جمال ابو شادي
abushadijamal@hotmail.com
Blog Contributor since:
09 April 2010

كاتب عربي مقيم في اوروبا

 More articles 


Arab Times Blogs
رد على دبلوماسية الرشوة ... مرسوم وأوامر شعبية من 8 نقاط لإسقاط آل سعود ومشايخهم

مرسوم وأوامر شعبية من 8 نقاط لإسقاط آل سعود ومشايخهم*

 

باسم الشعب المقهور المستعبد والمظلوم من زمرة آل سعود وفي كل دولة من دول العالم وكافة قاراته الخمس، الذين لحقهم أو أثر عليهم بشكل مباشر أو غير مباشر من ظلم وفساد وسياسة تلك العائلة ومن يقف خلفها ويدعمها، وباسم تلك الشعوب آنفة الذكر – وأنا واحد منها ولا أتحدث باسمها – الذين لحق بهم استبداد وفساد ونفاق ومداهنة مشايخ آل سعود الوهابية السلفية الظالمة في فتاويها الجائرة والغبية والمنافقة في أقوالها وداعمة ومؤيدة بكل حقارة وبلا ذمة ولا ضمير بأفعالها مواقف آل سعود المجرمة في كل مكان كان لهم فيه يد أو حتى إصبع، ومن خلال القرار الذي تم إصداره منذ ما يقرب عن 80 سنة بحق تلك العائلة تحت رقم ألف شحطة حاء على 10 آلاف أمير، الموافق من الربع الأخير من ليلة القبض على العائلة، فقد تقرر ما هو آت:

1)   معاقبة تلك العائلة بـالسجن مدة لا تقل عن 2000 سنة مع الأشغال الشاقة في الربع الخالي ومكافئة مقدارها 3000 جلدة لهم تحت أمطار وسيول جدة وفوق إحدى بلاعاتها المنتنة، لثبوت جريمة رشوة الشعب ببعض فتات ريالات من مليارات نفطه المسروق من قبلهم، والتصريح العلني من ولي أمر تلك العائلة بتلك الرشاوى الإقتصادية على الفضائيات بكل وقاحة وبلا حياء وبلا رادع من ضمير أو من مخافة الله لقيامه بذلك الفعل المنكر لتشجيع الناس بتلك الرشاوي على عدم قيامهم بالمطالبة بحقوقهم كبشر وانعتاقهم من عبودية وإستبداد وظلم تلك العائلة، وكمكافئة لهم على عدم الثورة - في يوم حُنين - عليه وعلى فسقه ودعارته، وابتزاز لهم لحسن طاعتهم له وعدم معصيته بمعصية الله في طاعة ولي الأمر الرَّاشي العاصي.

2)   معاقبة مشايخ آل سعود وهيئة كبار المنافقين بالتف في وجوههم 1000 تفة لزجة عقب كل صلاة فرض أو سنة وسحلهم 2500 مرة من لحاهم النتنة بعد ربطها بدبابات درع الجزيرة التي سَطرت أوسخ ملاحم العار في محاربة الشعب الأعزل في البحرين لعدم قبولهم برشوة ولي أمرهم هناك، وإنشاء إصلاحية دينية لهم وسجنهم فيها لمدة أقصاها 80 سنة لقبولهم برشوة ولي الأمر وإعلانه الكفر البواح على كل الفضائيات بقوله بالرشوة المالية لكل من تخاذل وتقاعس عن القيام بالثورة لكرامته وحريته.

3)   إنشاء هيئة مستقلة من الشعب لمحاسبة ومكافحة فقط ولا غير فساد آل سعود وفساد شيوخهم، وملاحقة ومتابعة والتحفظ على أموال كل الأمراء والأميرات الفاسدين منهم والفاسدات الفاسقين منهم والفاسقات العاهرين منهم والعاهرات آكلين أموال الشعب بالباطل منهم والآكلات السارقين منهم مليارات النفط والسارقات، المالكين منهم الفضائيات والجرائد والقصور والمالكات، الرَّاشين منهم للمنافقين والرَّاشيات، العاملين بتجارة المخدرات والكحول والدعارة منهم والعاملات، المضاربين منهم في أسواق الأسهم وغسيل الأموال والمضاربات، القابضين من صفقات السلاح بالمليارات منهم والقابضات، كل أولئك من آل سعود ومن معهم ونافق لهم وداهنهم ودعمهم وساندهم لا نستثني أحدا منهم. ينفذ هذا الأمر الشعبي فوراً قبل أن يهرب الأكثر من 10 آلاف أمير وأميرة من آل سعود بتلك التريليونات للغرب "الكافر" والعياذ بالله ويعمل على إنعاش اقتصاده من قبل ومن بعد الهروب.

4)   إنشاء جمعية لتشغيل جيش المشايخ العاملين أو بالأحرى غير العاملين في هيئة الأمر بالمعروف – أي معروف أنا بنفسي أعرف – والنهي عن المنكر، الذين يعملون بالمنكر وليسوا بحاجة للأمر بالمعروف لن الناس قادرة على تدبير شؤونها لوحدها دون وصاية أو أمر من أحد، فمن يُحسن منهم فلنفسه ومن يسئ فعليها. هدف هذه الجمعية هو لملمة كل من في الهيئة المُتسكعة في الشوارع والميادين والساحات العامة وتجميعهم في معسكرات تشغيل وتطوير فكري ثقافي توعوي وتعليمهم مهنة أشرف بكثير من المهنة التي يمارسونها الآن من خلال مراقبة الخلق والتسكع في الطرقات وإزعاج الناس ودحش أنوفهم في كل خصوصيات وتصرفات البشر دون مراعاة لحرمتهم وحريتهم وكرامتهم، وسكوتهم الفاضح والمهين عن فساد ودعارة وجرائم أمراء وأميرات آل سعود.

5)   إنشاء هيئة لتفكيك هيئة كبار علماء آل سعود وهيئة إفتاءهم وحل عصابة الأمر بالمعروف ومنكرهم ودعمها بـ 200 مليون مفكر و ورشة عمل و برامج مكثفة لإعادة تشكيل منظومة الفكر والأفكار المتحجرة التي يحملونها على مدى عقود والتي ساعدت في تدمير عقول كثير من شبابنا، والعمل المنظم على تحطيم آمالهم بمواعظ وخطب وكتب ومحاضرات دُفع عليها مليارات بلا فائدة سوى قتل طموح الشباب وتلويث ذوقهم وحسهم الديني والزج بهم في مغارات طورا بورا ومغامرات قاعدة فاشلة لم تقم إلا للدمار ومعظم الوقت قاعدة لا بل نائمة عن ظلم وكفر ودعارة آل سعود وغيرهم من الظلمة.

6)   إقفال كل الفضائيات التابعة لآل سعود والناطقة باسمهم والمُسبحة بحمدهم، سواء من كان داعرا منها أو وهابي سلفي حاقد ناشر للفتنة ويبيع آيات الله بثمن بخس ويفتي بالباطل ليرضي ولي الأمر ويسانده ويدعمه في ظلمه وقمعه للشعوب الثائرة. إقفال المراكز الحالية التابعة لهم وعدم إنشاء أية منها في أي منطقة في العالم وهدم كل ما بنوه على باطل من أموال الشعب المسروقة، مقابل ذلك بناء دور رعاية ومراكز وجمعيات تعمل على خدمة الشعب بكافة أطيافه وأعراقه.

7)   عمل فضائيات وإصدار صحف وصفحات على الإنترنت وفي الفيس بوك، لفضح وتعرية وكشف كل مشايخ سلفية آل سعود ومن ومعهم وتربى على حديثهم وأقوالهم ومن يبرر لهم مواقفهم المتخاذلة ويجد لهم الأعذار في عدم قولهم للحق عند الحاكم الظالم، وكل من درس في جامعات ومعاهد أولئك المشايخ وبشر في أفكارهم وشجع على أخذ العلم الديني المتخاذل منهم. بالإضافة إلى التعرض لسمومهم وحتى ولو كانت لحومهم (المربربة من أكل أموال الحرام الآل سعودية) مسمومة، بل بالعكس لا بد من إخراج تلك السموم للعالم والعامة والخاصة وفضحهم في كل المواقع وفي كل زمان ومكان، وتحقيرهم وعدم احترامهم وعدم الستر عليهم وتسليط الضوء الحارق عليهم وعلى فتاويهم وأقوالهم وأفعالهم التي لا تُرضي سوى آل سعود وحدهم من دون الله.

8)   رداً على المكافئة والرشوة المالية التي أمر بها عبد الله آل سعود لعبيده من المشايخ والتي لم تكن تحصل لولا المواقف الوسخة والفتاوى القذرة التي قام بها هؤلاء من تبرير بغطاء ديني ودعم وتحصين شرعي وهابي لتصرفات وسلوكيات ومواقف آل سعود الرعناء الأخيرة بدءً من موقفهم في تحريم الخروج على ولي الأمر وتكفير المتظاهرين بشكل سلمي للمطالبة بحقوقهم المسروقة وببعض الكرامة المهدورة وبهامش من نسيم الحرية والانعتاق من وصاية ولي الأمر عليهم واستبداده، مروراً بترك التدخل الأجنبي في ليبيا والسكوت على قتل الشعب الليبي بدون التدخل الفعلي في حل مشاكلهم ومعاناتهم من ومع القذافي، وسكوتهم عن القتل الهمجي للمتظاهرين العُزل في اليمن على يد المجرم علي غير الصالح وأتباعه، ونهايتها المهزلة الوقحة بإرسال قوات درع الجزيرة الفاشل في محاربة المتظاهرين سلمياً في محمية آل سعود البحرينية ولدعم ملكهم غير القادر على حكم مملكته المهزلة بما يحقق لشعبه الكرامة والعدالة والعيش الكريم، وتبرير هذا الفعل الفاضح لآل سعود من قبل شيوخهم الخونة ونشرهم على فضائياتهم البائسة - المجد والصفا والرحمة والناس وغيرها – بأن قوات آل سعود ذهبت لقتال "كفرة الشيعة" ورفع راية السنة وتقوية سنة ولي الأمر حمد بن عيسى أطال الله في قامته. هذر كلام وفتنة وتدليس وكذب وقلب حقائق وتخدير للناس وتعتيم مُمَنهج لتغطية جرائم ولات أمرهم من آل سعود من أولئك الشيوخ.

رداً على تلك المواقف والأفعال من المشايخ ومكافأتهم برشاوى وصلت لأكثر من 200 مليون ريال آل سعودي مسروق من نفط الشعب، وعقاب لخستهم نقرر نحن الشعب بسحب أموال الرشوة من هؤلاء والتحفظ على كل أموالهم التي حصدوها وبلعوها من خلال تواطؤهم مع نظام آل سعود بغير وجه حق و وضعها تحت تصرف الشعب وخاصة الشباب ورعايتهم وتوعيتهم وتثقيفهم بدل أن تصرف تلك الأموال على لحوم تلك الفئة المسمومة وعلى شهوتهم ومتعتهم الجنسية من خلال عشرات فتاوى الزواج السعودي، وعلى إشاعة الفتنة بين إبناء الأمة الواحدة وعدم إصلاح ذات البين بين طوائفها وأعراقها.

هذا هو الرد على سبع أوامر آل سعودية أمر بها عبد الله لعبيده لتنفيذها في الحال من ضمن 20 أمر، جلها للشيوخ والبعض للداخلية وجنودها وأقلها أوامر الرشوة الإقتصادية للشعب كرد للجميل على خضوعه وعدم الخروج عليه وكعربون استعباد لهم ومكافئة لشيوخ الدعم والنفاق والتبرير. الملاحظ في تلك الأوامر التي تُهين الشعب أكثر من أن تعمل على رفع الظلم والإستبداد عنه لا بل الضحك على ذقون الشعب من خلال التصدق عليهم مما سرق من أموالهم وليس من جيب أبوه. فمن خلال أوامره لم يقل كلمة واحدة عن الحرية والكرامة والإصلاح السياسي وغيرها من كلمات لا تعرف طريقها إلى شفاه نظام آل سعود ومشايخهم، التركيز الفاضح على دعم المشايخ وهيئاتهم كافة والتي كان لها نصيب الأسد من أوامر وليهم عبدالله، وإن دل ذلك على شيء ففيه دلالة قوية لا تقبل الشك ولا المناقشة ولا التبرير، بأن أفعال وأقوال وفتاوى مشايخ سلفية وهابية آل سعود كانت ولا زالت وستبقى - ما بقي هذا النظام الفاسد وبالذات الآن بعد كل هذه الرشاوي والأموال - الدرع الحصين والسد المنيع والقلعة الصامدة في وجه كل من يحاول أن يتعرض ولو بكلمة لهذا النظام الفاسد المفسد، لذلك لا عتب علينا ولا تثريب، أننا لم نكن منصفين أو متحاملين على أولئك المشايخ وعلى أفعالهم وفتاويهم، ولكن هذه الأوامر السعودية لعبيده الشيوخ وعلى كثرتها تجعلنا نزيد عليهم ونعمل بكل الوسائل على فضحهم حتى يزولوا ويزول معهم هذا النظام الفاسد.

للمرة الرابعة لم تترك لي ولا لكم عائلة آل سعود بأفعالها وأفعال شيوخها اليومية المخزية، أية فرصة لمواصلة مساعينا ومساعي القراء الكرام في مناقشة وطرح حلول عملية لإزال هذا النظام ومنظومته الفكرية. ولكن في الجزء الخامس سوف نناقش لماذا ينسب آل سعود ومشايخهم كل من يقف وراء محاولات التغيير والانعتاق من ظلم حكامنا الخونة هم إيران والشيعة؟ هل كل من كتب عن وساخة آل سعود ومشايخهم إما أن يكون إيراني أو شيعي؟ لماذا تعتمد السعودية على مشايخ الوهابية السلفية في تثبيت أركان نظامها – وهذا الاعتماد لم يعد مخفي بعد 7 أوامر من 20 لصالح مشايخهم فقط والباقي لمرتزقة الداخلية لحمايتهم من الشعب فيما لو ثار عليهم لاحقاً -؟ ما هي علاقة القاعدة الوهابية السلفية التي نشأت في أحضان نظام آل سعود ومدى الخدمة التي قدموها هؤلاء لآل سعود؟ هل نظام آل سعود هو حامي "السنة" في العالم ويعمل بالفعل على رفع شأنهم وسعادتهم في كل الدول التي فيها سنة؟ هناك الكثير من التساؤلات التي أتمنى أن نناقشها لاحقاً قبل أن يطلع علينا آل سعود وشيوخهم بحماقة أخرى كما هي عادتهم. وللحديث بقية...

_____

*ملحوظة: هذا المقال كنتُ قد كتبته في سنة 2011 مع بداية (الربيع العربي) الذي لم يكتمل ومن ثم تحول لظلام خريفي مستمر إلى هذا اليوم، عندها كتبت في تلك الفترة وما تلاها بما لا يقل عن سبعة مقالات توضحت أسباب عدم اكتمال تلك الثورات ومن سوف يقف وراء تدمير كل بارقة أمل في تحرر الشعوب المنكوبة بحكامها من المحيط إلى الخليج، وهذا المقال في جزئه الرابع، وأهميته تكمن في أنه يعبر الآن عن الأوضاع التي تمر بها المنطقة بفعل وتصرف مملكة آل سعود!
مظلوم     April 8, 2018 4:35 PM
سلمت يداك ولا فض وفوك

Saleem   Why only the Saudis   April 8, 2018 10:57 PM
What about every arab dictatorship from Saddam to Assad to Qaddaffi to Mubarak to ? The whole arab world is corrupt and bad.Every one of these revolution that went from arab spring to dark fall is because people do not understand what liberty, equality or freedom means. They think changing leaders to real muslims or pious muslims or better muslim is all it takes because they have pure intentions and will only do the right thing. That is completely false. Only democracy built on freedom, liberty, and equality will work

جمال ابو شادي   تحية وشكر للمعلق Saleem Why only the Saudis   April 9, 2018 7:19 AM
أنا معك 100% يا أستاذ Saleem Why only the Saudis
وأنه لا بديل عن الحرية والتحرر من كل قيود الحكام وإستبدادهم نظمهم التي حكمت وما زالت تحكم بمروراً بما حدث في الربيع العربي ومن جاء بعد الربيع العربي من جماعات إسلامية أو عسكرية الكل سواء كلهم بلا إستثناء يجب إزالتهم ومحاسبتهم.

العدالة وحقوق الإنسان وكرامة المواطن وإحترام حقوقه المدنية بدون تمييز بالمذهب والدين والعرق واللون كلها تحتاج لتوعية شعبية وحرية فكرية في إطار مجتمع مدني ديمقراطي صحيح ...

كلامك صحيح جداً وليست السعودية هي الوحيدة المعنية بهذا الكلام ولكن كان للحديث عنها مناسبة ولكن بالعموم يجب أن يكون هذا الكلام لكل حكام المنطقة بالكامل وبدود استثناءات، تحياتي لوعيك وشكراً لتعليقك!

Saleem   to Jamel   April 9, 2018 1:38 PM
Thank you and your comments gives me hope that arabs will understand these important concepts one person at a time until it is a tidal wave.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز