيمون بيريز اسما رمزيا هو عناقيد الغضب The Grapes of Wrath  مشتق من، رواية شهيرة للكاتب الأمريكي جون شتاينبيك، على هجوم عسكري خاطف (يسميه حزب الله بحرب نيسان) ضد لبنان في 1996 لمدة ستّة عشر يوم ،أطلق جورج بوش الأب اسم عاصفة الصحراء على عملية تدمير العراق، وأطلق السعوديون على حرب اليمن الحالية اسم "عاصفة الحزم"، جيرونيمو”، وهى العملية التى قامت بها الاستخبارت الأمريكية لقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن فى باكستان وفي الصومال، سميت العملية العسكرية هناك لمساعدة المدنيين الصوماليين وإنهاء الحرب الأهلية باسم "استعادة الأمل"Hope Restoration.، وأما الحروب الحالية اليوم، من اليمن وحتى تونس مروراً بليبيا وسوريا والعراق، وعملية دمار المنطقة حالياً فأطلقت عليها الدوائر الغربية اسم الربيع العربي Arab Spring.

هكذا إذن، كانت كل العمليات العسكرية الكبرى تتخذ أسماء رمزية وهكذا أطلق سكان الجزيرة العربية الجياع العراة الحفاة الغزاة رعاة الإبل والشاة (تلميعاً الفاتحون)، اسم الإسلام وغلفوها بطابع مقدس كرسالة سماوية الإسلام فيما يعنيه، هو التسليم دون جدال أو حتى قناة ونقاش والإقرار وإعلان الاستسلام والولاء المطلق للغزاة والمحتلين وعدم الاعتراض على كل ما أتوا به من ثقافة وفكر وسلوك وأنماط حكم وتسلط قالوا-دون أي دليل موثق- بأنها أوحي بها من السماء لأحد أبناء قبيلة صحراوية تدعى قريش أخذت صفة القداسة والجلالة، نقول أطلقوا اسم الإسلام على كل عمليات الغزو والاحتلال والسطو المسلح والاجتياح العسكري والإغارة على الآمنين والأبرياء والتطهير العرقي والثقافي والفاشية الدينية عبر إجبار الناس على استنطاق الشهادة بنبوة أحد سكان الجزيرة وانتزاع اعترافات قسرية منهم بالإقرار بنبوته تحت التهديد بالسيف والقتل وقطع الرأس، وهناك الحديث أو الأمر العسكري الشهير لمؤسس الإسلام القائل الذي أصبح دليل عمل وأمر هجوم: "أُمـِرت أن أقاتل الناس....آخر الحديث"،  إضافة لعمليات السبي والأسر الجماعي للناس وإرسالهن لقصور خلفاء الله للتمتع بهن واغتصابهن واستعبادهن جنسيا والاتجار بهم وبهن في سوق النخاسة العلنية التي كانت قائمة وشرعية حتى اليوم في بعض المجتمعات وأرفقوا ذلك بسلسلة من الفرمانات والتعليمات والتبريرات ذات الطبيعة والصيغة اللغوية المنمقة المضمون والأسلوب الشاعري السلس المقفى نظراً لوله وحب سكان الصحراء حينها وغرامهم بالشعر، وسطـّروها في كتاب قالوا أنه مبين(احتاج لاحقا لمئات التفاسير والمفسرين ليداروا عيوبه والخلل البنيوي والمنطقي والفضائح الجنسية والأخلاقية والدعوات العلنية المقدسة لارتكاب وتبرير الجرائم والإبادات الجماعية الموثقة وتبريرها  لاحقاً تحت عناوين تبريرية لماعة وبراقة كالجهاد الذي يعني فيما يعنيه بأنه عملية مقايضة وتفاهم ومعاهدة بين من يصدر التعليمات ومن ينفذها ودور كل طرف فيها، والتعتيم على وفلسفة كل الشعوذات والهلوسات والبدع والخرافات الموجودة فيه، قالوا بأن هذا الكتاب الإشكالي هو الحل والدستور الأزلي لكل مشاكل الكون والبشرية وفيه كل شيء من الطب للعلوم للصيدلة للفنون للفلك للفيزياء كله في كتاب واحد وبناء عليه لا حاجة لهم لأي كتاب آخر فساد الجهل والعجز والظلام وتعطل العقل عن الإنتاج (فقه العقل والنقل) وتوقف ونام بين دفتي وجلدتي هذا الكتاب ففيه جواب على كل سؤال يخطر ببال أي كائن عن الكون والعدم والمجهول والحياة رغم أنه حرّم هو نفسه السؤال ومنعه وحظره على كل من يؤمن بهذا الكتاب "المبين"، وصار الإقرار بهذا الكتاب وما يتضمنه هو جواز سفر وصك أمان تمنحه السلطات الحديدة الحاكمة لمن يقر به وبتعاليمه ويتقبل الانخراط في الجماعة ولا يخرج عن شورهم ويطيع أميرهم حتى لو جلده وأكل ماله، وحتى اليوم كل العمليات الإرهابية التي تقوم بها فصائل جهادية ويذهب ضحيتها أبرياء يرفع فيها رايات قريش السوداء وتتخذ من تاريخ الإسلام مرجعيتها وتبريراتها الإيديولوجي مترافقة مع صيحات "الله أكبر".


وللتذكير فالإلحاد هو الفطرة، طبيعيا يولد الطفل ملحدا صافيا نقيا خاليا من أدران الأديان وبلا أية عقيدة وخرابيط وأوهام وخرافات ويكون ذا عقيل نظيف سليم معافى لكن سرعان ما تجرى له عملية غسل دماغ وسطو على مخه وبرمجة عقلية وحشو ذهني غير قانونية وغير أخلاقية وخبيثة تسمى دينا وتديينا وهداية له (على أساس أن هذا الطفل البريء هو ضال ونجس لأنه لم يتدين بعد في واحدة من اخس وأحط أنماط العبودية والتنخيس والاستعباد المعروفة اصطلاحا بالإيمان) وذلك من قبل أهله ومجتمعه فينغلق مخه ويتوقف عقله ويتعطل عن التفكير ويتعلق بالغيب والوهم والخرافات والكائنات الوهمية كالله والجن والعفاريت والشيطان وإبليس الذين يصبحون هم مرشده ودليله ووسواسه الخناس ويعيش معهم وبهم كل دقيقة في الحياة ويتطلع لملاقاتهم وعناقهم والتعرف عليهم والتعايش معهم بعد الممات وبذا ينضم بعد نجاح عملية غسل الدماغ والبرمجة لقطيع المبرمجين الفاشلين في عموم المجتمعات الغوغائية الطفيلية المتخلفة المهزومة الاتكالية التي تعتقد أن تلك البرمجة العقلية التي تعرضت لها هي طريق الحياة وأسلوب النجاة وتدافع عن عبوديتها بالنواجذ والأضراس لكنها غالبا ما تكون دليلها وسبيلها نحو التردي الحتمي والهلاك والانحطاط التام....
ألحدوا وانفضوا عنكم غبار الأوهام وارجعوا لأصولكم ونقائكم الطفولي أي رعاكم هبل وعشتار....

مراقب   التدين هو الفطرة والبحث عن الله هو الغريزة   August 10, 2019 10:39 AM
في كل الشعوب وفي كل العصور يبحث الانسان عن الخالق أو القوة العظمى أو الله سواء كان متعلما أو جاهلا متقدما أو متخلفا صغيرا أو كبيرا، تجد ذلك عند المرض الشديد وعند الموت أو اقترابه وعند المرض الشديد وعند الألم الشديد وعند الرجاء تجد الانسان يبحث عن الإله أو الله لأو القوة العظمى، وكلما زاد علم الانسان زاد يقينه أن هناك خالقا ومدبرا للكون. يضل الانسان تكبره ورفضه لأن يكون في الكون من أعظم منه ورفضه الاعتراف بجهله فجعل لكل ظاهرة يعجز عن تفسيرها إلاها ... وهذا ما كان يبعده عن الفطرة وهي الايمان والتوحيد







Design by Arab Times ... All rights reserved
Materials published by Arab Times reflect authors' opinions and do not necessary reflect the opinions of Arab Times