الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
المسلمون و (ستفين هوكينغ )



المسلمون   و(ستيفن  هوكينغ ) .


Résultat de recherche d'images pour

 

 

 

كلما   مات  عظيم  من  عظماء   الإنسانية   إلا  واشتد  الجدل     على   نعيه ،  و  الترحم  عليه ، والدعوة    له  بالغفران ،    بين  الإنكار   والإصرار  ،  فبالإمس    مات   وارتحل    (  ستيفن  هوكينغ  )   وبرحيله    وقع  الجدال   العقيم    .

 

°°°إنه عملاق  الفزياء   ...

 

ستفين  هوكينغ   ذلك   العملاق      في  علم  الفزياء   النظرية  ،   خليفة  انشتاين   ،    ونيوتن   ،   مات  وهو المولع   بتتبع  الثقب  السوداء    في  فضاء   الله  الواسع  ،    ذاك  الرجل    الذي   إن  وقف على  فكرة   تتوارد  على  فكره   أفكارُ   تفنيدها   ،  فهو  يعيد  بناء  الأفكار   في  صخب  وابتداع  ،   مهوس   في  تبسيط  مفاهيم   العلم  للأطفال  ،   صاحب  حس     إنساني   صريح  ،   فقد  وقف  ضد  إسرائيل  في  فلسطين   وأمريكا  في  العراق  منبها   بالقول  بأن   [العلم  لا  يجب  أن  يقف على  الحياد أمام  منتهكي  حقوق  الإنسان ] .

إعاقته  الحركية   لم  تمنعه   من  إنجاب   النظريات  العلمية  ،    فهو  من  قدوةٌ   في  التّصدي  لمرض  الإعاقة  ،  وحقق  ما  لم   يحققه  الأصحاء   ،   يحمل  في  جوانحه   هموم  الإنسانية   وفواجعها  المستقبلية   من   خطر  الحرب   النووية  الوشيكة  ،   ورعب   انتشار  الفيروسات    وفق  الهندسة  الوراثية  ،    ثم  مخاطر  الإحتباس  الحراري    ،  و إمكانية  الصراع  مع   غزاة فضائيين   تريد   الفوز    بثروات  أرضنا   ،   و يُصوّر  أن  واقع   أهل الإنسان  في  حاله   فوز   الفضائيين    سيكون   مثل  حال  الهنود   الحمر   بعد  استيلاء  الأوربيين   عليها  .

 

°°°ستيفن  هوكينغ     بين  العلم  والدين  .

 

هذا  العملاق  الفزيائي     ( عملاقٌ  بعلمه    وليس   بدينه ) ،    فلا  يمكن      أن   نحاكمه   على  معتقده    من  منظورنا  المعتقدي     الذي   لا  يعترفُ  هو  به  أصلا  ،     فالعقل   العلمي    لا  يتطابق    بالكلية   مع  العقل  الديني   ،   فالعلم  لا  يقر   بالثبات     وآليته  هي    استفراغ  الجهد    في  التجربة   الحسية   القابلة  للقياس  والعد  والمشاهدة  العينية   ،    فحتى  العلماء   الذين  عاشوا   في  كنف   دولة  الإسلام   (كابن  سينا ، والفارابي ،  و ابن  النفيس،  و عباس  بن  فرناس    )  عدَّهم   المؤمنون  [ مارقين   و  كفار  و  وثنيين   و زنادقة  وفراخ  الهند  واليونان] .

أغلب   العلماء    المنتجون  للحضارة    هم   ملحدون ،     ف(هوكينغ)  ذاته  قال  : [هناك فرقٌ أساسي ما بين الدين الذي يقوم على السلطة  ،وبين العلم الذي يقوم على الملاحظة والمنطق، العلم سيفوز لأنه يعمل ] ،   وهو  لا  يعترف   بالعالم  الأخروي   والجنة     بقوله  الموثق  : [لا يوجد أي جنة أو حياة أخرى ،  ومثل هذه الأفكار لم تكن سوى قصصا خرافيةً للأناس ممن يخشون الظلام]   ،   فهو عالم  ملحد    صراحة   وقد  وضح  ذلك    في  تصريحاته   بالقول  :  (   من الطبيعي بمكان أن نؤمن بأن الله خلق الكون قبل أن نفهم العلم. ولكن يقدم العلم الآن شرحا أكثر إقناعا. ما عنيته بقولي "سنتمكن من معرفة عقل الله" هو أننا سنتمكن من معرفة كل شيء يعرفه الله (هذا إذا كان الله موجود) وهو ليس بالموجود. أنا ملحدٌ )  ،.....    و  يقول  عنه  البروفيسور العراقي  الكميائي   محمد  باسل  الطائي    (هوكينغ   هو  آية  من  آية  الله  في  خلقه )  ،     فقد  برهنت  حياته  بأن  العقل   هو   سيد  الإنسان    وإن  تعطلت  كل  الأجهزة  الجسدية    فيه    ،  فهو فعلا عبقري    لكنه  ضال  .

 

°°°الموقف  .

 

من   موقعي   كمسلم    لا  يهمني   اعتقاده   فهو   حر  الضمير  ،   وحريته  نبعت   من   حقه    في  الإقتناع    بما  يراه  هو  صائبا  ،    ولا  يمكنني   أن   أسقط  عليه   قناعاتي  الإيمانية    بالقدر  ذاته  الذي  لا  أسمح  له   بإسقاط  قناعاته     على    مساري  الإيماني  ،   ولكن     من  الإنصاف  أن  نعالج    القضية  خارج   أطر  إيماننا   كمؤمنين مسلمين   ،  و من  الإنصاف  كذلك ( الإعتراف  بالفضل  لأهل  الفضل ) ،    ففضل  هؤلاء     شمل  الملحد  ،والمسلم،  والنصراني ، واليهودي  ،والبوذي،  والهندوسي ، والزرداشتي،   والوثني  ،  هو  ما  يعني  أن  منتوجهم  العلمي   أفاد  الإنسانية      جميعها  .

فالعلماء    أمثال  لويس  باستور  ،   و  غاليلي ،  و  طوماس  أديسون  ،  وفراداي  ،    ومدام  كوري  ،  و  الفريد  نوبل   وغيرهم ،     هم     أصحاب  منجزات     ننعم  بها  كمسلمين   ،    فلا  يُعقل     أن  ننعم  بها  من  جهة   و  نتمنى  لهم   الخلود  في  النار؟   فلنترك  الله   يتولى  أمرهم  في  العالم  الأخروي ،   فهو  أعلم  بمن  ظل  عن  سبيله    ،   فمن  واجبنا  كمؤمنين      دعوة  الله    الغفران  لهم    على   فضل  ما  قدموه    لرخاء  الإنسانية  وتطورها   ،     يعني  أن  نكون  ايجابيين  في  دُعائنا  لهم  ( ليس  من  الواقع  الإيماني  الديني ) ،وإنما  من  الواقع  الإنساني ،  فنتمنى  أن  يغفر  الله  ( للويس باستور)   لأنه  أوجد   وابتكر  طرق  التلقيح    لحماية  البشرية    من   الأمراض  ،  و  نستغفر  (لطوماس  أديسون )     لأنه  أنار  دروب   وبيوت  المؤمنين    بنور  المصباح  الكهربائي  ..... فأتاح  لهم  الرؤية  الليلية  والعمل  في  الظلام     والتعبد  فيه  .

°°فالبراء   من  المشركين    يتطلب    البراءُ   من  انتجاهم   وغلق  منافذ  الولوج  للعلم    والتكنولوجيا ، و الإنغلاق    على  فكر  موهون   ينظر للأمور  العلمية    بمنظور( فهم  عقدي)  قد   تكون  له   تأويلات   ايجابية    تواكب  العلم و العقل   ولا  تخدشه ،  فالفقه الإسلامي  النابه    توصل  إلى   استخلاص  مهم  هو  أن   (النقل الصحيح لا يعارض العقل الصريح.) .

     

 

 

 

 

 

 

Saleem   Did you notice something about the people you named   March 18, 2018 11:42 AM
Only in a secular democracy can brilliant minds flourish and innovate and bring us things that we could never have dreamed of. That is not the case in the muslim world were freedom of thought or speech or religion is non existent. While Hawkins was brilliant as a physicist however he is not able to know if there is no heaven or god. Just like we did not know about the millions of galaxies or many things seen in the universe 100 years ago due to limitation on technology. 100 years from now we will find more things. When muslims start to govern based on merit and not the person's religion and give everyone equal justice and opportunity then you will have a Steve Hawkins come from your own arab people in your own lands.

Dr Fares   هذا المقال مصيبه   March 18, 2018 6:54 PM
ان العقلانيه واللفته الحضاريه التي حاولت ان تغلف بها الموضوع لثوان فقط قد سحقتها تماما باعلامنا بمعتقدك وجماله وهذا منتهى السخف والولدنه.تحاول ان تقارن اعتقادك الصحراوي البدوي الجاهلي البدئي الذي لم يقدم للحياه الا الدمار والموت والمرض ،بعلمآء غيروا مشاق الحياه الى سعاده نعيشها يوميا.انك نموذج صارخ للعربي الذي ان حككت جلده بدا لك جلد عفريت لا يهوى ويتلذذ الا بالموت لدآء يحمله ولا شفاء منه..

محمد   رحمهم جميعا   March 19, 2018 5:27 PM
رحم اللة ستيفن هوكينغ و كل العلماء المبدعين و الخادمين للإنسانية من امثاله على مر العصور.‘

Falasteen     March 26, 2018 5:50 AM
To the so called Saleem,
All these dictators In the Arab world that have been installed by colonial powers have one purpose and that is to serve their masters and be kind to Israel to stay in power against the will of the people, so all the illiterate dictators have an expiration date and it’s comming fast. And when that happen soon...Israel be afraid.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز