د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
هل سينقذ مهاتير محمد ماليزيا مرّة أخرى؟

فاز " تحالف الأمل " الماليزي المعارض بقيادة مهاتير محمد بأغلبيّة المقاعد في الانتخابات البرلمانيّة التي أجريت في 9 مايو 2018 وحصل على 113 مقعدا، في حين فاز الائتلاف الحاكم ب 79 مقعدا من مجموع مقاعد البرلمان البالغة 222 مقعدا، وتولى مهاتير محمد السلطة لولاية سابعة بعد ظهور نتائج الانتخابات مباشرة.

مهاتير، السياسي المخضرم الذي ولد عام 1925 وبلغ الثانية والتسعين من العمر ينحدر من أسرة بسيطة؛ كان والده معلّم مدرسي، وخلال الحرب العالمية الثانية وأثناء الاحتلال الياباني لماليزيا كان مهاتير يبيع فطائر الموز والوجبات الخفيفة لتوفير الدخل لأسرته؛ أما نجيب عبد الرزاق فقد ولد في عام 1953 لعائلة سياسية عريقة، فهو النجل الأكبر لثاني رئيس وزراء ماليزي، عبد الرزاق حسين الذي حكم البلاد في الفترة ما بين 1970- 1976.

 لقد خدم مهاتير كرئيس لوزراء ماليزيا لمدة 22 عاما 1981 – 2003 حقّقت البلاد خلالها نجاحا مهما في تطوير التعليم والصناعة والزراعة والاقتصاد الوطني؛ لقد سئل مرّة كيف تمكّنتم من تحديث ماليزيا خلال فترة وجيزة؟ فأجاب، كنا مقتنعين أن " الأولويّة يجب أن تعطى لبناء الإنسان "، وإن ذلك لا يمكن تحقيقه إلا بالديموقراطية والحريّة والتعليم. ولهذا اهتمينا اهتماما خاصّا بتحديث التعليم التطبيقي والنظري وتوفيره للجميع من خلال التوسع في بناء الجامعات والكليّات والمعاهد التقنيّة، وحوّلنا التركيز من الزراعة والتعدين إلى قاعدة تصنيع متنوّعة تقوم على التكنولوجيا الحديثة، وفتحتنا الأبواب للاستثمار الأجنبي، ووضعنا القوانين اللازمة التي تسهّل دخول رؤوس الأموال إلى بلدنا وتحمي حقوق المستثمرين؛ ونتيجة لذلك حقّقنا معجزة اقتصادية نقلت ماليزيا من دولة فقيرة إلى دولة صناعيّة وزراعيّة حديثة مزدهرة.

 وقال إنه قرّر العودة للسياسة لتخليص البلاد من فساد وتراجع اقتصادي غير مسبوق، وكشف خفايا فضيحة اختلاس نحو 4.5 مليار دولار من " صندوق التنمية الوطنيّة الماليزيّة " ووعد بمحاكمة المتهمين المتورطين فيها وعلى رأسهم رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق، الذي اتّهم هو واسرته ومعاونيه والمقربين منه باختلاس مبالغ طائلة في مؤامرة واسعة من الاحتيال وغسيل الأموال في أنحاء متفرقة من العالم.

نجيب وزوجته المعروف عنهما حبهما للبذخ منعا من السفر، وتمّ ضبط 72 حقيبة مليئة بالنقود والمجوهرات من منزلهما وعقاراتهما الأخرى، وتعرضا لاستجواب رجال الأمن، واتّهم نجيب بسرقة 700 مليون دولار من أموال الصندوق، وقد يكون أول رئيس وزراء ماليزي يحاكم بتهم فساد ويسجن.

لقد ساهم مهاتير محمد مساهمة فعّالة في بناء ماليزيا وجعلها من أكثر الدول الإسلاميّة تقدّما وتسامحا دينيّا وعرقيّا؛ فهل سينجح في ولايته الحالية من تخليص بلاده من الفساد وتحقيق المزيد من الإنجازات؟

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز