د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
أخيرا وليس آخرا بعض رجال السياسة والفكر الفرنسيّين يطالبون بحذف آيات من القرآن الكريم

 

نشرت صحيفة " لو باريسيان " الفرنسية الصادرة بتاريخ 22- 4- 2015 نشرت رسالة مفتوحة تفوح منها رائحة العنصرية والكراهية بعد ان وقعتها ما يقرب من 300 شخصية فرنسية قالوا فيها أن عددا من آيات القرآن الكريم تدعوا صراحة إلى" قتل ومعاقبة اليهود والمسيحيين الكفّار "، ودعوا إلى حذفها لأنّها كما يعتقد الموقّعون على الرسالة، أصبحت " غير مناسبة للوقت الحالي "، وتسبّب المزيد من الحقد والكراهية بين أتباع الديانات السماويّة الثلاث!

للأسف الشديد كان من بين الموقّعين على الرسالة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، ورئيس الوزراء السابق مانويل فانس، إضافة إلى العديد من الشخصيّات العامّة والمفكّرين المؤيّدين لإسرائيل والمعادين للإسلام والمسلمين. وذكر الموقعون أن " التطرّف الإسلامي " هو المسؤول عمّا وصفوه " بعمليّة التطهير العرقي الصامتة" في منطقة باريس بعد أن أجبرت عائلات يهودية على الانتقال من المدينة بسبب الاساءات التي يتعرّضون لها من المسلمين، وقالوا إن ثلث جرائم الكراهية المسجّلة في فرنسا تستهدف اليهود رغم أنهم لا يشكّلون سوى 0.07% من عدد السكان، وحمّلوا الإسلام المسؤولية عن تلك الجرائم!

من المذهل أن هذه الشخصيات لا تتصدى للعنصريين الفرنسيين الحاقدين الذين يؤيدون حزب " الجبهة الوطنية "، الذي تتزعّمه مارلين لوبن، والمعروف بعدائه للمهاجرين العرب والمسلمين وغيرهم، وبممارساته اللاساميّة ضد اليهود الفرنسيين الذين يصل تعدادهم إلى ما يقارب 600000 يهودي وتعمل إسرائيل جاهدة على تهجيرهم إلى فلسطين المحتلة.

الانتخابات الرئاسيّة الفرنسيّة الأخيرة أجريت عام 2017 وتنافس فيها على الرئاسة في الجولة الثانية والأخيرة إيمانويل ماكرون ومارلين لوبن، وفاز فيها ماكرون الرئيس الفرنسي الحالي بنسبة 65 % من الأصوات، وخسرتها لوبن بحصولها على ما نسبته 35 % من الأصوات؛ لقد حصل ماكرون على 21 مليون صوتا، ولوبن حصلت على 11 مليون صوتا وهو رقم لم يسبق أن حصل عليه هذا الحزب العنصري في تاريخه.

هذه النتائج تثبت أن الناخبين الفرنسيين الذين صوّتوا لحزب الجبهة الوطنية في تلك الانتخابات وعددهم 11 مليون هم من العنصريين والمعادين للسامية والمهاجرين. فلماذا لا يتحرك الذين أرادوا " حذف آيات من القرآن " ويتصدّوا للعنصرية التي تمارس علنا ضدّ اليهود والمهاجرين المسلمين وغيرهم في بلدهم فرنسا وبعض الدول الأوروبية؟ ولماذا لا يطالبون بوقف الممارسات العنصريّة والجرائم التي ترتكبها إسرائيل ضدّ الشعب الفلسطيني؟ ولماذا لا يطالبون بحذف آيات من التوراة المليئة بالعنصريّة والتحريض على قتل كل من لا ينتمي للديانة اليهودية؟

القتل يرفضه الضمير والوجدان والأخلاق الإنسانيّة، لكنه شائع في التوراة التي تقول " العدل أن يقتل اليهودي بيده كافرا؛ لأن من يسفك دم الكافر يقدّم قربانا لله." وتقول أيضا " إذا أغواك سرا أخوك ابن أمّك أو ابنك أو ابنتك أو امرأة حضنك أو صاحبك الذي مثل نفسك قائلا: نذهب ونعبد آلهة أخرى لم تعرفها أنت ولا آباؤك من آلهة الشعوب الذين حولك القريبين منك أو البعيدين عنك من أقصاء الأرض إلى أقصائها فلا ترض منه ولا تسمع له ولا تشفق عينك عليه ولا ترقّ له ولا تستره بل قتلا تقتله. يدك تكون عليه أولا لقتله ثم أيدي جميع الشعب أخيرا ترجمه بالحجارة حتى يموت لأنّه التمس أن يطوّحك عن الرب إلهك الذي أخرجك من أرض مصر من بيت العبوديّة."

كذلك فإن حاخامات إسرائيل يستندون إلى نصوص توراتية تبرّر وتدعم وتبيح لليهود قتل الفلسطينيين وسرقة وطنهم وطردهم منه؛ فلماذا لا يعترض الفرنسيون الذين يريدون " حّذف آيات من القرآن" على هذا الظلم ويتجاهلون النصوص التوراتية؟

العنصريون في فرنسا وغيرها من دول الغرب يستخفون بالمسلمين ويطالبون علنا بحذف آيات من قرآنهم! لكنهم بالمقابل لا يجرؤون على انتقاد التوراة، ويدعمون دولة الاحتلال الصهيونية العنصرية، ويتغاضون عن ظلمها للشعب الفلسطيني، ويتجاهلون ممارساتها التي تتعارض مع القانون الدولي والقيم الأخلاقية، وتتناقض مع الحق والعدل والديموقراطية التي تتغنى بها فرنسا ودول الغرب!

Ziad   Remove Both   May 30, 2018 11:01 AM
I think those verses that urge the killings of non-believers (kuffar) should be removed from all religious books that urge the believers to kill non-believers. Both are offensive and barbaric. The fact that the Torah urges killings is no excuse for other books to promote the same thing.

زياد     May 30, 2018 8:04 PM
ياحرام شومظلومين. الإرهاب طلع من الجزيرة العربية ودمر الحضارات في سوريا ومصر وشمال افريقيا وجاء اليوم الذي فيه يعود الإسلام الى الصحراء.

hamed   to be good defenders of the islamic faith -1-   May 30, 2018 10:04 PM
The enemy resort to our weak points so as his psychological propaganda can convince and to win addict .,What he say is not always wrong ,so we haven´t to put ourselves in the other side denying his critics but to correct the mistakes to become more firm and sure in our side to defend our legitimate rights in atmosphere of freedom with entrepreneurs to discover new horizons A society which deprive her members from the freedom ,and educate them religiously to refuse the other and to hate him, teaching which run from the north to the south dealing with the same subject, it create ambiguity of concept , emotional disturbance ,personal instability and leave the door opened for the dark the obscurantists and the dictators to make the human society a conglomerated of herd pending of its physiological and instincts needs instead to be a free and solidary society which search her proper overcome The religion any religion should be elevated in her high spiritual values and social concepts from the private to the public and from the local to the international., so as to live with herself and with the others in respect and peace

hamed   coment 2   May 30, 2018 10:05 PM
,The ignorance the delay and the superstitions are the base of the fundamentalism and the fanaticism where the fear and the insecurity are common factors An alienated and a delayed submitted society like the ours which her culture had fall under the control of the obscurantists and the dark religious/civil leaders ,who nominate themselves the guardian of the social morality and her religious spirituality justifying their teaching by the sacred scripture and to indoctrinate the society and the faithful over the refusal and the hatred of the other ,It is absurd to rub certain aggressive verses from alquran ,It is falsification just to put them in their historic context, and to put in the daily use the verses which elevate the high human values .It is a bad excuse to justify our mistakes and miseries claiming that of the others, Never we can correct the ours ,always there are societies with defects . These excuses benefit the obscurantists forces WHAT kind of pardon this???? , . .WE have to be busy of the ours and to find them solution We need to arm ourselves with the intellectual courage to overcome our taboos and to call the things by their name

Qaiss   French are morons   May 31, 2018 9:36 AM
The most idiotic suggestion, it shows absolute ignorance of the secular morons, why don't we ban the talmud? If any book need to be banned it has to be the talmud.

سهيل   تصحيح وتعليق   May 31, 2018 11:55 AM
آخي العزيز
بالتأكيد أن سماع الإنتقاد ليس محبذ ويثير في النفس شيئا
فكيف والحال هنا انتقاد مقدسا
ولكن النتيجة قد تكون إيجابية وقد تكون سلبية تبعا للمتلقي
بداية أنت ذكرت أن الطلب هو حذف آيات قرآنية
ولكن هل أنت متأكد من كلامك وأنت كاتب لك الكثير من المتابعين
ألم يكن من الأجدى نشر البيان بكامله
وربما التلميح أن هناك بعض المسلمين الموقعين عليه
صحيح أن هناك من ترجم خطأَ لهذا المعنى ، حذف، عن معرفة أو جهل
واستخدمها الشيوخ للتحريض ضد الآخر
لكن نص البيان يطلب من المسلمين أنفسهم تشكيل لجنة عليا لإقرار
توقيف العمل بالآيات التي تحث على القتل أوالحقد والكره
وخاصة أن هناك من يستعملها مصيبا أو مخطئا
لممارسة العنف والعنصرية ضد الآخر
بحجة صلاحية القرآن لكل زمان ومكان
أليس تبريركم عندما تدافعون عن الإسلام بتقديمه على أنه دين سلام
وتقولون بأن هذه الآيات نزلت في موقف معين ولسبب معين
فإن كنت تعتقد غير هذا فإنك تبيّت نية استخدامها عندما تحين الفرصة
فلماذا تلام داعش وأمثالها على استخدامها
ألئن الزمن لم يكن مواتيا أم لأنها أعلنتها صراحة للعالم

سهيل   تابع   May 31, 2018 11:56 AM
أخي العزيز
دولنا تتسابق لاحتلال المركز الأول في التخلف
بتواطئ سياسي وتخادم ديني
في عصر ذهب فيه الآخرون بعيدا في ركب التقدم والإنسانية
أملنا في مثقفينا أن يتسلموا دفة قيادة هذا الشعب المقهور
بدلا من رجال الدين لا أن يعينونهم في تسلطهم
فما وصلنا إلى ما وصلنا إليه إلا بسبب الدين وشيوخه
هذا البيان يعطي الفرصة للمسلمين بأن يفعلوا ما فيه مصلحتهم
وهو الرقي بالتفسيرات والتأويلات ورفض منها ما لم يعد متماشيا مع العصر
فإن لم يستفيقوا و يفعلوا كما هو واضح حتى الآن
فسيضطر الآخر إلى فرض ذلك
كما فعل في مسألة الرق والإستعباد ، ملكات اليمين،
أرجو وأتأمل من المثقفين أن يكونوا محايدين
ويتطلعون إلى مستقبل أفضل
لا للدين ولا للعروبة
بل للشعب والإنسان
ففي كل بلد هناك من يقهر ويظلم لأنه آخر
ألم يحن الوقت لمراجعة النفس والإعتراف بالأخطاء؟
سؤال يطرح

محمد   القران موجود و صاحبه يحميه   May 31, 2018 1:11 PM
الغريب و العجيب ان هؤلاء و بعض الكتاب الانفة لا يفهموا و لا حتى قرؤا القران . القصص المذكورة كلها تقصد العربان في زمن الرسول ولا توجد اية واحدة تأمر في قتل المسيحيين و لا اليهود كما يدعون. كيف القران يحلل الزواج والعشرة مع اهل الكتاب و كيف ملايين المسيحيين ويهود عايشين مع المسلمين لمآت السنين في سلام و اطمئنان. الخلاصة الكره للاسلام بغض النظرحتى لو تغير القران. القران موجود كما انزل و صاحبه يحميه.

Mirzar   Their war still on   May 31, 2018 5:18 PM
l'm not surprised at all. fifty years ago I heard a Western Politician saying that the West have 2 enemies, the communist and Islam and both have to be defeated and never rise again in the next 1000 years. .The communists
.are very much gone . So their war is still on .

عربي   دائما يطبخون لنا افخاخ   May 31, 2018 5:35 PM
يوجد في العالم 1.8 بليون نسمة. للاسف اعداؤنا ينبشوا لنا اشياء ما انزل اللة بها من سلطان و دائما عن الاقلية المجرمة منننا. طبعا معظم حكامنا العرب عملاء و منافقون و شركاء في هذه الجرائم و الارهاب.

مصطفى     June 1, 2018 3:15 PM
حتى ولو وقعها الشعب الفرنسي باكمله بل واروبا باكملها ، أليس هذا عداء للأمة العربية الاسلاميةا ومنذ فجر هذا الاسلام، أليس الدين الاسلامي هو الذي أعطى القيمة الحضارية للعرب عندما كانوا مسلمين فعليين على جدارة واستحقاق حينما رفعوا اللواء في سالف الأيام ودحروا أولئك الاروبيين الى جحورهم ، اما اليوم ، وعندما اصبح هذا الدين محاربا من طرف حكام معتنقيه الذين يرمون في السجون كل من اتبع دين محمد( صلعم) او أمن بغير دينهم الدنيوي ، ان مايسمى بمفكري وعنصريي الغرب قد استنتجوا انهم قد يستطيعون الاستمرار بالتحكم فينا وفِي ثروتنا المادية والفكرية وفِي متابعة تقديمنا للجزية ، وذلك ان استطاعوا إبعادنا عن الدين الحقيقي الذي نتبعه، ولذلك تراهم يحاولون الهبش والحفر في عقائدنا فلا يجدون من الحجر الا الصلب ، ثم لم يفتووا ان استعملوا مفكرينا البلاستيكيين من العلمانيين الذين لا يزيد تفكيرهم عن مظهر ملابسهم و عن بطونهم وفروجهم (ان كانت لا تزال تحتفظ بتاريخ الصلاحية )وفِي ذلك فهم يتنافسون ليظهروا بمظهر حضاري زاىف وذلك بالضرب في الدين من الخلف ، اليست آيات القتل والنهب والاستعباد غير موجودة في الكتب النصرانية واليهودية حتى ينطون على الاسلام بتلك الطريقة الهمجية باطنها والحضارية ضاهرها ، تبا لكم ولجحودكم،







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز