محيى الدين غريب
moheygharib@hotmail.com
Blog Contributor since:
05 December 2017



Arab Times Blogs
ثقافة (الطظ)

 هل أخفق الإعلام المصرى فى قراءة المشهد المصرى كما يجب، أو أنه عاد إلى عهده القديم لثقافة التأليه ونظرية المؤامرة والطرف الثالث !! .

المشهد المصرى كما يراه العالم الديمقراطى هو مشهدا واضحا، فهم لا ولن يعترفوا بديمقراطية مصر ومدنيتها فى الوقت الحالى لأنها تخالف المعايير الديمقراطية. لأنه لايمكن الإغفال عن تدخل المؤسسة العسكرية فى السياسة، وعن أن رمز من رموزها هو من يحكم مصرحاليا. ولن يكون هناك أعتراف كامل وحقيقى قبل أن تنتهى ولاية السيسى والتاكد من أنتخاب رئيس مدني لمصر ودولة مدنية حديثة. 

 وبالطبع هناك الكثير من الأعذار التى نتذرع بها، وجميعها أعذار حقيقية ومشروعة، مثل الأمن والاستقرار والحالة الاقتصادية ومحاربة إرهاب الإخوان فى الفترة الإنتقالية ، وما إلى ذلك. 

 استطاع الاعلام بمثل هذه الأعذار وإستنادا على أسبابها أن يقنع معظم الشعب بثقافة (الطظ) ليقوم معظم الشعب بترديدها. فبين الحين والآخر نسمع فى الإعلام "طظ" فى الغرب و"طظ" فى ديمقراطيتهم" و"طظ" فى منظمات حقوق الإنسان و"طظ" فى حرية التعبير. وبعد أن استطاع الإعلام ترسيخ نظرية المؤامرة التى تدبر لمصر ليلا نهارا من كافة أنحاء العالم والقوى الظلامية التى تحيط بها ليعلق عليها كل المشاكل، أصبح من السهل اتهام كل معارض للنظام بالعمالة لصالح المخابرات الأجنبية، حتى لو كان من شباب الثورة، فى محاولات دءوبة من الفلول للإنتقام من ثورة 25  يناير التى أذلتهم.

 ثقافة (الطظ) إستندت على أن الشعب هو الذى انتخب رئبسه بأغلبية ساحقة، وإستندت على هذا الكم من المبادرات والزيارات للرئيس السيسى لعدد من البلاد الهامة، وعلى الأصلاحات والمشروعات التى بالفعل بدأت وأنجزت، وأهمها القضاء على أرهاب جماعة الأخوان المسلمين وعودة الأمن والأستقرار نسبيا.

 إلا أن ثقافة (الطظ) ونظرية المؤامرة وتعليق المشاكل علىها وأستغفال الشعب بأن المؤسسة العسكرية لا تتدخل فى السياسة، كلها أساليب سخيفة متخلفة لايمكن التعامل بها مع دول العالم، ولا يمكن الأستناد على أسبابها، ولايمكن الأعتماد عليها فى إدارة دولة. وفى النهايىة فهى تسيء لمصر ولشعب مصر.

 كل ما يحدث الآن هو أن بعض الدول تضطر قبول هذه الأعذار وتفهمها، ولكنهم لن يعلنوا عنها رسميا حتى لايساء فهمها من أنظمة مستبدة لبلدان أخرى. وربما ستقبل بعض البلاد بعض هذه الأعذار وتستمر فى إعطاء مصر منح لأن مصلحتها تقتضى ذلك. فعلى سبيل المثال، تصدر ايطاليا لمصر ما قيمته 117 ضعف المنحه التى تقدمها لمصر، وكذلك تصدر فرنسا لمصر 66 ضعف منحتها لمصر.... وهكذا.  

 الكثير من المحللين السياسيين هنا ينتابهم الكثير من المخاوف والقلق (وأنا أشاركهم فى ذلك)، وهى مخاوف مشروعة وقلق مبرر.

قلق ومخاوف على ثورة 25 بناير بعودة فلول النظام القديم الذى أستطاع إستغلال ثورة 30/6. قلق ومخاوف من تبنى الإعلام ثقافة تأليه الحاكم وصناعة الفرعون. قلق ومخاوف من الخلط المتعمد من الإعلام، على أن كل من يعارض تدخل المؤسسة العسكرية فى السياسة هو كاره للجيش. قلق ومخاوف من سيطرة المؤسسه العسكرية على 25 % من الأقتصاد المصرى ولايمكن محاسبتها. قلق ومخاوف من أستخدام فزاعة الأمن لأستبدال التكفير بالتخوين، فأما أنت مع السيسى أو ضد مصر. قلق ومخاوف على الشفافية، فكيف يرفع الحظر عن شركات البترول من وإلى إسرائيل بدون علم الشعب، والتكتم حول الصناديق الخاصة في الوزارات والهيئات والتى تضم مليارات الجنيهات بينما يعانى الأقتصاد الكثير. قلق ومخاوف من مخاطر تجربة جديدة لتدخل المؤسسة العسكرية فى السياسة وهى ذات المؤسسة التى أخفقت فى حكم مصر لأكثر من 60 عام وخلفت الفقر والأمية والعشوائيات والتخلف والطبقية حتى قام الشعب بثورة يناير للأطاحة برموزها. قلق ومخاوف أن يورث الحكم إلى المؤسسه العسكرية كما فعل مبارك.

 ومع كل ذلك فهناك التفائل من التجربة المصرية التى اختارت الليبرالية المعتدلة والوسطية فى الدين، وبعد أن أكد شعبها عدم قبول إقحام الدين فى السياسة،  تفاؤل وثقة فى الشعب المصرى الذى أستطاع فى غضون سنين قليلة القيام بثورتين والإطاحة برئيسين لمصر.

 الأمل أن تتبدد هذه المخاوف ويرفع هذا القلق ليتبين فى السنين المقبلة وحتى إنتهاء مدة الرئبس السيسى، يتبين فى النهاية ملامح جدوى الثورة فى مصر ومدى تحقيق إقامة الدولة المدنية الحديثة. 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز