عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
الى الدكتور اسامة فوزي المحترم

7/23/2019

 

يَا ابْنَ فوْزي نَشَرْتَ مِنْ شِعْرِنا

أجْمَلَ شِعْرٍ وَدُسْتَنَا أيَّ دَوْسِ

أنتَ تَنْسَى المَعْرُوفَ، كَالْهِرِّ لا

يَذْكُرُ مَعْرُوفاً أوْ جَمِيلاً لِإنْسِ

أنَاَ مِمَّنْ قدْ أخْلَصُوا لَكَ دَوْمَاً

فشكرْتَ الإخْلاصَ مِنَّي بِدَعْسي

أيْ نَعَمْ، قد أمْسَيْتَ عَنِّي بِمَنْآىً

وَغُرُورُ الإنْسانِ يُنْئِي وَيُنْسِي

أنَاَ مَنْ عَانَقَ السَّحَائِبَ فَنِّي

وَرَوَى شِعْرِيَ الأثيرُ بِجَرْسِ

تَتَغنَّى الطُّيورُ فِيهِ وَتَشْدُو

فِي انْسِيَابٍ مُوَقَّعِ اللَّحْنِ سَلْسِ

كَمْ تَجَاهَلْتُ غَدْرَ مَنْ غَدَرُوا بِي

وَتَنَاسَيْتُ لُؤْمَ كُلِّ مُخِسِّ

وَأبَيْتُ الهَوَانَ رَغْمَ التَّجَافِي

رَافِعَاً هَامَتِي بِعِزٍّ وَرَاْسِي

وَحَمَلْتُ الفُؤادَ فِيَّ عَلى الحُبِّ

وَرِيحُ الجَفَا تَئِنُّ بِحِسِّي

**

أنْتَ قدْ بِعْتَنَا جَمِيعَاً بِقِرْشٍ

وَكَأنَّا لَدَيْكَ ضُمَّةُ خَسِّ

وَكَفِجْلٍ رَمَيْتَنَا بَعْدَ قَضْمٍ

وَنَكَشْتَ الأضْرَاسَ ضِرْسَاً بِضِرْسِ

وَرَمَيْتَ الفُتَاتَ تَحْسَبُ أنَّا

قِطَطٌ جَوْعَى عِنْدَ أرْجُلِ كُرْسِي

يَا ابْنَ فوْزي الجَفَاءُ شَيْءٌ بَغِيضٌ

وَخُصُوصَاً إذا أتَى بَعْدَ أُنْسِ

لا تَزُورُ المَكَانَ إلّا غِرَارَاً

كَالذي رَفْعَاً لِلْعِتَابِ يُمَسِّي

أيْنَ مِنْكَ الوَفَا لِمَنْ لَكَ مَالُوا

مِثْلَمَا مَالَتِ الغُصُونِ لِشَمْسِ

وَأحَبُّوا الدُّخُولَ حُبَّكَ لِلْفِجْلِ

وَلا يَطْمَحُونَ مِنَكَ لِفِلْسِ

سَهِرُوا أطْوَلَ الليالي لِيَأتوكَ

بِأحْلى الكَلامِ عَنْ طِيبِ نَفْسِ

**

إنْ تَعُدْ بِالمُنَاسَباتِ تُحَدِّثْ

مَوْقِعَاً أمْسَى مِثلَ مَيْتٍ بِرَمْسِ

ثمَّ تَمْضِي مُسِافِرَاً كَزَعِيمٍ

عَرَبِيٍّ مَا هَمَّهُ أيْنَ يُرْسِي

المُهِمُّ الفِيدْيوْ فَلا تَنْسَ "لَايْكْ" أوْ

جَرَسَاً إنْ فَعَّلْتَ تَحْظَ بِدَرْسِ

سَنُوَاتِيكَ بِالجَدِيدِ سَرِيعَاً

قَبْلَ مَنْ لَمْ يُفَعِّلُوهُ بِلَمْسِ

يَا ابْنَ فوْزي مَا هكَذا تُوْرَدُ الإبْلُ

وَلا هكذا عَهِدْنَاكَ أمْسِ

كَانَ هذا المَكَانُ لِي وَرِفَاقِي

وَاحَةً نَسْتريحُ فيها فَنُمْسِي

أنْتَ حَوَّلْتَهُ بِدُونِ اكْتِرَاثٍ

لِمَكانٍ مَيْتٍ كَئِيبٍ وَدَرْسِ

قُلْ إذاً مَا سَتَصنَعُ الآنَ

بِالمَوْقِعِ إنْ بَاتَ هَامِداً دُونَ حِسِّ

***

**

*

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز