ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
هذا الكلام الى الشيعة قبل غيرهم اخبرهم فيه من هو السيد نصرالله

منذ نشأت الكيان اللبناني ومع الاحتلال العثماني الذي اضطهد الشيعة طيلة خمسمائة عام، بدأ الحلم بظهور القائد المنقذ من حالة البؤس والشقاء هو الامل عند الطائفة، وما ان خرج الاحتلال التركي حتى جاء الانتداب الفرنسي الذي اكمل نهج المتصرفية التركية بإصدار قرارات تعسفية بحق اتباع الطائفة الشيعية، مما جعل الازمة تزداد تفاقما وخاصة ان الطائفة اقصيت عن المشاركة بالقرار اللبناني وتحولت الى فئة مطاردة يحاربها الانتداب الفرنسي والاقطاع، بسبب مقاومتها له دفاعا عن الحرية والكرامة، واستمرت المقاومة الشيعية لكافة اشكال الانتداب والتمييز العنصري الفئوي، وكانت مع كل يوم مقاومة ومع كل تجربة نضالية، تقترب من صورة الرمز والقائد اكثر، وتضح ملامحه الخلقية والتكوينية، وما ان هزم الانتداب وخرج تاركا وراءه سلطة امعنت بحرمان المناطق الشيعية من ابسط حقوقها الانمائية، حتى اوجدت حالة اعتراض سياسية اجتماعية سلمية على حالة الحرمان والتي تصدى لها الامام المغيب السيد موسى الصدر، والذي مع تغييبه دخل الاحتلال الاسرائيلي الوحشي، للقرى والمدن الشيعية التي عانت الامرين من اجرام العدو الصهيوني الذي قتل ونكل واعتقل وما ترك فعلا اجراميا الا وقام به، مما جعل مكنون غضب هذه الامة من شدة القهر والظلم، يفجر حالة ثورية استشهادية نضالية فكرية اسمها المقاومة التي كانت منذ ست مائة عام تبحث عن هذه اللحظة المفصلية التاريخية لتجسد في مسيرة امة امينا مثل السيد عباس وقادة شهداء جميعهم تجسدوا بصورة قائد اسمه اليوم السيد نصرالله.

وللاسف كثر لم يدركوا قيمة السيد المتواضع الذي نسمعه احيانا يعتذر لأنه اطال بالوقت على شاشة التلفاز علما ان هذه الساعة التي يطل بها علينا لم تكن لتحدث لولا مئات السنين من العمل بصدق وصبر وتضحيات، وعشرات الالوف من الشهداء ومئات الالوف من الجرحى وحالة حروب وسلام وانتصارات على مساحة القارات، رافقتها ظروف اقليمية ودولية بالإضافة الى عوامل دينية ونفسية واجتماعية، تزامنا مع مناخ من المتغير الجغرافي الديمغرافي السياسي على المساحة الاممية.

واحيانا نكون ننظر الى السيد واحدنا يأكل او يشرب وربما يحدث رفيقه، متناسين بانه في هذه الدقائق يكون العالم برمته واقفا متسمرا يراقب عبر اقماره الصناعية للتجسس وفريقا من المختصين بلغة الجسد، ليرصدوا كل حركة وقول يقوله السيد نصرالله.

كما ننسى ان امريكا واسرائيل ومن معهما دفعوا المليارات مليارات الدولارات من اجل هزيمة او تشويه صورته، وايضا هناك الالاف من الذين سقطوا بين شهيد وجريح دفاعا عن صورته وصوته وهيبة عظمته، بل هناك مدن دمرت وكانت الكلمة الصغيرة تقال فدا (صباط السيد).

ان نشاهد رجلا مثل السيد نصرالله علينا ان نعلم باننا نقف امام تاريخ عمره الف عام وحاضر عمره اربعون عام ومستقبل سيستمر الى ما شاء الله، وان وجهه هو النصر في عام 2000 والانتصار في عام 2006 والنصر على التكفيريين، وان نذكر دائما انه بالرغم من ابتسامته فهو الذي قال عند استشهاد فلذة كبده الحمد لله.

اكتب هذا الكلام لافهم من يقول لي لماذا دائما اكتب عن السيد نصرالله، وايضا لاقول لمن يعتقد نفسه بلحظة جنون العظمة انه يتساوى مع السيد نصرالله، من هو نصرالله.

رمضان كريم وفطر مبارك سماحة السيد نصرالله وكل عام وسماحتكم وعائلتكم الكريمة والمقاومة والامة بوجودكم بالف الف خير.

ارجو ان تصلكم هذه المعايدة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حجازي   خدعكم السيد نصر الله   June 7, 2019 1:56 AM
أقول الى كاتب المقال أن كثير من السذج توهموا أن نصر الله وطني ، لكن ورقه التوت سقطت حين نفذ أوامر جاءت من ايران بنقل الدواعش من عرسال الى حدود الانبار العراقيه في واحده من أقذر الصفقات لقتل العراقيين مره أخرى. لو كان نصر عربي وطني اذن كيف يقبل اغتيال الالاف من علماء وضباط وكفاءات العراق على يد اطلاعات الايرانيه ومازال القتل مستمرأ بل حتى من يبني دار ايتام أو مستشفى من جيبه الخاص في العراق يغتالونه الايرانيين أو ميليشياتهم والهدف أن ايران تريد عراق خراب.هل يجهل نصر الله كم من مسؤول شيعي صدر بحقه حكم قضائي بالاختلاس والرشوه وقامت ايران بتهريبه عبر الحدود؟ هل يجهل أن مياه المجاري والبزل الايرانيه يتم تصريفها في نهر الكارون لتسميم مزارع العراق؟ هل يجهل كيف فككت الميليشيات مصفى بيجي وشحنت معداته الى ايران لكي يشتري العراق النفط من ايران ؟؟ هو لايجهل ولكن نصر الله مجرد عبد من عبيد الصنم الايراني الذي يتستر بالاسلام لاحياء امبراطوريه فارس المقبوره .

متابع   الشيعة , لا يركنوا الى الذين ظلموا   June 9, 2019 2:45 PM
الشيعة على مر التاريخ لم يكن الحكم بايديهم وعانوا القتل والتعذيب والتشريد على يد الطرف الآخر وبالرغم من ذلك فان مراجع الشيعة كانوا يفتون ويقفون بكل قوة ضد الفرنسيين والبريطانيين الذين جاء بهم الطرف الآخر وتعاون معهم ضد الخلافة التركية .....
الشيعة الآن بعدما اصبحوا في موقع قوة راوا ان من واجبهم اصلاح ما افسده الطرف الآخر والوقوف في وجه اعداء الامة الذين اتى بهم هذا الطرف .








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز