ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
نبوءة قبل 140 سنة يقال انها موجودة بالفاتيكان تتكلم عن إطلاق قنبلة مدمرة للغاية على مدينة فارس.


منذ سنوات وانا ابحث عن كل مفردة من الماضي تدل او تشير الى المستقبل، لاني اعلم بانه لا شيء يحدث صدفة، وان الانسان قديما كان اكثر قربا للكون ووضوحا بالرؤية من الانسان في زمن تقنيات تكنولوجيا التواصل المليئة بضجيج هؤلاء الذين يحتلون الاعلام فقط لأثارة الصخب كي لا ننتبه او نفهم ماذا يجري حولنا.

وبالرغم ان كل العلوم الروحية مصدرها هذه البقعة المباركة الا ان الشعوب الشرق اوسطية لم تعد قادرة على السمع والرؤيا وكأن احد ما سلب عقلها.

وكنت كتبت وتكلمت عن وصول ترامب الى السلطة قبل وصوله وكانت غايتي ان الفت نظر الشعوب العربية، عله يحدث متغير ما ينقذنا من شرور انفسنا، ولكن لا حياة لمن تنادي.

وان كانت الحرب العالمية الاولى واسقاط الخلافة الاسلامية واحتلال الاوطان العربية

والحرب العالمية الثانية وتقسيم الاوطان العربية واحتلال فلسطين ولم تتغير الشعوب العربية، هل يغيرها مقال.

سقط الاتحاد السوفياتي،

وسقط جدار برلين

وسقط العراق

وسقطت ليبيا

واستهدفت سوريا

ويدمر اليمن ويقتل اهله ولم تتغير الشعوب العربية

حتى عندما نصر الله المقاومة مرتين على اسرائيل، مرة حين طردت من جنوب لبنان عام 2000، ومرة ثانية في عام 2006 لم تتغير الشعوب العربية.

ويبدو انه لم يعد هناك املا بالتغيير، ولكن ربما هذه النبوءة التي سأضعها بين ايديكم وقيل انها محفوظة بأرشيف حاضرة الفاتيكان وقد أرسلتها القديسة برناديت سوبيرو للبابا لِيون الثالث عشَر (XIII Leon) سنة 1879،تجعلنا نستيقظ ونتحد ونتفاهم كعرب ومسلمين ( كل الطوائف المسيحية والاسلامية) بهذا الشرق بعيدا عن التدخلات الامريكية التي تريد تدميرنا خدمة للإسرائيليين.

وبعيدا عن من يؤمن بالنبوءة من عدمها او ما جاء فيها، ولكن نشر هذه الرسالة قبل عشرين سنة "1998"، لها دلالات كبيرة جدا كما الارقام لها رمزية.

وخاصة ان الرسالة او النبوءة تؤكد بانه مع سقوط بلاد فارس ينتهي الاسلام، يعني من دون ايران لا وجود للإسلام.

ويوجد في هذه الرسالة خمس نبوءات تحققت جميعها حسب نص الرسالة وبقيت النبوءة الخامسة التي سأنشر نصها مختصرا.

5. في اخر قسم من آخر النبوءة تقول، في بداية القرن الحادي والعشرين ، سيكون هناك صدام بين أتباع محمد والأمم المسيحية. ستنشب معركة رهيبة يفقد خلالها 5650451 جنديا أرواحهم وسيتم إطلاق قنبلة مدمرة للغاية على مدينة فارس. لكن في النهاية ، علامة الصليب هي التي ستنتصر وجميع المسلمين سوف يعتنقون المسيحية. سوف يتبع قرن من السلام والسعادة ، لأن جميع الأمم ستلقي أسلحتها. سوف تترتب على ذلك ثروة كبيرة لأن الرب سينشر بركته على المؤمنين. في جميع أنحاء العالم .

__________________________________________

نص الوثيقة ورقمها ومن ترجمها ومصدرها ومن اعترض عليها :

Il s’agit la traduction, par M. Jean Mittelberger, d’un article paru dans le numéro 45/98 (4 novembre 1998) de la revue Der schwarze Brief , Verlag Claus Peter Clausen, Postfach 1327, DE-4780 Lippstadt (Allemagne). Ce document a également été publié en 1999 dans le bulletin La Simandre de M. l’abbé Lecareux. L’authenticité de cette lettre de Bernadette a été rejetée par le Père René Laurentin dans la revue Chrétiens-Magazine, Bloc-Notes, n°121, du 15 mai 1999






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز