أديب عارف
vip.adib@mail.ru
Blog Contributor since:
02 April 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
دبلوماسية الغابة


ربما يشبه كثيرا ما تفعله ذئاب الناتو بالعالم العربي اليوم ,ما تفعله ذئاب الغابة بقطيع من الغزلان حين تطارده لاصطياد فريسة .وما أن تقع غزالة بين أنياب تلك الذئاب حتى يقف باقي القطيع متفرجا عليها وهي تُنهش وتُمزق دون أدنى إحساس أو شعور بأن كل فرد في القطيع ,من المحيط إلى الخليج, مهدد بأن يكون الوجبة المقبلة لهذه الذئاب التي لا تعيش إلا على قتل وذبح من لا أنياب له ولا أظافر .
ولكن وإن كنّا نجد عذرا لتلك القطعان أنها لا تملك عقلاً سوى غريزتها الحيوانية ,فإننا نجد أنفسنا عاجزين عن إيجاد عذر لتلك القطعان "من المحيط إلى الخليج" التي تسمي نفسها دولاً مستقلة عضوة في الأمم المتحدة وتجمعها منظمة الجامعة العربية والمحسوبة ظلما وعدوانا على المجتمع الإنساني ,كيف لها أن تقف كل مرة متفرّجة ساكتة خانعة على ذئاب الناتو وهي تعمل ذبحا ونهشا في أحد أفرادها ؟؟؟ 
بالمقابل , إن كنا نجد عذرا لذئاب الغابة التي تدفعها غريزة الجوع للذبح والقتل لتملأ بطونها , فأي عذر قد نجد لذئاب الناتو التي تسمي نفسها دولاً عظمى ذات حضارة عريقة ورقي علمي وفكري وتدعي أنها واحة للحريات والديمقراطيات وحقوق الإنسان في هذا العالم . 
أي عذر "غير المؤامرة" قد نجد لذئاب الناتو وهي من الدول المؤسسة للأمم المتحدة وصاحبة العضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي وهي المالكة لحق الفيتو , وهي المسؤولة (على أساس) عن ضمان السلم والأمن والإستقرار وتحقيق العدالة وحل المشاكل الدولية بالطرق السلمية وغيرها من المبادئء الأساسية لميثاق الأمم المتحدة التي يبدو أنها اختُرعت ليلتزم بها قطيع الحوافر ويعصف بها قطيع الأنياب والأظافر .. 
أي مبرر وأية أعذار "غير المؤامرة" قد نجد لثلاث دول عظمى تدعي بأنها حضارية وعاقلة وعادلة ومسؤولة عن تحقيق العدالة في المجتمع الدولي , حين تهاجم وتعتدي مجتمعة على دولة جريحة كسوريا تحارب الإرهاب الدولي منذ أكثر من سبع سنوات , بحجة استخدامها للسلاح الكيميائي في بلدة بعد تحريرها من أدوات الإرهاب الصهيووهابي دون أن تستند إلى إية أدلة قطعية تثبت الإستخدام المزعوم ؟؟
أي عذر "غير المؤامرة" قد نجد لثلاثة ذئاب ناتوية عظمى تعتدي وتقصف دولة ذات سيادة بحجة استخدام الكيماوي قبل وصول لجنة التحقيق المرسلة من قبل منظمة منع استخدام السلاح الكيماوي ؟؟؟
أي عذر "غير المؤامرة" قد نجد لنفس الذئاب العظمى المسؤولة عن تطبيق القانون الدولي وضمان تحقيق العدالة في العالم ,حين تمارس العدوان وتقصف دولة عضوة في الأمم المتحدة بأكثر من مئة صاروخ بدون صدور قرار من مجلس الخبث الدولي يخولها بذلك وخارج نطاق أية شرعية دولية ,اللهم غير شرعية البلطجية الدولية ؟؟
أخيراً ..
أي عذر غير " الجهل والتخلف العقلي والحقد والكراهية والعصبية والخنزرة" قد نجد لكل من هلل وكبّر واستمتع وساند ووقف مع العدوان الثلاثي الغاشم على سوريا الجريحة ,سواء من العربان أو الغربان ؟؟؟؟

Saleem   You are confused   April 19, 2018 9:24 AM
I am not aware of any countries except Arabs that have manufactured or used chemical weapons on their own people. Saddam did it for many years and used against the Iranians in the war and then against Kurds. We have all the evidence we need but all the Sunnis kept defending him. Now we have Assad doing the same and we have all the proof we need and Russia said they will remove them with a deal under Obama but we have this arab like the rest asking why the west is attacking us.

Google translation
لست على علم بأية دول عدا الدول العربية التي صنعت أو استخدمت أسلحة كيماوية على شعبها. لقد فعلها صدام لسنوات عديدة واستخدم ضد الإيرانيين في الحرب ثم ضد الأكراد. لدينا كل الأدلة التي نحتاجها لكن جميع السنّة ظلوا يدافعون عنه. الآن لدينا الأسد يفعل نفس الشيء ، ولدينا كل الأدلة التي نحتاجها ، وروسيا تقول إنها ستزيلهم من خلال صفقة في ظل أوباما ، لكن لدينا هذا العربي مثل البقية يسألون لماذا يهاجمنا الغرب.

راشد   مؤامرة بامتياز   April 22, 2018 3:58 PM
مؤامرة مخططين لها بامتياز و عندهم اعضاء ارهابيين للدعاية و انشار اكره و الفوضى مثل العميل المحترف Saleem لتفسير وتحليل الجرائم ضد المسلمين و بلادهم.

Saleem   To Rashid   April 29, 2018 4:41 PM
for the millionth time , I am free american-arab and I live in the US and can share any of my feelings and thoughts in the greatest country of all mankind. You and rest of arabs are just not able to handle truth and say the same "client" and "conspiracy" words every time. It is boring.
للمرة المليون ، أنا حر عربي أمريكي وأعيش في الولايات المتحدة ويمكن أن أشارك أي من مشاعري وأفكاري في أعظم بلد للبشرية جمعاء. أنت وبقية العرب ليسوا قادرين على التعامل مع الحقيقة ويقولون نفس "العميل" و "التآمر" في كل مرة. إنه ممل.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز