ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
العداء بين الانفصاليين والمتأسلمين في الجزائر .. حذاري ان تصدقوا هذه الخدعة

ساحر المسرح يعتمد في عروضه علي الخدع البصرية , فهو يجعل المتلقي يركز علي ما لا يجب التركيز عليه , وهنا يحدث الانبهار وعدم القدرة علي تصديق العرض المسرحي .. هذا هو حال المسرحية او الخصومة المزعومة بين الانفصاليين والمتأسلمين في الجزائر , ومن يصدق ان هناك عداء بين الانفصاليين والمتأسلمين وقع في فخ الخدعة البصرية.

ولكن من يمتلك بصيرة سياسية حقيقة يعرف جيدا انهم متحالفون ومتعاونون ومتكاملون الي ابعد الحدود , والهوشة التي تحدث بينهم احيانا تشبه الهوشة الحاصلة بين السعودية وقطر .. ونحن جمهور العقلاء نعرف جيدا ان كل ما تقوله السعودية عن قطر صحيح وكل ما تقوله قطر عن السعودية صحيح , وبتطبيق المبدأ القرآني العقلاني الصحيح "ملة الكفر واحدة".

كلاهما يدعم التطرف وكلاهما يدعم الارهاب وكلاهما ساهم في تدمير المنطقة , والخلاف متعلق بتقاسم المغانم لا اكثر , حتي ان وزير خارجية قطر السابق قالها صراحة بلغة ديالكتيكية  بدوية " تهاوشنا علي الصيدة فهربت منا الصيدة".

 

المتأسلمون والانفصاليون كذلك  كلاهما مرتبط بالدوائر الصهيواستعمارية , وكلاهما يريد تدمير وتفكيك الجمهورية الجزائرية , وكلاهما يريد تعويض الجيش بمليشيات موازية , وفي تصريح اخير لزعيم الانفصال اكد بانه بصدد العمل علي تكوين مليشيات محلية وانهاء "الاحتلال الجزائري" كما اسماه

 

لا حظوا معي

عندما جاء المتأسلمون الي العراق انقسم العراق الي سنة وشيعة

عندما جاء المتأسلمون الي السودان انقسم السودان الي جنوب وشمال

عندما جاء المتأسلمون الي لبنان انقسم لبنان الي 14 اذار و 8 اذار

عندما جاء المتأسلمون الي ليبيا انقسمت ليبيا الي حكومة طرابلس وحكومة طبرق

عندما جاء المتأسلمون الي مصر انقسمت مصر الي ميدان التحرير وميدان رابعة

عندما جاء المتأسلمون الي فلسطين انقسمت القضية الفلسطينية

 

هذه ليست صدفة وكان علي القوي الوطنية في الجزائر ان تتفطن لهذه الخدعة البصرية , التي يستعملها الانفصاليون والمتأسلمون علي حد سواء (مختلفون في الظاهر ومتفقون في الاهداف .. ومختلفون في التفاصيل ومتفقون في الاتجاه العام)  

 

وعندما نتحدث عن المؤامرة نحن نتحدث عن فعلية الامر وليست مجرد نظرية استهلاكية اعلامية , والمؤامرة علي الجزائر بدأت منذ بدا ما يسمي "حراك الريف" في المغرب بإيعاز وتسهيل من الحكومة الاخوانية هناك , وتلك كانت رسالة مبطنة من الانفصاليين في المغرب الي الانفصاليين في الجزائر , وعلي اثرها مباشرة طلع علينا زعيم الانفصال في الجزائر وصرح بانه بصدد العمل علي انشاء مليشيات محلية في منطقة القبائل ليرسم عندنا خريطة "الاوتوستراد الكردي" في ساحل افريقيا اقتباسا للمشروع "الشر الاوسخ الكبير" الذي تدور رحابه بين سوريا والعراق والجوار التركي.

 

الانفصال يولد في رحم الاسلام الراديكالي بحكم ان الراديكاليون المتأسلمون لم يجلبوا لنا سوي الحروب والدمار , مما يدفع بعض الكتل السكانية الي محاولة النجاة بنفسها من المحرقة , وانشاء كانتونات واقطاعيات علي حدود انسيابية يسمونها "دولة".

 

لهذا لا يجب علي الاطلاق تزكية طرف علي حساب الاخر او التحالف مع طرف ضد الاخر.. ربما فقط الضرورة السياسية والمسؤولية الوطنية تقتضي ايجاد انصاف حلول مع هتين الفئتين حتي يتوبا مما هما فيه, والوطنيون احيانا يقبلون الهزيمة كي لا ينكسر الوطن , والحل المثالي علي المدي الطويل هو دولة مدنية عصرية حديثة تلغي كل الاعتبارات الأخرى وتلغي معها ايضا كل الخدع البصرية.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز