د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
لأحمد الجار الله نقول ... الشعب الفلسطيني علمك الصحافة وفشل في تعليمك الأدب!

قال الصحفي الكويتي أحمد الجار الله في تغريدة له عبر تويتر إن " إسرائيل موجودة خطأ من لا يهم لكن القضية الفلسطينية لم تعد شأن عربي في شأن فلسطيني ودولي ولذا الكل عليه ان لا يخجل أو يداري وهو يقيم علاقات مع إسرائيل على من نضحك نحن ندفع الأموال للقدرات الفلسطينية ويردون علينا شتائم وقلة أدب ولم يعد التطبيل لفلسطين شيء شعبوي عربي."

أولا: أود يا أحمد الجار الله ان أؤكد لك أن شعب الكويت العربي الأبي والعرب في كل قطر عربي ما زالوا يعتقدون أن القضية الفلسطينية هي قضيتهم الأولى، وان الشعب الفلسطيني العظيم الصامد يستحق كل التقدير والدعم، وأنك أنت وأمثالك من النابحين المنافقين الانهزاميين الحاقدين على الشعب الفلسطيني نكرات لا وزن ولا قيمة ولا تأثير لكم.

ثانيا: أذكرك أن الذين علموك الكتابة الصحفية هم الصحفيون الفلسطينيون؛ فهل نسيت ناجي العلي الذي عمل رساما ومحررا في الطليعة والسياسة والقبس الكويتية؟ وهل نسيت عبد الله الشيتي الذي كان مديرا لتحرير جريدة الرأي العام وقدم لك كل مساعدة ممكنة عندما كنت تعمل تحت إشرافه كمتدرب مغمور في الستينيات من القرن الماضي؟ وهل تذكر عبد الله القاق ومصطفى أبو لبده الذين كانوا اساتذتك ومصححي أخطاءك في جريدة السياسة وغيرهم من الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين الذي لعبوا دورا محوريا في تطوير الإذاعة والتلفزيون والصحافة الكويتية؟

ثالثا: نحن لا نشتم أحدا؛ الأنذال العملاء الذين لا يعرفون لغة الأدب من أمثالك يشتموننا بلا سبب؛ لكن العالم بأسره يشهد أننا شعب ثقافة وحضارة وعلم وأدب؛ وعلى الرغم من الظروف القاسية التي مررنا ونمر بها فإننا تحدينا ظروفنا، وميّزنا أنفسنا كشعب صبور مبدع متعلم ساهم في بناء الوطن العربي وخاصة دول الخليج.

رابعا: لا أحد يدفع لنا الأموال صدقة؛ لقد عملنا في الأقطار العربية وكنا نتقاضى أجورا مقابل الخدمات التي كنا نقوم بها وكانت تحتاج اليها تلك الدول ولا فضل لأحد علينا؛ واسأل الأخوة الكويتيين عن سمعة الفلسطينيين الطيبة وعمّا قدموه للكويت ودول الخليج في مجالات التعليم والصحة والتجارة والاعلام والإدارة والثقافة.

وأخيرا نحن لا نريد التطبيل والتزمير من أحد؛ نحن أصحاب قضية لن نفرط بها ابدأ؛ وسنتصدى لكل المتآمرين الذي استسلموا لأعداء الأمة وفي مقدمتهم أمريكا وإسرائيل والعرب المتحالفين معهما؛ اننا نقاتل عدوا شرسا لا يخفي أهدافه التوسعيّة في الوطن العربي ونضحي من أجل الأمة العربية جمعاء.

نحن نحيي شعب الكويت ونشكره على التضحيات التي قدمها لنصرة قضيتنا، ولن ننسى الدكتور أحمد الخطيب وسامي المنيس ومحمد مساعد الصالح ومرزوق الغانم وغيرهم من أشراف الكويت وهم كثر؛ الشعب العربي ما زال وسيظل معنا، وسنعمل معا من أجل نصرة قضيتنا الفلسطينية، وسنحرر الوطن والاعلام والثقافة العربية من الانهزاميين المنافقين الكذابين الذين لا يعرفون الأدب من أمثالك.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز