محيى الدين غريب
moheygharib@hotmail.com
Blog Contributor since:
05 December 2017



Arab Times Blogs
التجربة الدنماركية

من عامل بناء إلى وزير فى سن 38


يوليو 2019


ولد "ماتياس تيسفاي"  في مدينة أرهوس سنة 1981 لأسرة بسيطة فقيرة، من أم دنماركية (مشرفة اجتماعية) عاطلة، وأب  لاجئ  من أثيوبيا أثناء الحرب الأهلية). ترك الاب الأسرة وعاد إلى أثيوبيا وكان عمر الطفل ماتياس ثلاثة اعوام، ولكن ظلت العلاقة بين الأبن وعائلة أبوه قائمة ولكنها فاترة. مات الأب فى حادثة عندما كان ماتياس فى عمر السادسة عشر ولم يحضر جنازته.

أضطر ماتياس للدراسة فى مدرسة فنية لبناء الحوائط والعمل والتدريب فى نفس الوقت، وأصبح رئيسا لأعمال البناء في آرهوس خلال فترة التدريب المهني، حيث شغل منصب رئيس مجلس الإدارة وهو لم يتجاوز الثامنة عشر. ومنذ ذلك الحين ومنذ عام 1999 أصبح عضوا في مجلس إدارة اتحاد البناء في آرهوس، ثم مستشارا للشباب في معهد التنمية المستدامة.

بدأ ماتياس مشاركته السياسية  سنة 1995 في المدرسة الابتدائية خلال ماعرف بنزاع "القمامة" عندما تزعم حقوق عمال القمامة وهو فى سن الرابعة عشر ومتطوعا لبيع الملصقات الصفراء لدعم النزاع.

في عام 1995 انضم إلى منظمة الشباب السياسي.

في عام 2005 انضم إلى  حزب الوحدة  اليسارى ولكنه تركه في عام 2008 لصالح الحزب الاشتراكى الشعبى حيث أصبح عضوً القيادة الوطنية للحزب، ثم نائب لرئيس الحزب وهو فى سن الثامنة والعشرين.

فى 2013 استقال ماتياس من الحزب الاشتراكى الشعبى  لينضم إلى أكبر الأحزاب وهو الحزب الاشتراكى الديمقراطى بعد التأكد ان هذا الحزب هو مايناسبه فكرياو أيدولوجيا.

فى سنة 2015 أصبح عضو فى البرلمان الدنماركى (الفولكتنج) بعد أن حصل على عدد كبير  8.545  من الأصوات الشخصية.

فى سنة 2019 عين وزيرا للهجرة والاندماج فى الحكومة الجديدة.

يعيش الآن "ماتياس تسفاي" مع زوجته الدنماركية "ساين هاجل أندرسن" وطفليهما فى احدى ضواحى كوبنهاجن منذ 2006 .

ماتياس له عدة مدونات ويكتب مقالا اسبوعيا فى احدى الجرائد الكبرى.

نشر رواية من الخيال فى 2005 بعنوان "الحزام".

وكتاب عن "السقوط الاجتماعى" فى .2010، جرأ فيه قلب الامور على رأسها من أجل الكفاح السياسى ومناهضة الرأسمالية.

وكتاب "الأيدي الذكية" فى عام 2013 ، يدافع فيه عن البراعة والاحتراف.

يؤمن أن أحزاب الوسط في جميع أنحاء أوروبا لا تزال هي الأفضل لحل تحديات عدم المساواة والهجرة والعولمة في العالم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز