موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
ماتت صفقة القرن .. والدفن في ادلب المحررة
هناك مقولة سمجة يرددها وليد جنبلاط وسعد الحريري وسمير جعجع تزعم ان السلم الأهلي في لبنان يرجع إلى رغبة المجتمع الدولي في الحفاظ على لبنان مخافة تدفق اللاجئين نحو أوروبا. هذه المقولة الأكذوبة لا تستند الا الى الخيال المريض المتعنت لمطليقها. فالمجتمع الدولي الذي ساهم في تفتيت ليبيا وتهديم العراق وسوريا لن يغص بوطن صغير كلبنان. الحقيقة الأكيدة هي ان مناعة لبنان اتجاه رياح الفتن والحرائق في المنطقة العربية مردّها أولا وأخرا الى قوة المقاومة اللبنانية الجاهزة دوما لاستئصال الفتن والدسائس واجتثاث العملاء والجواسيس وارسالهم الى مقابر التاريخ للالتحاق بمن سبقهم كسعد حداد وعقل هاشم وانطوان لحد وغيرهم. 
صفقة القرن بشقها اللبناني كان لها عرابها وليد جنبلاط الذي زعم أن مزارع شبعة غير لبنانية. تصريح جنبلاط لم يأتي من فراغ ولا بسبب كسارة أل فتوش في عين دارة وإنما كانت بمثابة الإعلان عن أمر عمليات متدحرج يبدأ بانكار لبنانية مزارع شبعا تمهيدا لنزع الذرائع من المقاومة في الحفاظ على ترسانتها الصاروخية الضاربة. 
لقد كتبت مقالا قبل سنوات عديدة تحدثت فيه عن البرنامج الصاروخي للمقاومة مع اني تعرضت للملامة بسبب حساسية الحديث في هذا الموضوع, وقلت ان المقاومة لن تحتاج الى استيراد أسلحتها بعد اليوم وإنما ستقوم بتصنيعها مباشرة عبر مهندسيها وخبرائها. 
كان ترامب يظن بذكائه المحدود أن تهويلاته الاستعراضية ,التي اكتسبها من عمله كمراهن في رياضة المصارعة الحرة, يمكن ان تحقق ما لم يحققه أولمرت في حرب 2006 فأرسل  وزير خارجيته بومبيو الى لبنان لإطلاق التهديد والوعيد على أساس ان ذلك سيدعو المقاومة للرهبة والوجل وبالتالي السكوت والسكون والتواري مما يريح أمريكا من ازعاج كبير ويؤمن لها جوا مريحا في التسويق لصفقة القرن. 
بالتزامن مع ذلك تواصل الضغط الأمريكي على إيران لإجبارها على الخضوع والاستسلام وإلا فالاختناق الاقتصادي والمجاعة ومن ثم التفكك عبر حرب أهلية بين الشعب والدولة الإيرانية. 
ظلت المقاومة صامتة ولم تعلق على زيارة بومبيو ولا على تهديدات ترامب في حين واصل الأمريكيون بناء مراكز متقدمة لهم في البقاع والشمال اللبناني بحجة تدريب الجيش اللبناني ورفع كفاءته القتالية...الى ان حانت الساعة صفر.. لم يكن هجوم انصار الله على منابع النفط السعودي  واشعال النيران بالسفن الإماراتية الراسية في ميناء الفجيرة سوى (الدفعة الأولى من ثمن العجل) كما يقول اللبنانيون, إذ لم تمض إلا ساعات قليلة  حتى وجد الأمريكيون أنفسهم محاصرين في جميع قواعدهم في العراق وسوريا  فضلا عن زخات الصواريخ التي امطرت سفارة الأنكل سام في بغداد. راحت إيران تخرج بعض مخزونها  القتالي وتنشر بطاريات صواريخها وراداراتها الإلكترونية  فيما الأمريكيون مبهوتون ومصدومون بل عاجزون ومشلولون. تعالت الأصوات الرافضة في الكونغرس لتسيس الجيش الأمريكي عبر استخدامه في سياسات ترامب الرعناء الهزيلة في حين لم يستطع أعراب الكفر والنفاق  الخروج من وطأة الصدمة اليمنية فراحوا يستغيثون ويسترحمون  ويستعطفون  سيدهم الأمريكي ولا يجدونه , ضعف الطالب والمطلوب. في تلك اللحظات الرهيبة وفي عز الوقت القاتل  جاء من يبلغ الأمريكيين بضرورة تفكيك قواعدهم وسفارتهم والرحيل في غضون 24 عشرين ساعة فقط لا غير, بعدها لن يضمن أحد سلامة أي امريكي فوق الأراضي اللبنانية.
هنا أصيب ألامريكيون بالهلع وراحوا يتجمعون  في سفارتهم ويناشدون حكومتهم الإسراع في إجلائهم. جنبلاط لم يصدق عينيه فسارع لمغادرة لبنان مخافة ان يكون في عداد المأسورين بعد انتهاء مهلة ال 24 ساعة. ظلت القاعة السفلية للسفارة الأمريكية في لبنان طوال ساعات اشبه بساحة يوم القيامة فبين مضطرب ومرتجف وباك ومتسائل.. اين أصبحت الطوافات.. ومتى تصل طوافات المارينز من قبرص لأجلائهم وإنهاء توترهم ورعبهم... وهل تقع المأساة فتسقط طوافاتهم بنيران حزب الله فوق البحر؟؟ لحظات مرت على الأمريكيين كأنها دهر قبل أن يسارع 
ترامب للاتصال  بالرئيس العراقي برهم صالح مستجيرا, فاتصل وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم  بسفير العراق في لبنان الدكتور علي عباس العامري وكلفه بمهمة الوساطة وإعطاء التهدئة فرصة أخيرة. ولأن العراق يمون على المقاومة وافقت المقاومة على تمديد فترة السماح شريطة ان يلتزم الأمريكيون بمبادىء معاهدة فيينا الدولية التي تنظم العمل الدبلوماسي بين الدول  وتلزم الأمريكيين باحترام انفسهم واحترام البلد المضيف لهم. 
وهكذا يا سادة يا كرام انتقل ترامب وبومبيو من لهجة التهديد وفرض الشروط الى استجداء الوساطة السويسرية واليابانية لدفع ايران ومحور المقاومة للتفاوض والتفاهم. 
هذا الصباح سربت جريدة واشنطن بوست مكالمة سرية لبومبيو يقر فيها بفشل الخطة الأمريكية  وان تسعة بنود منها على الأقل مرفوضة وفاشلة وانها  على الأرجح أي صفقة القرن لن تبصر النور. إذن فقد انهزمت اميركا وترنحت صفقة القرن وهي في طريقها الى السقوط ولن تنقذها المؤتمرات العربية ولا مؤتمر المنامة سيء الذكر ولن يبقى امام الأمريكيين سوى العودة الى الاتفاق النووي. 
في هذه الأثناء يتابع نتنياهو تطييب خواطر السعودية والامارات عبر قصف أهداف ثانوية في الكسوة وعلى اطراف دمشق. ولو كان نتنياهو رجلا فعلا  لقصف في لبنان لأن السيد نصرالله في خطابه  في يوم القدس العالمي بالأمس حدد لبنان كمكان ممنوع  على الإسرائيلي قصفه ولم يقل سوريا بسبب طبيعة الاشتباك الإقليمي الذي يفرض على المقاومة مرونة معينة في تنظيم الصراع مع العدو الصهيوني. 
بعد اليوم لن يكون الرد كلمة بكلمة وصفعة بصفعة وحسب. بل سيتحرك محور المقاومة كمارد عملاق  ليقطع ايدي الأشرار في كامل  غرب أسيا والخليج الفارسي وشرق المتوسط. انظروا الى إدلب في الأيام المقبلة... هناك سيكون الرد على نتنياهو وترامب وأردوجان وغيرهم  وهناك ستوارى  جثة صفقة القرن  تحت تراب إدلب المحررة. 

الهاشمي   محررة ممن   June 7, 2019 2:12 PM
يصر المجس علئ حقدهم وتشريد أهالي بلاد الشام ومن ثم تسميتها محررة ممن تحررها يا شذاذ الافاق ان عقيدة مبنية علئ الحقد لن تدوم وستأكل يعضها بعضا وأما الولي السفيه فعليه وعلئ ال سعود وكل من يضرب أهل الاسلام من كلا الجهتين عليهم لعائن الله وأهل البيت والمؤمنين جميعا . واستمروا في خدمة الولي السفيه وليسمح مؤخرته النجسة بوجوهكم . أنتم ترددون كالببغاوات ما يتقيؤه أعداء الدين وأهل البيت من نصرانية وصيهيونية ومجوسية بكل غفلة وحماقة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز